أخبار عاجلة

تجدد الاشتباكات في بغداد.. وإصابة 12 متظاهرًا

تجدد الاشتباكات في بغداد.. وإصابة 12 متظاهرًا
تجدد الاشتباكات في بغداد.. وإصابة 12 متظاهرًا

[real_title] أفاد مصدر طبي وشهود عيان بإصابة 12 متظاهرا على الأقل خلال مواجهات مع قوات الأمن وسط العاصمة العراقية، الخميس.


فيما اتهمت قيادة عمليات بغداد التابعة للجيش المحتجين بإلقاء 3 رمانات (قنابل) يدوية على قواتها ما تسبب في إصابة عدد من أفرادها.

 

وقال مصدر طبي يعمل في مستشفى متنقل بساحة التحرير وسط بغداد، إن 12 متظاهرا على الأقل أصيبوا بحالات اختناق جراء الغاز المسيل للدموع، وكذلك جروح ناجمة عن إطلاق الذخيرة من بنادق الصيد الهوائية، المعروفة محليا باسم "الصجم"، بحسب الأناضول.


بدورهم، أبلغ شهود عيان من المتظاهرين، بأن المصابين والجرحى سقطوا في ساحة الخلاني، والشارع المؤدي منها إلى ساحة التحرير القريبة، معقل المحتجين وسط بغداد.

 

وأضاف الشهود أن عمليات كر وفر بين المتظاهرين وقوات الأمن لا تزال متواصلة، وهو الأمر الذي يتكرر خلال ساعات المساء منذ أسابيع.


من جانبها، قالت قيادة عمليات بغداد التابعة للجيش، في بيان، إن 3 رمانات يدوية ألقيت من جهة المتظاهرين على القوات الأمنية المرابطة على حاجز بين ساحتي الخلاني والتحرير؛ ما تسبب بإصابة عدد (لم تحدده) من عناصرها.

 

وحذرت القيادة المتظاهرين بالقول إن "إلقاء الرمانات على قوات الأمن يعد عملا إرهابيا يستوجب الرد".
ومنذ مطلع أكتوبر 2019، يشهد العراق احتجاجات غير مسبوقة، تخللتها أعمال عنف خلفت أكثر من 600 قتيل، وفق رئيس البلاد برهم صالح، ومنظمة العفو الدولية.

 

وأجبر الحراك الشعبي حكومة عادل عبد المهدي، على تقديم استقالتها مطلع ديسمبرل 2019، فيما يرفض تكليف وزير الاتصالات الأسبق محمد توفيق علاوي بتشكيل حكومة جديدة.


ويصر المتظاهرون على رحيل ومحاسبة كل النخبة السياسية المتهمة بالفساد وهدر أموال الدولة، والتي تحكم منذ إسقاط نظام صدام حسين، عام 2003.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الصين وسوريا.. بكين تريد إعادة الإعمار ومكاسب جيوسياسية أخرى (تحليل)
التالى قصف إسرائيلي يستهدف دمشق.. ومقتل ضباط إيرانيين وسوريين