أخبار عاجلة

بـ«300 شاهد إثبات».. محاكمة نتنياهو قد تستغرق سنـوات

بـ«300 شاهد إثبات».. محاكمة نتنياهو قد تستغرق سنـوات
بـ«300 شاهد إثبات».. محاكمة نتنياهو قد تستغرق سنـوات

[real_title] ضمت لائحة اتهام رئيس وزراء إسرائيل المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، التي أحالها الادعاء، الإثنين، إلى البرلمان بشأن ثلاث قضايا فساد، أكثر من 300 شاهد إثبات، من بينهم أصدقاء أثرياء ومساعدون سابقون.

 

ويعني إرسال لائحة الاتهام رسمياً إلى الكنيست بعد إعلان الاتهامات بالرشوة وخيانة الأمانة والاحتيال في القضايا الثلاث يوم 21 نوفمبر الماضي، أن المدعي العام أفيخاي ماندلبليت بدأ فترة الثلاثين يوماً، التي يمكن أن يطلب نتنياهو خلالها حصانة برلمانية من المحاكمة.

 

وتبدو هذه الحماية البرلمانية غير مرجحة، في الوقت الذي يعصف فيه الاضطراب بالحياة السياسية في إسرائيل، بعد إجراء انتخابات غير حاسمة في أبريل  وسبتمبر، وفشل نتنياهو ومنافسه الرئيسي بيني غانتس في ضمان أغلبية حاكمة بالبرلمان.

 

 

وسيكون نتنياهو مرغمًا على الظهور أمام المحكمة ما لم يحصل على حصانة من الكنيست، ومن أجل الحصول على مثل هذه الحصانة ينبغى أن يوافق أكثر من نصف أعضاء الكنيست فى تصويت على القرار، وهي الأغلبية التي لا يمتلكها وربما لن يستطيع الحصول عليها، وحتى إن حصل عليها بطريقة أو أخرى إلا أن المؤشرات تدل على أن عصر نتنياهو بدأ مرحلة النهاية، حسب خبراء الشأن الإسرائيلي.

 

وضمت لائحة الاتهام المحالة إلى البرلمان أسماء 333 شاهد إثبات، ولم يحدَد تاريخ بدء المحاكمة، التي سيجريها ثلاثة قضاة في محكمة القدس الجزئية.

 

وقال خبراء قانونيون إن طول القائمة يعني أن المحاكمة يمكن أن تستمر سنوات.

 

وتضم القائمة قطب الملاهي الليلية الأمريكي شيلدون أديلسون وزوجته مريم، والمنتج في هوليوود أرنون ميلشان، والملياردير الأسترالي جيمس باكر، وقادة أمنيين إسرائيليين متقاعدين، وعدداً من المساعدين السابقين الذين سيكونون شهوداً ملوكاً عليه.

وسخِر نتنياهو من طول قائمة الشهود. وكتب على تويتر: «عندما يكون هناك اتهام صحيح لا تحتاج 333 شاهداً!». وأضاف: «عندما يكون الاتهام غير صحيح، لن يفيد الشهود حتى لو كانوا 333».

 

ونفى نتنياهو، الذي يحكم إسرائيل منذ عقد، ارتكاب أي خطأ، قائلاً إنه ضحية محاولة «انقلاب» تنفذها السلطة القضائية، التي تحاول عزل زعيم يميني يتمتع بشعبية.

 

بصفته رئيساً للحكومة لا يلزمه القانون بالاستقالة بعد توجيه الاتهام إليه.

 

وقد تطول إجراءات البدء بمحاكمة نتنياهو لعدم تشكيل اللجان البرلمانية الخاصة، بما فيها اللجنة التي تنظر في طلبات الحصول على الحصانة لأعضاء الكنيست.

 

هذه الإشكالية قد تدفع المستشار القضائي والنائب العام إلى الانتظار حتى تشكيل حكومة جديدة خلال الأسابيع الثلاثة المقبلة، وهو ما بات مستبعداً، بعد عجز نتنياهو وغانتس في هذه المهمة، أو الانتظار حتى يتم إجراء انتخابات جديدة، قد يكون موعدها في مارس من العام المقبل.

 

ويشتبه في إحدى القضايا بأن نتنياهو طلب بصورة غير مشروعة، هدايا ثمينة وقبِلها، من بينها شمبانيا وسيجار من ميلشان وباكر. ولم يتم اتهام أي منهما بشيء.

 

وتركز قضية أخرى على مزاعم تقول إن نتنياهو وعد مالك الصحيفة الإسرائيلية الأكثر انتشارا، بأن يضغط من أجل لوائح تطبق على الصحيفة المنافسة والتي يملكها أديلسون.

 

نتنياهو متهم أيضاً بمنح مزايا تنظيمية قيمتها نحو 1.8 مليار شيقل (500 مليون دولار)، لشركة بيزيك الإسرائيلية للاتصالات، في مقابل تغطية إيجابية لرئيس الوزراء في موقع إخباري يملكه رئيس الشركة السابق.

 

وتأتي هذه الاتهامات في وقت قاتل لنتنياهو، الذي فوّت على نفسه فرصة لتجنيب نفسه المحاكمة، عندما فشل مؤخراً في تشكيل حكومة إسرائيلية جديدة، كان من المفترض أن تعطيه مزيداً من الوقت للبقاء في السلطة وتُعقد من إمكانية إدانته.

 

ووصلت المحادثات بين حزب ليكود الذي يتزعمه نتنياهو وحزب أزرق أبيض الذي يتزعمه غانتس حول تشكيل حكومة «وحدة وطنية»، إلى طريق مسدود.

 

إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق خلال عشرة أيام، هي نهاية فترةٍ مدتها ثلاثة أسابيع، يسمي خلالها أعضاء الكنيست أحدهم لتشكيل الجديدة، يتعين أن تجري إسرائيل انتخابات جديدة.

 

فيما قد يواجه نتنياهو في نهاية المطاف مصيراً مشابهاً لمصير رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت، الذي سُجن في العام 2016 في سجن الرملة لقضاء عقوبة 19 شهراً لإدانته بالفساد، وليصبح أول رئيس للوزراء يُودَع السجن.

 

وتمت محاكمة أولمرت الذي رأس من عام 2006 إلى 2009 بتهمة تلقي الرشوة إبان توليه منصب رئيس بلدية القدس، كما اتهم أيضاً بتعطيل سير العدالة بشأن مزاعم عن محاولته إقناع مساعد سابق له بعدم الشهادة ضده.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق نائب رئيس إيران: نواجه أصعب الأوضاع في البلاد منذ 40 عامًا
التالى لبنان.. ورد وشموع واحتجاجات مستمرة عشية ـ«أحد الوضوح»