اخبار السياسه ظاهرة النينو سببت فيضانات وكارثة مناخية.. ماذا يحدث في البرازيل؟

ظاهرة النينو سببت فيضانات وكارثة مناخية.. ماذا يحدث في البرازيل؟

تسببت العواصف المطيرة الغزيرة في ولاية ريو جراندي دو سول في أقصى جنوب البرازيل، التي صنفتها البلاد بأنها أسوأ فيضانات تشهدها البلاد منذ 80 عامًا، في مقتل العديد من الأشخاص وتشريد آلاف الأسر؛ إذ ارتفع عدد الوفيات إلى 85 شخص مع إصابة المئات ونزوج آلاف الأشخاص، وفقاً لأحدث تقرير صادر عن سلطات الدفاع المدني. 

ماذا يحدث في البرازيل؟ 

وهناك مشاهد عديدة من الفيضانات التي اجتاحت البرازيل، كشفتها صحيفة «الجارديان» البريطانية، والتي قالت إن لأجزاء الوسطى من الولاية هي الأكثر تضرراً، بعد بدء العواصف يوم الاثنين الماضي، حيث سجلت محطات الأرصاد الجوية غير الرسمية في المنطقة هطول أمطار تراوحت ما بين 50 إلى 100 سنتميتر خلال الأسبوع الماضي.

وتسببت الفيضانات والانهيارات الأرضية واسعة النطاق في أضرار جسيمة للمنازل والبنية التحتية، فيما كان الأمر الأكثر إثارة للقلق هو الانهيار الجزئي لسد صغير لتوليد الطاقة الكهرومائية يوم الخميس، مما أدى إلى إرسال موجة ارتفاعها مترين عبر المنطقة المحيطة.

  " title=""Escenario de guerra": el sur de Brasil intenta contener la tragedia climática sin precedentes" frameborder="0">

ما علاقة الاحتباس الحراري؟

وليس غريبا على البرازيل التي تقع في أمريكا الجنوبية هطول الأمطار الغزيرة؛ إذ شهدت ريو جراندي دو سول فيضانات ثلاث مرات أخرى في العام الماضي، نظرا لأن المناطق القطبية والاستوائية من الغلاف الجوي تلتقي حول خط العرض هذا، مما ينتج عنه منطقة ضغط مرتفع توفر فترات طويلة من الطقس الجاف تتخللها رشقات نارية غزيرة من الأمطار.

ومع ذلك، كان هذا الحدث مدمرا بشكل خاص، حيث أرجع الخبراء هطول الأمطار المتزايد إلى مزيج من ظاهرة الاحتباس الحراري وظاهرة النينيو الأخيرة، والتي أصبحت خلالها المياه في شرق المحيط الهادئ أكثر دفئا، واصفين ما يحدث بأنها كارثة مناخية، بحسب وكالة «فرانس برس».

وتعد ظاهرة النينيو مسؤولة جزئيًا عن هطول الأمطار الكارثية المستمرة في شرق إفريقيا، والتي بدأت في مارس وتسببت في فيضانات مدمرة في كينيا وتنزانيا والصومال ورواندا وبوروندي. 

16809484911714965907.jpg

وجنوب ريو غراندي دو سول، تستعد أوروجواي لهطول أمطار غزيرة مماثلة هذا الأسبوع، ومن المتوقع حدوث عواصف شديدة في جميع أنحاء البلاد حتى يوم الأربعاء، حيث يتوقع أن يصل ارتفاعها إلى 20-25 سنتيمتر في بعض الأماكن.

وعلى هامش غرق مدن بالكامل وزيادة حجم الأضرار، طار لويز إيناسيو لولا دا سيلفا، الرئيس البرازيلي، مع عدد من أعضاء مجلس الوزراء فوق ولاية ريو جراندي دو سول الجنوبية لمشاهدة الفيضانات التي أودت بحياة ما لا يقل عن 85 شخصا، مظهرة  اللقطات أطقم طائرات الهليكوبتر وهي تنقذ عائلات، بما في ذلك الأطفال، من فوق أسطح المنازل.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه «البحوث الفلكية» يحدد أول أيام شهر ذو القعدة.. متى يظهر الهلال؟
التالى اخبار السياسه «قانونية مستقبل وطن»: مصر تبذل جهودا غير مسبوقة لدعم القضية الفلسطينية