أخبار عاجلة

السعودية وإيران.. عراك دبلوماسي على «حلبة كورونا»

السعودية وإيران.. عراك دبلوماسي على «حلبة كورونا»
السعودية وإيران.. عراك دبلوماسي على «حلبة كورونا»
[real_title] فرض فيروس كورونا المستجد، نفسه كأحد الأسباب التي قادت إلى تصعيد التوتر بين المملكة العربية السعودية وإيران على مدار الأيام الماضية.

 

"توتر كورونا" يعود بشكل مباشر إلى اتهامات وجّهتها الرياض إلى طهران بأنّها تعمّدت نشر الفيروس القاتل في أراضيها.

 

مجلس الوزراء السعودي أعرب عن إدانته لما أسماه "سلوك إيران غير المسؤول" لتسهيلها إدخال مواطنين سعوديين إلى أراضيها، دون وضع ختم على جوازاتهم.

 

 

وقالت حكومة المملكة إنّ هذا الإجراء يشكل خطرًا صحيًّا يهدد السلامة، ويقوض الجهود الدولية لمكافحة فيروس كورونا.

 

ردًا على ذلك، دعت إيران، المملكة إلى "عدم تسييس قضية فيروس كورونا ومحاولة التملص من المسؤولية"، وفق تعبيرها.

 

جاء ذلك في تصريحات للمتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي، في معرض تعليقه على حديث الرياض عن عدم وضع طهران أختام في جوازات سفر المواطنين السعوديين.

 

 

موسوي قال لوكالة "سبوتنيك" الروسية: "الخارجية الإيرانية أوضحت ذلك من قبل ونحن نستغرب من إعادة طرح هذه القضية البسيطة تمامًا من قبل السعوديين".

 

وأضاف: "لوائح التأشيرة الإلكترونية لإيران هي نفسها بالنسبة لمواطني جميع البلدان باستثناء حاملي جوازات السفر البريطانية والأمريكية والكندية، ووفقاً لنظام التأشيرات في العديد من البلدان المتقدمة، لا يتم وضع علامات وأختام الدخول والخروج على جوازات السفر".

 

وتابع: "هذا الأمر لا علاقة له بمواطنين معينين أو بموضوع كورونا، ونحن ننصح السعودية بالامتناع عن تسييس مرض كورونا ومحاولة التملص من المسؤولية وتوجيه الاتهام لإيران في هذا الصدد".

 

 

وتعتبر إيران من دول قليلة سجّل فيها "كورونا" انتشارًا يمكن وصفه بـ"المرعب"، حيث أعلنت السلطات هناك أمس الثلاثاء، 54 حالة وفاة جديدة بسبب فيروس كورونا المستجد، ما رفع حصيلة الضحايا إلى 291، من بين 8042 حالة إصابة شهدتها البلاد.

 

ومثل هذا الرقم زيادة بنسبة 18٪ في الوفيات مقارنة باليوم السابق، حسبما نقلت وكالة "أسوشيتد برس" عن المتحدث باسم كيانوش جهانبور.

 

وعلى الرغم من هذه الحصيلة الكبيرة، إلا أنّ وسائل إعلام تابعة للمعارضة تتهم بإخفاء المعلومات الحقيقية عن ضحايا كورونا، وتتحدث عما يقرب من 1000 وفاة بسبب هذا الفيروس الفتاك.

 

 

في المقابل، أعلنت السعودية، مساء الثلاثاء، أنّ إجمالي عدد المصابين بفيروس كورونا الجديد (كوفيد 19) بلغ 20 حالة، مشيرة إلى أن من تم فحصهم في المنافذ (السعودية) تجاوز عددهم نصف مليون شخص.

 

وقال محمد العبد العالي المتحدث الرسمي لوزارة الصحة السعودية، في بيان، إنّ إجمالي الحالات المسجلة بفيروس كورونا بالمملكة 20 حالة بينهم اثنان من مصر وحالة من الفلبين وصنفت بأنها "حرجة"، مؤكدًا أن متوسط أعمارهم 47 عامًا.

 

 

وأضاف أنّ المملكة سجلت حتى الآن 20 حالة مؤكدة ( 10 ذكور - 10 إناث)، ومتوسط أعمارهم 47 عاما، سبع حالات منها ارتبطت بالقدوم من إيران وثلاث حالات من العراق وثلاثة مروا بإيران والعراق واثنان من مصر وحالة من الفلبين وهي بوضع صحي حرج وعلى أجهزة التنفس الصناعي، وأربعة اكتسبوا العدوى من مخالطة حالات إيجابية".

 

وأوضح أنه تم الاستقصاء الوبائي وحصر عدد 800 حالة من المخالطين المباشرين، موضحاً أن من تم فحصهم في المنافذ (السعودية) تجاوز عددهم نصف مليون شخص.

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تبعات كورونا.. أول ولاية أمريكية تعلن نفاد مخزونها الطبي