أخبار عاجلة

مع عدم مشاركة البيت الأبيض.. ماذا تخبئ «مساءلة الأربعاء» لترامب؟

[real_title] مع عدم مشاركة للبيت الأبيض الأمريكي، يستعد الرئيس دونالد ترامب للمساءلة أمام رئيس اللجنة القضائية بمجلس النواب جيري نادلر، بشأن اتهامات وجهت للرئيس.

 

ويواجه ترامب في التحقيق الذي يجريه اتهامات بأنه سعى بشكل غير قانوني للحصول على مساعدة من أوكرانيا للإضرار بخصومه السياسيين المحليين، بما في ذلك جو بايدن منافسه المرشح الرئاسي الديمقراطي المحتمل لعام 2020.

 

وستبدأ اللجنة القضائية بمجلس النواب اجتماعاتها الأربعاء للتقرير فيما إذا كانت الأدلة التي تم جمعها بمرحلة التحقيق تفي بمعايير المساءلة الدستورية المتمثلة في "الخيانة العظمى أو الرشوة أو غيرها من الجرائم الكبرى والجنح".

 

 

وقال بات سيبولوني مستشار الرئيس في الرسالة التي بعث بها لنادلر أمس الأحد إن فريق ترامب لا يمكن توقع مشاركته في جلسة لم يتم بعد إعلان أسماء الشهود فيها، وفي الوقت الذي "لم يتضح فيه حتى الآن ما إذا كانت اللجنة القضائية ستوفر للرئيس عملية تتسم بالعدالة من خلال جلسات إضافية".

 

ومع ذلك، لم يستبعد سيبولوني بالمطلق مشاركة البيت الأبيض في الجلسات، بل طلب تفاصيل إضافية من نادلر حول كيفية إجراء التحقيق، وقال إنه سيعطي اللجنة القضائية إجابة بحلول يوم الجمعة المقبل.

 

 

على الجانب الآخر، فمن المتوقع، أن تنظر اللجنة في أربع تهم على الأقل، تشمل إساءة استخدام السلطة والرشوة وازدراء الكونجرس وإعاقة العدالة.

 

في المقابل، قال سول أنيوزيس رئيس الحزب الجمهوري السابق بولاية ميشيجان إنه لا يشعر بالقلق لأن معظم الأميركيين لا يأبهوا بالسياسة، فالغالبية حتى داخل الحزبين لا تنشغل بالسياسة، ومعظم الأميركيين اليوم يريدون للانتخابات أن تمضي مع وجود مرشحين من الطرفين.

 

وأضاف أن العديد من الأميركيين يرون أنه يجب وضع موضوع المحاكمة البرلمانية بحق ترامب جانبا، وأن تمضي الانتخابات ويختار الأميركيون من يمثلهم بحرية بعيدا عن التجاذبات.

 

 

وتابع أنيوزيس في تصريحات صحفية: ما نشرته صحيفة "واشنطن بوست" بعد تنصيب الرئيس بـ19 دقيقة تحت عنوان "المحاكمة البرلمانية بدأت"، وهو ما يدفع العديد من الأميركيين للاعتقاد بأن هذه المحاكمة مسيسة ولن تأتي بجديد، مؤكدا أن الأميركيين غير مهتمين بهذه المحاكمة.

 

في الغضون، كشفت صحيفة نيويورك تايمز أن رودي جولياني المحامي الخاص للرئيس الأميركي دونالد ترامب سعى لعقد صفقات مع مسؤولين أوكرانيين بالتزامن مع مطالبته لهم بالتحقيق في تهم بالفساد ضد منافسي ترامب، ونفى السفير الأميركي في الاتحاد الأوروبي غوردون سوندلاند اتهامات له بالتحرش بعد شهادته ضد ترامب.

 

وذكرت نيويورك تايمز أنها اطلعت على وثائق تؤكد صحة ما قيل عن محاولة جولياني عقد صفقات بقيمة مئات آلاف الدولارات مع مسؤولين في الأوكرانية، رغم نفي جولياني سابقا قيامه بأي أنشطة تجارية مع الأوكرانيين.

 

ونقلت الصحيفة عن جولياني قوله إن أحد المسؤولين الأوكرانيين تواصل معه عارضا عليه العمل لديه غير أن جولياني رفض العرض، وقال إنه فكر في صفقة منفصلة مع الأوكرانية لكنه عدل عن الفكرة لاحقا، بحسب نيويورك تايمز.

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق في الأسبوع الثالث للحملة الدعائية.. «ورقة الجيش» تشعل صراع  رئاسيات الجزائر
التالى لبنان.. ورد وشموع واحتجاجات مستمرة عشية ـ«أحد الوضوح»