أخبار عاجلة

بين منتدى روما وقمة الناتو.. إلى من ينحاز «غاز المتوسط»؟

بين منتدى روما وقمة الناتو.. إلى من ينحاز «غاز المتوسط»؟
بين منتدى روما وقمة الناتو.. إلى من ينحاز «غاز المتوسط»؟

[real_title] توجه وزير الخارجية سامح شكري، اليوم، إلى ، للمشاركة في منتدى روما للحوار المتوسطي، والذي ينطلق غدا، وفقا للبيان الصادر عن وزارة الخارجية المصرية.

 

ومن المتوقع أن يكون الوضع في ليبيا، والتدخلات التركية الأخيرة في دول البحر المتوسط في مقدمة الموضوعات التي سيناقشها المنتدى على مدى يومين.

 

وناقش شكري تلك التدخلات خلال اجتماعه أمس مع نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي فتحي المجبري.

 

وقبل أيام، نددت مصر واليونان وقبرص بالاتفاقيتين الموقعتين الأسبوع الماضي بين تركيا وحكومة الوفاق الوطني الليبية برئاسة فايز السراج لتعيين الحدود البحرية والتعاون الأمني بين البلدين، ولذلك من المنتظر أن تثار المسألة في روما، كما من المنتظر أن تثار في لندن خلال اجتماع حلف الناتو المنعقد حاليا هناك.

 

وكانت وسائل إعلام إيطالية نقلت عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قوله إن تركيا لا تعتزم مناقشة تلك الاتفاقيات في لندن، إلا أن رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس يصر على طرح القضية، كما ننتظر الأمر نفسه في روما.

 

خطورة الاتفاق التركي الليبي: الاتفاق التركي الليبي قد يمثل انتهاكا لحقوق مصر واليونان وقبرص في المياه الإقليمية الخاصة بها. ووفقا للخريطة التي قدمها دبلوماسي تركي لوكالة الأناضول عقب توقيع الاتفاق، فإن هذا ما تسعى أنقرة إليه من خلال اتفاقها مع الليبية.

 

ويعد القطاع البحري الذي تسعى أنقرة لاستغلاله من خلال الاتفاقية ضمن المنطقة المخطط مد خط أنابيب بها لربط حقول الغاز الطبيعي بشرق البحر المتوسط إلى وبقية دول أوروبا عبر قبرص، التي تسعى إلى إخراج تركيا من تلك المعادلة.

 

وتسعى تركيا في هذا المخطط منذ نحو 10 سنوات، وهو ما يفسر تواجد سفن الحفر الخاصة بها كثيرا في أماكن لا يسمح لها بالتواجد فيها.

 

وأمس أيضا التقى شكري مع السفير الأمريكي الجديد بالقاهرة جوناثان كوهين، وفق ما ذكره المتحدث باسم وزارة الخارجية عبر تويتر.

 

قمة الناتو

وقبل قمة الناتو التي ستعقد هذا الأسبوع في لندن ، من المرجح أن تضاف التطورات الجديدة في شرق البحر الأبيض المتوسط ​​إلى قائمة طويلة تناقشها القمة، مع ارتفاع حدة التوترات بين تركيا والدول الحليفة، مع احتفال الكتلة بالذكرى السبعين لتأسيسها.

 

في 27 نوفمبر ، وقعت أنقرة اتفاقية مع الليبية المعترف بها دوليا تدل على حدود بحرية جديدة بين البلدين. تمتد المنطقة الممتدة من جنوب غرب تركيا إلى شمال شرق ليبيا عبر المنطقة التي تطالب بها اليونان وقبرص حاليًا ، حيث تعمل خطط لخط أنابيب الغاز في المستقبل على ربط حقول الغاز في شرق البحر المتوسط ​​بالأسواق الأوروبية.

 

تأتي الاتفاقية في الوقت الذي تواصل فيه السفن التركية أنشطة التنقيب عن الغاز داخل المياه الإقليمية لقبرص ، والإجراءات التي تدعي أنقرة أنها ضرورية لضمان تقاسم عائدات الغاز بين جمهورية قبرص وجمهورية شمال قبرص التركية ، والتي تعترف بها تركيا وحدها.

 

الخطوة الأخيرة تسببت في تصاعد التوترات بين الدول التي تحمل مزاعم متضاربة حول تنمية موارد الطاقة في شرق البحر المتوسط.

 

وقال جليل هرشاوي ، زميل أبحاث متخصص في ليبيا في معهد كلينجيندال ، إن المسؤولين الأتراك كانوا على الأرجح يستجيبون لعزلة أمتهم عن تطورات الطاقة الجارية في المنطقة عقب إنشاء منتدى شرق البحر المتوسط ​​للغاز في وقت سابق من هذا العام بين جمهورية قبرص ، اليونان ، إسرائيل، الأردن، فلسطين، مصر وإيطاليا.

 

قال هرشاوي للمونيتور: إن تركيا مهتمة بشدة بالدفاع عن تفسيرها لقانون المياه الإقليمية. "لذلك ، تحتاج تركيا - من أجل تعزيز خطابها القانوني والخطابي على المسرح الدولي - إلى شريك آخر غير شمال قبرص.

 

هذا ما تتوقعه تركيا من حكومة الوفاق الوطني في طرابلس ". وأوضح هرشاوي أن أنقرة تسعى إلى الحصول على سابقة للتطورات المستقبلية في شرق البحر المتوسط ​​، حيث أشار المسؤولون الأتراك مرارًا إلى أن أنشطة التنقيب عن الغاز ستستمر على الرغم من التهديد المتزايد للعقوبات من جانب الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بمثل هذه الأعمال.

 

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في افتتاح خط أنابيب الغاز TANAP يوم السبت الماضي: "لا يمكن تنفيذ مشاريع في المنطقة من خلال استبعاد دولة ذات حدود بحرية طويلة في شرق البحر المتوسط". وأضاف: "لن نسحب سفننا وسوف يواصلون العمل هناك".

 

وفي شهر يوليو ، أثار دعم أنقرة للجيش الوطني رد فعل عنيف من قوات اللواء خليفة حفتر ، التي احتجزت لفترة قصيرة ستة بحارة أتراك.

 

وفي أعقاب اتفاقية الحدود البحرية ، أصدرت لجنة التعاون الدولي والخارجي التابعة لبرلمان شرق ليبيا بيانًا يوم الخميس الماضي، قائلة: إن الصفقة ترقى إلى "اتفاقية دفاع" ، بزعم أنها ستمنح أنقرة حق استخدام المجال الجوي الليبي والمياه الإقليمية ، مما يسمح لتركيا بالبناء القواعد العسكرية على الأراضي الليبية.

النص الأصلي

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق قانون أمريكي جديد لصالح مسلمي الإيغور يزعج الصين.. ما هو؟
التالى لبنان.. ورد وشموع واحتجاجات مستمرة عشية ـ«أحد الوضوح»