قيادي بالجهاد.. من هو بهاء أبو العطا «قائد السرايا» الذي اغتاله الاحتلال في غزة؟

[real_title] قيادي فلسطيني، سخر حياته للمقاومة، دائما ما حملته "إسرائيل" إطلاق الصواريخ الفلسطينية على مدن الاحتلال،.. إنه القيادي الفلسطيني المقاوم بهاء أبو العطا.

 

هو قائد المنطقة الشمالية لسرايا القدس في قطاع غزة، وأحد أبرز أعضاء مجلسها العسكري، والذي اغتالته "إسرائيل"، فجر اليوم الثلاثاء.

 

يعد أبو العطا، من الشخصيات القوية والمؤثرة في سرايا القدس، الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي، والمسؤول عن الكثير من العمليات الهجومية ضد ، وخاصة إطلاق الصواريخ.

 

وتصف "إسرائيل" أبو العطا بأنه من أكثر الشخصيات خطراً عليها، وهو ما أكدته، صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، في تقرير لها نشر مؤخراً، إن أبو العطا يعد من أكثر الشخصيات العسكرية المقربة من إيران وأكثر المؤيدين لها.

وتنقل الصحيفة عن مسؤولين عسكريين إسرائيليين أن أبو العطا "شارك في التخطيط لهجمات ضد إسرائيل، وأشرف على صنع الأسلحة وتحسين قدرات إطلاق الصواريخ بعيدة المدى، وينظر له في الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية كعنصر تصعيد".

 

وتقول الصحيفة: "أبو العطا معروف لدى الجيش الإسرائيلي بأنه أمر بإطلاق الصواريخ باتجاه جنوب إسرائيل، في أبريل الماضي".

 

وأوردت الصحيفة تصريحاً للناطق باسم الجيش الإسرائيلي، رونين منليس، قال فيه: إن "هناك العشرات من البلدان حول العالم تحاول تحسين الوضع الإنساني في القطاع، ولكن في الوقت نفسه هناك رجل داخل غزة (أبو العطا)، ورجل خارجها (زياد النخالة أمين عام الجهاد)، يحاولان نسف ذلك".

صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية قالت: إنه "على الرغم من أن المعلقين العسكريين قدّروا أن بهاء أبو العطا أحد أبرز قادة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة هو المسؤول عن التصعيد فإنهم لم يتساءلوا عن السبب الذي دفعه لإطلاق الصواريخ".

 

خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة في العام 2014 نجا أبو العطا من محاولة اغتيال إسرائيلية، حين كان نائبا لقائد المنطقة الشمالية في سرايا القدس دانيال منصور (أبو عبد الله)، الذي اغتالته إسرائيل في الثالث من أغسطس من العام 2014.

 

ويصف أبو العطا بأنه "صانع المشكلات الذي لا يخضع لأحد"، وبأنه "كثير الحركة ولا يمكن توقع ما يريد"، وهو على اتصال مباشر مع الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة المقيم في العاصمة اللبنانية بيروت.

وتتهم إسرائيل أبو العطا بأنه المسؤول الأول عن جميع العمليات التي نفذتها سرايا القدس منذ بداية العام الجاري، كإطلاق الصواريخ والطائرات المسيرة، وعمليات القنص على السياج الأمني المحيط بقطاع غزة من الناحيتين الشرقية والشمالية.

 

ووفق تقارير إعلامية، فإن أبو العطا الملقب بـ"أبو سليم"، نجا من محاولة اغتيال إسرائيلية في السابق، حيث تم قصف المبنى الذي تواجد فيه خلال حرب "عمود السحاب" على قطاع غزة.

 

وسبق أن غادر أبو العطا قطاع غزة إلى العاصمة المصرية ، وتحديداً في أبريل الماضي، عبر معبر رفح البري، للمشاركة في حوارات برفقة عدد من قيادات "سرايا القدس".

 

واغتال فجر اليوم القيادي بسرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي بمنزله بحي الشجاعية بمدينة غزة المحاصرة.

 

 

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى لبنان.. ورد وشموع واحتجاجات مستمرة عشية ـ«أحد الوضوح»