أخبار عاجلة

ليبيا.. ما حقيقة قصف حفتر لمطار معيتيقة؟

[real_title] بدأ البارود يفوح من جديد في محيط العاصمة الليبية طرابلس، رغم إعلان طرفي الصراع في ليبيا عن هدنة مؤقتة ووقف لإطلاق النار.

 

وقبل ساعات، ذكرت وسائل إعلام ليبية، تعرض الأحياء السكنية المجاورة لمطار معيتيقة لقصف عنيف، وذلك رغم الهدنة التي كان الطرفان المتصارعان قد وافقا عليها بدعوة من الأمم المتحدة ودول عدة للتمكن من مكافحة انتشار فيروس كورونا.

 

وقال موقع قناة "ليبيا الأحرار" الموالية لحكومة الوفاق، إن "عدة قذائف عشوائية سقطت بأحياء متفرقة من العاصمة طرابلس، أطلقتها مليشيات حفتر، بينما كان يطبق حظر التجول فيها".

 

 

في حين، نقلت وسائل إعلام تركية، عن مصدر بقوات الوفاق الليبية قوله إن مطار معيتيقة تعرض لقذائف صاروخية عديدة.

 

من جهته، نقل موقع "ليبيا 24" أنباء عن تعرض الأحياء السكنية المجاورة لمطار معيتيقة لقصف عنيف، وإعلان في حكومة الوفاق "مقتل رجل وامرأة جراء سقوط قذائف على منزلهما بمنطقة عين زارة".

 

من جانبه قال وزير الخارجية المفوض في حكومة الوفاق، محمد سيالة، اليوم الاثنين، إنه في الوقت الذي يتضامن فيه العالم لمحاربة فيروس كورونا يقوم حفتر بقصف الأحياء السكنية وآخرها قصف المدينة القديمة بالعاصمة طرابلس، مؤكدًا أن ذلك يعرض الموروث الثقافي والمباني التاريخية لخطر التدمير.

 

 

هذا، ودعا سيالة، مجلس الأمن لتحمل مسؤولياته لردع وإدانة ما وصفه بـ العدوان على العاصمة طرابلس.

 

وكان الناطق باسم الجيش التابع لحكومة الوفاق العقيد محمد قنونو، قال إن من وصفها بـ"العصابات الغازية لطرابلس" تواصل نهجها الإجرامي في قصف عشوائي، لتؤكد مجددا بأن بياناتهم بوقف إطلاق النار لا تعدو كونها روتين كذب للناطق باسمهم، وفق قوله.

 

في الغضون، أعلنت عملية «بركان الغضب»، مقتل اثنين من العمالة الوافدة في قصف مدفعي طال جزيرة معيتيقة.

 

وأسفر القصف عن إصابة مواطن وأضرار بسيارات وأملاك المدنيين في المنطقة، حسب صفحة العملية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

 

 

على الجانب، الآخر لم تعلن قوات الجيش الليبي (حفتر) أية تعليقات بشأن قصف منطقة مطار معيتيقة.

 

وتعاني ليبيا انقساما حادا في مؤسسات الدولة، بين الشرق الذي يديره والجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر، وبين الغرب حيث المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق برئاسة فائز السراج، وهي المعترف بها دوليا إلا أنها لم تحظ بثقة البرلمان.

 

وقبل شهر، كان أعلن في ألمانيا عن وقف القتال والمعارك في ليبيا بين حكومة طرابلس، وقوات الجنرال الليبي خليفة حفتر.

 

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تبعات كورونا.. أول ولاية أمريكية تعلن نفاد مخزونها الطبي