أخبار عاجلة
ليفربول يحقق أرباحا 42بقيمة مليون استرليني -

اجتماع حمدوك وبومبيو.. هل ترفع واشنطن اسم السودان من قائمة الإرهاب؟

اجتماع حمدوك وبومبيو.. هل ترفع واشنطن اسم السودان من قائمة الإرهاب؟
اجتماع حمدوك وبومبيو.. هل ترفع واشنطن اسم السودان من قائمة الإرهاب؟
[real_title] في خطوة تستهدف رفع اسم الخرطوم من قائمة الدول الراعية للإرهاب، عقد رئيس السودانية عبد الله حمدوك اجتماعًا مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن في ألمانيا.

 

مصادر دبلوماسية تحدَّثت عن أنَّ اللقاء جاء ليُعزِّز المؤشرات على قرب رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وذلك بعد أيامٍ من الكشف عن اتفاق قضى بدفع السودان تعويضات لمتضرري الهجوم على المدمرة الأمريكية "يو أس أس كول".

 

ووعد بومبيو، حمدوك بالمساعدة في رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب، وقال بومبيو إنَّ بلاده تبذل قصارى جهدها لمعالجة هذه المسألة، مبينًا أنّه لم يتخذ أى قرار فيما يتعلق بذلك.

 

والسودان متهم أمام المحاكم الأمريكية بأن إيواءه لعناصر من تنظيم القاعدة تسبب فى الهجوم على المدمرة كول عام 2000 فى خليج عدن الذى أسفر عن مصرع 17 أمريكيا وإصابة 39 آخرين بجروح.

 

 

وكانت الولايات المتحدة قد وضعت اسم السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب منذ عام 1993، كما فرضت عليه عقوبات اقتصادية في 1997 بسبب سجله السيئ في مجال حقوق الإنسان، بحسب شبكة "الحرة" الأمريكية.

 

وأمس الأول الخميس، أعلن السودان توقيع اتفاقية تسوية مع أسر ضحايا حادثة تفجير المدمرة الأمريكية "كول" عام 2000، لاستيفاء شروط إزالة اسم البلاد من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

 

وقال بيانٌ صادرٌ عن وزارة العدل السودانية: "في إطار جهود الانتقالية لإزالة اسم البلاد من القائمة الأمريكية الخاصة بالدول الراعية للإرهاب، 7 فبراير الجاري تم توقيع اتفاقية تسوية مع أسر وضحايا حادثة تفجير المدمرة الأمريكية كول، التي لا تزال إجراءات التقاضي فيها ضد السودان مستمرة أمام المحاكم الأمريكية".

 

وأضاف البيان: "تم التأكيد صراحة في الاتفاقية على عدم مسؤولية عن هذه الحادثة أو أي حوادث أخرى".

 

 

وتابع: "دخلت هذه التسوية انطلاقا من الحرص على تسوية مزاعم الإرهاب التاريخية التي خلفها النظام المباد، بغرض استيفاء شروط الإدارة الأمريكية لحذف اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب".

 

وفي 20 ديسمبر الماضي، قررت الولايات المتحدة الأمريكية، رفع اسم السودان بشكل أولي من القائمة السوداء للدول التي تنتهك حرية المتعقدات الدينية.

 

وقالت وزارة الخارجية في بيانٍ لها، إنَّ السودان هو البلد الوحيد الذي أزيل من القائمة السنوية للوزارة، التي تضم البلدان ذات الاهتمام الخاص وتخضع للعقوبات؛ إذا لم تحم الحرية الدينية بشكل أفضل.

 

 

وكان حمدوك قد أجرى زيارةً لواشنطن، في مطلع شهر ديسمبر الماضي، بحث خلالها قضية العقوبات الأمريكية على السودان، وموضوع رفع اسم بلاده من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب.

 

وفي أكثر من مناسبة، أعلن حمدوك أن رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب الأمريكية يُشكِّل أولوية كبرى بالنسبة لحكومته.

 

كما حذَّر حمدوك، من أنَّ بقاء العقوبات الأمريكية المفروضة على السودان قد يحوّل بلاده إلى دولة فاشلة، داعيًّا الولايات المتحدة لاتخاذ إجراء فوري لإلغاء تصنيف السودان كدولة راعية للإرهاب.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تطورات جديدة في اغتيال قاسم سليماني.. واشنطن تغيّر «الدوافع»
التالى مخابز الخرطوم تضاعف أسعار الخبز.. والحكومة: سنرد بالقانون