أخبار عاجلة

مصابون باحتجاجات العراق.. وتوقعات بإعلان  الجديدة خلال أيام

[real_title] شهدت ساحة التحرير وسط بغداد، اليوم الاثنين، مواجهات بين محتجين وقوات مكافحة الشغب، أصيب خلالها نحو 12 متظاهرًا،  في الوقت الذي أكد فيه اللواء عبد الكريم خلف المتحدث باسم الجيش العراقي أن التظاهر حق كفله الدستور والقانون وأنه لا نية لفض التظاهرات بعد تشكيل حكومة محمد علاوي.

وبالتزامن مع تلك الاحتجاجات المستمرة منذ مطلع أكتوبر الماضي، قالت مصادر نيابية، أن رئيس الوزراء العراقي المكلف محمد توفيق علاوي، سيعلن على الأرجح عن تشكيلة الجديدة نهاية الأسبوع الحالي أو مطلع الأسبوع المقبل.

وكان مصدر طبي من ساحة التحرير وسط بغداد، أفاد بأن "12 متظاهرا على الأقل أصيبوا بحالات اختناق جراء قنابل الغاز المسيل للدموع وكذلك جروح ناجمة عن إطلاق الذخيرة من بنادق الصيد الهوائية".


وقال شهود عيان من المتظاهرين، إن الجرحى والمصابين سقطوا جراء إطلاق قوات أمن ذخيرة من بنادق الصيد الهوائية وقنابل الغاز المسيل للدموع في مقابل متظاهرين يرشقونهم بالحجارة والزجاجات الحارقة. وفقا لما نقلته "الأناضول".


ومن جانبه قال المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة، اللواء عبد الكريم خلف، إنه "لا توجد أي نوايا للقوات الأمنية لانهاء التظاهرات بعد تصويت البرلمان على حكومة محمد توفيق علاوي". وفقًا لما نقلت وكالة الأنباء العراقية (واع).


وأضاف خلف، في تصريح للتلفزيون الرسمي، أن "التظاهر حق كفله الدستور والقانون".

 

الإعلان عن الجديدة خلال أيام
 

في سياق متصل، قالت مصادر نيابية، أن رئيس الوزراء العراقي المكلف محمد توفيق علاوي، سيعلن على الأرجح عن تشكيلة الجديدة نهاية الأسبوع الحالي أو مطلع الأسبوع المقبل.
 

يأتي ذلك، عقب انتهاء الاجتماع الذي جمع رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي مع قادة الكتل السياسية في البلاد، لبحث أسماء الوزراء المرشحين في الجديدة.
 

وذكر مصدر نيابي لوكالة الأنباء العراقية (واع ) أن "رئيس الوزراء المكلف عقد اجتماعاً موسعاً مع قادة الكتل السياسية في إطار مباحثاته لاستكمال كابينته الوزارية وتقديمها لمجلس النواب للتصويت عليها".
 

وأضاف المصدر أن "الكابينة الوزارية من المرجح تقديمها نهاية الأسبوع الجاري أو مطلع الأسبوع المقبل".



وكانت بعثة الأمم المتحدة في العراق "يونامي" نددت مؤخرا باستخدام قوات الأمن بنادق الصيد ضد المتظاهرين في بغداد ومحافظات أخرى؛ ما أدى لإصابة العشرات في الأيام القليلة الماضية.


ويشهد العراق احتجاجات غير مسبوقة، منذ مطلع أكتوبر 2019، تخللتها أعمال عنف خلفت أكثر من 600 قتيل، وفق رئيس البلاد برهم صالح، ومنظمة "العفو" الحقوقية الدولية.


وأجبر الحراك الشعبي حكومة عادل عبد المهدي على تقديم استقالتها، ديسمبر 2019، كما يرفض المتظاهرون تكليف وزير الاتصالات الأسبق محمد توفيق علاوي بتشكيل حكومة جديدة.

 

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تبعات كورونا.. أول ولاية أمريكية تعلن نفاد مخزونها الطبي