الوفد -الحوادث - سفاح الاسماعيلية| تسرب من المدرسة بسبب الفجور وذبح الضحية بعد 15 عاماً من الجريمة الأولي موجز نيوز

كشف عبدالرحمن نظمي، وشهرته "دبور" المعروف إعلاميا بسفاح الإسماعيلية تفاصيل مثيرة حول علاقته بالضحية مؤكدا أنه يعرف المتهم منذ 15 عاما حينما كان تلميذا في المدرسة وكان الضحية يعمل فراشاً بداخلها، ومارسا الفجور معا.. وأسدلت محكمة جنايات الإسماعيلية، اليوم الخميس، الستار على الواقعة وأحالت أوراق الدعوى لمفتي الديار المصرية، لإبداء الرأي الشرعي في إعدامه.

 

اقرأ أيضا..  سفاح الإسماعيلية يفجر تفاصيل مثيرة خلال المحاكمة

 

وفي السطور التالية تستعرض بوابة الوفد أبرز اعترافات المتهم وحكاية الجريمة.

 

_ قابل المتهم ضحيته منذ 15 عاما في المدرسة حينها كان في الصف الخامس والضحية فراشا بذات المدرسة

_ ترك المدرسة بعد ممارسة الفجور

_ اتجه للعمل سماك بسوق السمك بالمدينة

_ كان يذهب إلى ورشة القتيل

لممارسة الشذوذ في الأعياد

_ أعطي المتهم  للضحية ماكينة حلاقة شعر لتصليحها

_ ليلة الواقعة قابل الضحية واستوقفه بمركبته البخارية وطلب الأخير منه أن يذهب للورشة لاستلام الماكينة

_ طلب الضحية من المتهم ممارسة الفجور وهدده بفضح أمره فذبحه

_ فصل المتهم رأس الضحية وتجول بها في الشارع وكان متغيبا عن الوعي بسبب إدمان المخدرات

 _ فبرك المتهم قصة أن الضحية اغتصب أمه واخته للهروب من الاهالي

 

لمتابعة المزيد من أخبار الحوادث اضغط هنا.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوفد وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى #اليوم السابع - #حوادث - الرؤية والإنجاز.. 51 مشروعا لتنمية المناطق الصناعية بـ94.4 مليار جنيه