أخبار عاجلة

فيديو وصور| احتفالات الجزائر برأس السنة الأمازيغية.. شخشوخة وكسكسي وعطلة رسمية

[real_title] أحيت الجزائر، اليوم الأحد، رأس السنة الأمازيغية الجديدة 2970 بإعداد أكلات تقليدية، مثل "الشخشوخة" و"الكسكسي" و"الرشتة"، إضافة إلى إقامة معارض وحفلات للغناء الأمازيغي.

وعمت احتفالات الأمازيغ كافة محافظات الجزائر، مثل العاصمة، تيزي وزو (شرق)، تيبازة (غرب).


 الشخشوخة الجزائرية

وعادة ما يذبح الأمازيغ ديكًا عند غروب شمس آخر يوم في السنة. يكون هذا الديك طبقا رئيسيا للعشاء. لكن بعض الأسر، في الجزائر، تفضل إعداد الكسكسي والشرشرم والشخشوخة والرفيس، وتحضير الخبز بالأعشاب، وتناول المكسرات والفواكه المجففة مع توزيع حلويات على الأطفال. كما جرى العرف بالامتناع عن تناول أي شيء مرّ عشية العام الجديد تفاؤلاً بالخير.
  الرشتة الجزائرية

تبون يهنئ الشعب
وقال الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، عبر حسابه بـ"تويتر" : "بمناسبة رأس السنة الأمازيغية الجديدة 2970 أتوجه لكل الجزائريات والجزائريين بالتهاني الحارة، متضرعا للعلي القدير أن يجعلها سنة خير وبداية التغيير الحقيقي بإرساء أسس الجمهورية الجديدة".

ومن تيبازة، أعلنت وزيرة الثقافة الجزائرية، مليكة بن دودة، الجمعة الماضي، انطلاق الاحتفالات الرسمية برأس السنة الأمازيغية الجديدة.
   وزيرة الثقافة الجزائرية مليكة بن دودة

شكوك حول إحياء الاحتفال

وعن الاحتفال هذا العام، قال عبد الرزاق دوراري، باحث ومدير المركز الوطني البيداغوجي واللغوي لتدريس الأمازيغية،، إنّ "الجزائر تحتفل بالذكرى الثانية لينّاير (رأس السنة الأمازيغية)، وحامت في الفترة الأخيرة شكوك حول إحيائه".

وأردف: "تصورنا أنّه لن يكون هذه السنة احتفال رسمي بيناير، لكن السلطة أيقنت أنّ ينّاير رمز للوحدة الوطنية".
 

 

عطلة رسمية 

تعتبر الجزائر أول دولة في شمال أفريقيا تقر رأس السنة الأمازيغية عطلة رسمية، إذ أصدر الرئيس الجزائري السابق، عبد العزيز بوتفليقة، نهاية ديسمبر2017  قراراً باعتبار 12 يناير عطلةً وطنية رسمية مدفوعة الأجر، في سياق "جهود الدولة الرامية إلى ترقية التراث واللغة الأمازيغية".

وتطالب حركات أمازيغية وناشطون بالأمر نفسه في باقي البلدان، التي ينتشر فيها الأمازيغ، خصوصا المغرب وليبيا.

ولأول مرّة تحيي الجزائرهذه المناسبة، من دون الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة (1999: 2019)، الذي أقرّ هذا اليوم عيدًا وطنيًا.

ففي 27 ديسمبر 2017، أعلن بوتفليقة أنّ رأس السنة الأمازيغية، الموافق 12 يناير من كل عام، عطلة رسمية في الجزائر للمرة الأولى. ويوافق 12 يناير 2020 أول ينّاير 2970 في التأريخ الأمازيغي.

وانطلقت في 22 فبراير الماضي احتجاجات شعبية، رفضًا لترشح بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة، وأجبره المحتجون، في 2 أبريل الماضي، على الاستقالة.

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق كربلاء.. محتجون يحرقون مقر بدر ويحاولون اقتحام مبنى المحافظة
التالى بشعارات تطالب برحيل خامنئي.. الاحتجاجات تتواصل في إيران