أخبار عاجلة

فيديو| الغضب يتصاعد في العراق.. مطاردات متبادلة بين أنصار الصدر والمتظاهرين

فيديو| الغضب يتصاعد في العراق.. مطاردات متبادلة بين أنصار الصدر والمتظاهرين
فيديو| الغضب يتصاعد في العراق.. مطاردات متبادلة بين أنصار الصدر والمتظاهرين

[real_title] اشتعلت الأحداث فى الشارع العراقى، على إثر دعوة مقتدى الصدر زعيم التيار الصدرى لأنصار المعروفين باسم " القبعات الزرقاء، بالتعاون مع قوات الأمن لإعادة الحياة إلى طبيعتها فى البلاد بعد تكليف محمد توفيق علاوي بتشكيل العراقية المقبلة؛ الأمر الذى تسبب فى حدوث مناوشات متبادلة بين أنصار الصدر والمتظاهرون فى الشوارع.

 

وكان الصدر، دعا أنصاره المعروفين باسم "القبعات الزرقاء"، إلى لعمل مع السلطات، لضمان عودة المدارس والشركات للعمل بشكل طبيعي، وقال ، في بيان نشر على حسابه على تويتر: "أجد لزاما تنسيق (القبعات الزرق) مع القوات الأمنية الوطنية البطلة ومديريات التربية في المحافظات وعشائرنا الغيورة إلى تشكيل لجان في المحافظات، من أجل إرجاع الدوام الرسمي في المدارس الحكومية وغيرها، كما وعليهم فتح الطرق المغلقة لكي ينعم الجميع بحياتهم اليومية، وترجع للثورة سمعتها الطيبة".

 

وأضاف: "أنصح القوات الأمنية بمنع كل من يقطع الطرقات، وعلى وزارة التربية معاقبة من يعرقل الدوام من أساتذة وطلاب وغيرهم".

 

بدورهم اعتبر المحتجون فى الشوارع رسالة الصدر ودعمه لعلاوي خيانة، وهتفوا في ساحة الطيران وسط بغداد "مرفوض بأمر الشعب لا تغرد إنت بكيفك"، وأخرى "ثورة شبابية ماحد قادها".

 

وتجمع آلاف المتظاهرين، في ساحة التحرير في بغداد، حيث مخيم الاعتصام الرئيس في العاصمة، لرفض هذه الدعوة، وقرعوا الطبول، ورددوا هتافات مناهضة للصدر، كما رددوا هتافات أخرى رافضة لتكليف علاوي بتشكيل العراقية المقبلة، التي دعمها الصدر، قائلين: "علاوي مرفوض أحزابه مرفوضة".

من جانبهم قام أنصار الصدر بالفعل على إخلاء أماكن الاحتجاجات في ساحة التحرير في بغداد أثناء الليل، وفق ما ذكرت رويترز، حيث هاجم أفراد من القبعات الزرق مسلحون بالعصي مبنى في ساحة التحرير، يعرف باسم المطعم التركي، يحتله المتظاهرون منذ أكتوبر، وبدا المبنى خاليا تقريبا، الأحد، ووقف أفراد القبعات الزرق خارجه يحملون أجهزة اللاسلكي للحراسة – بحسب موقع "سكاى نيوز عربية.

 

وردا على هذا الاعتداء، قام متظاهرون بساحة الحبوبي في مدينة الناصرية جنوبي العراق، بطرد أصحاب القبعات الزرقاء التابعين للتيار الصدري، بعدما مزقوا لافتة تندد بتكليف علاوي برئاسة ، وفقا لموقع الحرة الذى أشار إلى تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، فيديوهات لمشادات كادت أن تتحول إلى اشتباك بين المتظاهرين وأصحاب القبعات الزرقاء.

 

وتداول ناشطون صورة وثيقة موقعة بالدم، من المتظاهرين والتي قالوا فيها "نحن الموقعون بدمائنا عهدا على أن نستمر بثورتنا حتى آخر قطرة من دمائنا ودماء الشهداء ونصرة المظلوم على الظالم".

 

وفي مدينة النجف المقدسة لدى الشيعية، رفع متظاهرون لافتة تقول "محمد علاوي مرفوض، بأمر الشعب!"، فيما أمضى شبان مقنعون، الليل وهم يشعلون إطارات سيارات في الشوارع التي ما زال عدد منها مغلقا الأحد، تعبيرا عن غضبهم من تكليف علاوي هذا المنصب، وفقا لمراسل وكالة فرانس برس.

وفي مدينة الديوانية جنوب العراق، توجه متظاهرون إلى المقار الحكومية للمطالبة بإغلاقها وتوقفها عن العمل، فيما بدأ طلاب ثانويات وجامعات اعتصامات.

 

وفي الحلة جنوب بغداد، قام متظاهرون بإغلاق طرق رئيسية وجسور بإطارات مشتعلة احتجاجا على تولي علاوي رئاسة الوزراء، رافعين صورا منددة به وهم يهتفون "علاوي ليس اختيار الشعب!".

 

وتوافد مئات الطلاب إلى شوارع تؤدي الى ساحة التحرير الرمزية، المعقل الرئيسي للاحتجاج في بغداد، حاملين صورا لمحمد علاوي وقد رسمت إشارة الضرب باللون الأحمر على وجهه.

 

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق العراق.. «القبعات الزرق» تطارد المتظاهرين وتثير غضب المحتجين بالشوارع
التالى ارتفاع عدد وفيات «كورونا» بإقليم هوبي بالصين إلى 350 حالة