أخبار عاجلة

العراق.. «القبعات الزرق» تطارد المتظاهرين وتثير غضب المحتجين بالشوارع

العراق.. «القبعات الزرق» تطارد المتظاهرين وتثير غضب المحتجين بالشوارع
العراق.. «القبعات الزرق» تطارد المتظاهرين وتثير غضب المحتجين بالشوارع

[real_title] أثارت دعوة مساعدة قوات الأمن فى إعادة الحياة إلى طبيعتها، التى وجهها مقتدى الصدر، زعيم التيار الصدرى، إلى أنصاره الذي يطلق عليهم اسم "القبعات الزرق"، حالة من الغضب فى الشارع العراقي.

 

وتجمع آلاف المتظاهرين، في ساحة التحرير في بغداد، حيث مخيم الاعتصام الرئيس في العاصمة، لرفض هذه الخطوة، وقرعوا الطبول، ورددوا هتافات مناهضة للصدر، كما رددوا هتافات أخرى رافضة لتكليف محمد توفيق علاوي بتشكيل العراقية المقبلة، التي دعمها الصدر، قائلين: "علاوي مرفوض أحزابه مرفوضة".

 

وكان الصدر، دعا أنصاره غير المسلحين، المعروفين باسم "القبعات الزرق"، إلى العمل مع السلطات، لضمان عودة المدارس والشركات للعمل بشكل طبيعي، وقال ، في بيان نشر على حسابه على تويتر: "أجد لزاما تنسيق (القبعات الزرق) مع القوات الأمنية الوطنية البطلة ومديريات التربية في المحافظات وعشائرنا الغيورة إلى تشكيل لجان في المحافظات، من أجل إرجاع الدوام الرسمي في المدارس الحكومية وغيرها، كما وعليهم فتح الطرق المغلقة لكي ينعم الجميع بحياتهم اليومية، وترجع للثورة سمعتها الطيبة".

 

وأضاف: "أنصح القوات الأمنية بمنع كل من يقطع الطرقات، وعلى وزارة التربية معاقبة من يعرقل الدوام من أساتذة وطلاب وغيرهم".

 

وساعد بعض أنصار الصدر بالفعل على إخلاء أماكن الاحتجاجات في ساحة التحرير في بغداد أثناء الليل، وفق ما ذكرت رويترز.

 

واندلعت الاحتجاجات في بغداد وعدد من المدن الجنوبية، مساء السبت، فور تكليف الرئيس برهم صالح لعلاوي بتشكيل ، في محاولة لإنهاء الاضطرابات السياسية. بينما رحب زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر بتكليف وزير الاتصالات الأسبق محمد علاوي لتشكيل ، رغم معارضة المتظاهرين العراقيين لهذا التكليف.
 

وقال الصدر في تغريدة إن "التاريخ سيسجل بأن الشعب هو من اختار رئيسا للوزراء وليس الكتل السياسية".

 

وقبل بضع ساعات من تعيين علاوي هاجم أفراد من القبعات الزرق مسلحون بالعصي مبنى في ساحة التحرير، يعرف باسم المطعم التركي، يحتله المتظاهرون منذ أكتوبر.

 

وبدا المبنى خاليا تقريبا، الأحد، ووقف أفراد القبعات الزرق خارجه يحملون أجهزة اللاسلكي للحراسة.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق 26 عاما على مذبحة الحرم الإبراهيمي.. حكاية مجزرة صهيونية هزت العالم
التالى مخابز الخرطوم تضاعف أسعار الخبز.. والحكومة: سنرد بالقانون