أخبار عاجلة
أسعار الحديد اليوم الأربعاء 29-3-2017 -

خبراء : هذا أخطر ما يواجهه الاقتصاد في المرحلة الحالية والحكومة غير مدركة

خبراء : هذا أخطر ما يواجهه الاقتصاد في المرحلة الحالية والحكومة غير مدركة
خبراء : هذا أخطر ما يواجهه الاقتصاد في المرحلة الحالية والحكومة غير مدركة

كتب : بوابة الخميس، 02 فبراير 2017 09:56 ص
large

 تزايدت فرص المستثمرين الأجانب لاقتناص العديد من المشروعات الاستثمارية في السوق المصري بعد قرار تعويم الجنيه، الذي فتح أمامهم طريق الحصول على شركات قائمة لترتفع قيمتها من 2.1 مليار دولار إلى 2.5 مليار دولار خلال العام الجاري وفق توقعات مكتب "بيكر أند ماكينزي".

ويرى مكتب المحاماة العالمي أن نشاط الدمج والاستحواذ في مصر سيرتفع هذا العام بنسبة 22%، فيما سيبقى عدد العمليات ثابتًا عند 65 عملية، وذلك بتراجع إقبال الشركات المصرية على أنشطة الدمج والاستحواذ إلى 835 مليون مقارنة بـ1.5 مليار دولار العام الماضي.

ويقول خبراء اقتصاديون إن مصر تحتاج إلى رؤوس الأموال الأجنبية لتكون مصدراً لجلب داخل الدولة إلا أن ترك عمليات الاستحواذ والاندماجات خاصة التي تتم من قبل مؤسسات وأفراد أجانب دون ضوابط ومراقبة قد يهدد الاقتصاد الوطني ويضاعف معاناة المواطنين ويجعلهم فريسة للأجانب.

وتوقع المكتب أيضًا أن تشهد مصر بعض الاكتتابات بقيمة 431 مليون دولار هذا العام، مقابل 202 مليون دولار العام الماضي، و645 مليون دولار في 2015، وفي المقابل سيرتفع إقبال المشترين الدوليين (مع توقعات بقيامهم بـ53 عملية بقيمة 1.7 مليار دولار، مقابل 34 عملية بقيمة 563 مليون دولار العام الماضي.

يقول أحمد مبروك، خبير أسواق المال، إن مصر تسعى خلال السنوات الماضية إلى زيادة الاستثمارات الأجنبية بشكل كبير وهو ما انعكس بعد تعويم الجنيه وتغيير عدد كبير من المستثمرين وجهتهم إلى السوق المصري، إلا أن تزايد نشاط الاستحواذ وتنفيذ الاندماجات بواسطة المستثمرين الأجانب لابد أن يكون تحت رعاية الدولة ووفق قوانينها.

مشيرًا إلى أن المصرية عليها أن تضع ضوابط وقوانين استثمارية تسمح لها بمنع وجود ممارسات احتكارية في حالة سيطرة الأجانب على قطاعات بعينها عبر الاستحواذ والاندماج مع إتاحة الفرصة للمصريين في تحقيق استحواذات ناجحة مع عدم تطرقها إلى ممارسات احتكارية.

وفي هذا السياق، يشير شريف الدمرداش، الخبير الاقتصادي، إلى أن رأس المال الأجنبي دائمًا وأبدًا يخضع لحسابات التشغيل وهدف الحصول على أكبر عائد ممكن، وهو ما يمكن أن يقدمه له السوق المصري يؤهله لذلك. وأوضح أن الاستحواذ من قبل الشركات الأجنبية على قطاعات مهمة في التعليم والصحة والنقل سيكون خطأ استراتيجياً في ظل انهيار الطبقة المتوسطة وارتفاع نسبة الفقر، لأن الاستحواذ سيؤدي إلى التحكم في الخدمات المباشرة التي تقدم للمواطنين، وبالتالي ستتضاعف معاناتهم المعيشية والاجتماعية، فزيادة رقعة الاستحواذ الأجنبي معناه زيادة عدد الفقراء في الوقت الذي ترفع فيه الدولة يدها عن الشعب عبر رفع الدعم تدريجيًا عن السلع والخدمات الأساسية.

ولفت إلى أن تآكل نسب الاستحواذ المصري في السوق المحلي مقلقة للغاية، وذلك لما تظهر من وجود سلبيات وقد يكون هناك العديد من المعوقات التي تدفع تراجع المستثمر المصري للانسحاب من قطاعات هامة، وبالتالي يجب معالجتها ودعم المستثمر المصري.

ع د

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر cairoportal وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق حقيقة إلغاء مشاركة ملك المغرب بالقمة العربية في اللحظة الأخيرة
التالى اخبار السياسه "أسرى التونا" عرض مسرحي بقصر ثقافة أسوان