أخبار عاجلة

صواريخ المقاومة تستنفر الاحتلال.. صافرات الإنذار تدوي من جديد بمستوطنات غلاف غزة

[real_title] تصعيد خطير يشهده قطاع غزة بعد اغتيال الاحتلال القيادي في سرايا القدس بهاء أبو العطا وزوجته، واستهدافها للقيادي بالحركة أكرم العاجوري بدمشق، حيث توعدت الحركة "إسرائيل" بـ "رد مزلزل".

 

صواريخ المقاومة كانت مستعدة بعد أن أطلقتها الفصائل تجاه المدن "الإسرائيلية"، والتي بدورها أجبرت المجلس الوزاري والأمني الإسرائيلي المصغر إلى عقد اجتماع طارئ لبحث التطورات الميدانية في غزة.

 

وقبل ساعات، قصفت المقاومة الفلسطينية، مستوطنات غلاف غزة وحتى "غوش دان" جنوبي "تل أبيب" بمركز الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، بعشرات الصواريخ.

وأحصى جيش إطلاق نحو 80 صاروخا من قطاع غزة باتجاه مستوطنات الغلاف، متسببة بشل المنطقة من الجنوب وحتى "تل أبيب"، وذلك للمرة الأولى منذ حرب العام 2014.

 

وذكرت القناة "13" العبرية أن الرشقات الصاروخية منذ الصباح تسببت بتعرض 3 منازل على الأقل لإصابات مباشرة بالصواريخ، اثنان منها في سديروت وإصابة مباشرة في مدينة "نتيفوت" بالنقب، بينما سقط صاروخ رابع في فناء منزل بمستوطنة "ريشون لتسيون" جنوبي "تل أبيب".

 

كما سقط صاروخ على الخط السريع القريب من مدينة "غان يفنيه" القريبة من أسدود متسبباً بإصابة إسرائيلي بجراح طفيفة، في الوقت الذي أصيب فيه إسرائيلي آخر بسقوط صاروخ قرب منزل في "بئر طوبيا" القريبة.

وأعلن الاحتلال عن إصابة إسرائيلي بعد تعرضه لنوبة قلبية خلال تفعيل صافرات الإنذار في مدينة "حولون" جنوبي "تل ابيب".

 

يأتي ذلك في ظل الشلل شبه الكامل لمنطقة الجنوب، وكذلك شلل جزئي بمناطق "غوش دان" التي أعلن فيها عن تعطيل المدارس وأماكن العمل، وقالت وسائل إعلامية عبرية إن قرابة المليون إسرائيلي باتوا في الملاجئ أو قريبين منها.

 

وقررت الجبهة الداخلية للاحتلال إلغاء الدراسة في كامل منطقة "غوش دان" وغلاف غزة، بالإضافة لوقف جميع الأعمال غير الضرورية خارج المنزل، وهو إجراء يتخذ للمرة الأولى منذ نهاية الحرب صيف العام 2014.

 

كما قررت بلدية الاحتلال في "ديمونا" بالنقب فتح الملاجئ استعدادًا لأي طارئ.

 

ولم تتوقف صافرات الإنذار في مستوطنة "بئيري وناحل عوز"، وكذلك مدينة أسدود.

 

في حين تحدثت مصادر إعلامية أن شلل يصيب الكيان الإسرائيلي حتى مسافة 70 كيلومترًا عن قطاع غزة

في الغضون، قالت الفلسطينية، إن 3 مواطنين استشهدوا وأصيب 18 آخرين جراء التصعيد المتواصل على قطاع غزة منذ فجر اليوم.

 

والشهداء هم بهاء أبو العطاء (42 عامًا)، وأسماء أبو العطا (39 عامًا) ومحمد حمودة (20 عامًا).

 

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى لبنان.. ورد وشموع واحتجاجات مستمرة عشية ـ«أحد الوضوح»