أخبار عاجلة

قنابل غاز وقطع للكهرباء وإصابات.. ماذا يحدث في ليل العراق؟

قنابل غاز وقطع للكهرباء وإصابات.. ماذا يحدث في ليل العراق؟
قنابل غاز وقطع للكهرباء وإصابات.. ماذا يحدث في ليل العراق؟

[real_title] تطورات مؤسفة تشهدها ساحات التظاهر في العراق مع حلول الليل، مع خروج عشرات الآلاف من العراقيين، الثلاثاء، في تظاهرات حاشدة جديدة ، استجابة لدعوة من أجل "تظاهرات مركزية"، فيما انتشر أصحاب "القبعات الزرقاء" لحماية المحتجين من "المندسين".

 

وشهدت ساحة الوثبة القريبة من جسر الأحرار في العاصمة العراقية بغداد توتراً مع حلول الظلام، بعد قيام السلطات العراقية بقطع التيار الكهربائي عن الساحة، وعن ساحة الخلاني المجاورة وجسر السنك، حيث يتمركز هناك آلاف المتظاهرين منذ أسابيع، تلا ذلك قيام قوات الأمن بإطلاق الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة، من أجل تفريق المتظاهرين المتجمعين في ساحة الوثبة.

 

إطلاق نار وإصابات

وبحسب ناشطين في احتجاجات بغداد، فإنّ إطلاق النار الذي تزامن مع قطع التيار الكهربائي تسبب بحدوث إصابات وحالات اختناق في ساحة الوثبة وعلى جسر الأحرار، في ظل صعوبة وصول المسعفين إلى المصابين.

 

واعرب الناشطون عن تخوفهم من استغلال المليشيات والعناصر المخربة للظلام والتسلل إلى ساحات التظاهر، وتكرار حادثة السنك التي أسفرت، الجمعة الماضي، عن مقتل وإصابة أكثر من 120 متظاهراً.

 

وأشاروا إلى استمرار توافد المتظاهرين إلى ساحة التحرير، لافتين إلى اندلاع لم تعرف أسبابه في إحدى بنايات شارع الرشيد في المنطقة الواقعة بين ساحتي التحرير والخلاني، فيما تمكنت فرق الدفاع المدني من السيطرة عليه.

 

وبحسب شهود عيان، فإن أعداد المتظاهرين المتواجدين في ساحة التحرير تقدر بنحو 200 ألف متظاهر، يمارسون فعاليات مختلفة ويرددون شعارات مناهضة للحكومة، ويطالبون بتنفيذ كافة مطاليهم التي أعلنوا عنها منذ بدء الاحتجاجات.

وفي النجف، تزايدت أعداد المعتصمين في ساحة الصدرين، بعد انضمام متظاهرين للاعتصام، ورفع المتظاهرون هناك شعارات منددة بالقمع الحكومي الذي يمارس ضد المتظاهرين منذ أكثر من شهرين، وشددوا على ضرورة قيام السلطات المحلية بالكشف عن المختطفين والمتظاهرين الذين اختفوا في وقت سابق قرب "مرقد الحكيم" بالنجف، مطالبين بحل البرلمان وتشكيل حكومة إنقاذ تمهد لانتخابات مبكرة.

 

إلى ذلك، نفى قائد شرطة النجف اللواء غانم العنكوشي الأنباء التي تحدثت عن نية قواته فض الاحتجاجات بالقوة، مبيناً، في تصريح صحافي، أنّ المتظاهرين ما زالوا موجودين في ساحة الصدرين المخصصة للتظاهر السلمي، وحذر من وجود جهات تبث إشاعات مفادها بأنّ قوات الأمن تخطط لتفريق المتظاهرين.

 

وفي الديوانية، أغلق متظاهرون طريقاً تؤدي إلى مصفى نفط الشنافية، مطالبين بفرص عمل، وفقاً لمصدر في الشرطة.

 

وأقام أهالي الناصرية تشييعاً رمزياً، وسط ساحة الحبوبي، لشهداء «مجزرة السنك»، منددين بالقتلة.

وأوضحت مصادر من داخل المدينة أن «محافظة ذي قار شهدت استمرار توافد المتظاهرين إلى ساحة الحبوبي بالتزامن مع تعطيل الدوام الرسمي في دوائر المحافظة، وسط استقرار أمني تشهده المحافظة»، وأعلن المتظاهرون في المحافظة انطلاق حملة لدعم المنتج المحلي الوطني، عبر نشر صور وعرض سلع عراقية من مواد غذائية وغيرها.

 

وأكدت مصادر محلية أن «المحافظة تدار من قبل متظاهريها، وأنهم يراقبون الأوضاع الأمنية مكان القوات العراقية، أما الإدارة الأمنية والإدارية فهي بيد العشائر، فيما يحفظ المدنيون الأمن بأنفسهم، وقد قاموا بوضع نقاط التفتيش والحراسة بشكل طوعي.

 

كربلاء.. أوامر باحتجاز  متهم باغتيال الطائي

أما في كربلاء، فقد واصل متظاهرون وأبناء عشيرة الناشط فاهم الطائي الذي اغتيل، قبل يومين، على يد مسلحين مجهولين، احتجاجهم.

 

وقال المتظاهرون إنّ الاحتجاجات ستستمر حتى الكشف عن قتلة الطائي، وجميع الجهات التي تمارس القمع والقتل والخطف في المحافظة.

 

من جهته، قال محافظ كربلاء نصيف الخطابي، في تصريحات، إن أوامر صدرت باحتجاز جميع الضباط وعناصر الأمن الذين تقع أماكن عملهم في المنطقة التي اغتيل فيها الناشط فاهم الطائي، واعداً بالكشف عن الجناة وإحالتهم إلى القضاء "في أسرع وقت ممكن".

 

واغتيل الطائي، الناشط المدني البارز، برصاص مجهولين في وقت متأخر الأحد، في كربلاء جنوبي العراق، بينما كان في طريق العودة إلى منزله من التظاهرات المناهضة للحكومة، فيما نجا ناشط آخر من محاولة اغتيال فاشلة.

 

وفي محافظة ذي قار، اكتظت ساحة الحبوبي وسط مدينة الناصرية بآلاف المعتصمين الذين أحيوا ذكرى قتلى المحافظة من المتظاهرين، كما واصل محتجون قطع جسر الزيتون في الناصرية.

 

وتزايدت أعداد المتظاهرين في مدن البصرة بشكل ملحوظ، مساء الثلاثاء، وشهدت المنطقة المحيطة بمبنى المحلية بالمحافظة تجمعاً لمحتجين طالبوا بإصلاحات سياسية جذرية، ومحاسبة القتلة، وإنهاء نفوذ الأحزاب التي تسيطر على السلطة منذ 16 عاماً.

 

كذلك شهدت مدينة بدرة في محافظة واسط تظاهرة حاشدة لعشائر المدينة طالبت بإزاحة كاملة لجميع الأحزاب الحالية عن السلطة، داعية إلى الإسراع بتقديم قتلة المتظاهرين إلى القضاء لينالوا جزائهم العادل.

 

في غضون ذلك، تواصل الكتل السياسية مشاوراتها للتوصل إلى اتفاق على شخصية تتولى منصب رئاسة الوزراء خلفاً للمستقيل عادل عبدالمهدي.

 

صالح: اختاروا رئيس

ومن جانبه ، دعا الرئيس العراقي برهم صالح المتظاهرين والسياسيين في البلاد، إلى اختيار رئيس حكومة جديد للعراق خلفا للمستقيل عادل عبد المهدي.

 

وقال صالح، الثلاثاء، في بيان بمناسبة انتصار العراق على تنظيم "" نشرته وكالة الأنباء العراقية الرسمية: "يا أبنائي وبناتي المتظاهرين وأنتم يا أبطال قواتنا الأمنية، اجعلوا من الساحات والجسور نقاط تلاق لا تقاطع، ولا تسمحوا للأعداء بأن يشوهوا تاريخنا وانتصاراتنا من خلال المندسين والمخربين الذين يريدون بالعراق وأهله سوءا".

 

وتابع: "بعزمكم وهمتكم جميعا دعونا نكمل معا مسيرة إصلاح نظامنا، وتقويم مكامن الخلل والخطأ بالتأسيس لحكم ".

 

وأضاف صالح: "أدعوكم كما أدعو الكتل السياسية لنتعاون جميعا من أجل تسمية من نرتضيه ونتفق عليه لتكليفه برئاسة مجلس الوزراء وتشكيل حكومة جديدة ضمن المدد والسياقات الدستورية، تتكفل بحل المشكلات وتعيد إعمار العراق".

 

وأردف الرئيس: " لنا ذكرى النصر العظيم، ونحن نستحضر الذكرى السنوية لإزاحة ذلك الظلام الذي جاء به وحوش العصر ()".

 

ويشهد العراق منذ مطلع أكتوبر الماضي احتجاجات واسعة النطاق، بدأت بمطالب معيشية ثم أصبحت ذات صبغة سياسية، ودفعت رئيس الوزراء عادل عبد المهدي إلى تقديم استقالته في أواخر نوفمبر الماضي.

 

ورغم الاستقالة، استمرت الاحتجاجات في العاصمة بغداد ومحافظات الجنوب، ويطالب المتظاهرون برحيل النخبة السياسية التي حكمت البلاد منذ عام 2003 وتشكيل حكومة كفاءات.

 

ومع الاحتجاجات المستمر، تواصل نزيف الدم العراقي، إذ تقول جماعات حقوقية إن عدد القتلى في البلاد وصل إلى 460 قتيلا بعضهم سقط برصاصة ميليشيات في بغداد الأسبوع الماضي.

 

وفي أواخر ديسمبر 2017، أعلن العراق هزيمة تنظيم "" الإرهابي، الذي سيطر بقوة السلاح على مناطق واسعة من البلاد في صيف 2014.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مخابز الخرطوم تضاعف أسعار الخبز.. والحكومة: سنرد بالقانون