بالصور|  نيودلهي «غرفة غاز».. مهرجان الأنوار رفع تلوث الهواء إلى أسوأ مستوياته

[real_title] تشهد العاصمة الهندية نيودلهي أسوأ معدّلات للتلوّث منذ بداية العام للمرة الثانية، حيث سجّل مؤشّر جودة الهواء مستوى "شديد السوء"، الأمر الذي يشير إلى أنّ جودة الهواء قد تشهد مزيداً من التدهور بعد مهرجان ديوالي (مهرجان الأنوار) الهندوسي، الذي احتفلت به الهند الأحد.

 

وكانت السلطات في أكثر عواصم العالم تلوثاً قد أعلنت بالفعل حالة طوارئ صحية وأمرت بإغلاق المدارس ، كما تم تحويل مسار العديد من الرحلات الجوية من مطارات العاصمة إلى أخرى في المدن المجاورة.

 

وفي محاولة لتدارك الأمر وتقليل الضرر على الصحة، أصدرت المحكمة العليا مرسوماً باستخدام "ألعاب نارية آمنة وصديقة للبيئة" لمدّة ساعتين كحدّ أقصى وفي مناطق محددة مثل المتنزهات، لكنّ السلطات فشلت في فرضه.

 

ومع استمرار إطلاق الألعاب النارية حتى وقت متأخر من ليل الأحد، ارتفع تركّز الجسيمات الدقيقة السامة في بعض أنحاء المدينة في العام الماضي إلى رقم 689 في اليوم التالي للمهرجان. وبهدف تجنّب تكرار ذلك، تقدّم السلطات هذا العام عروضاً بأضواء الليزر احتفالاً بالمناسبة.

 

وتشهد نيودلهي سنويا موجات تلوث قوي في الهواء تستمر أياما عدة وتنجم عن دخان عوادم السيارات والانبعاث المتأتية من المصانع وأيضا من حرق الحقول الزراعية بوتيرة كبيرة في المناطق المجاورة.

وبلغت مستويات التركيز بالجزيئات الدقيقة بقطر 2,5 ميكرو متر معدلات قصوى خصوصا من جراء التساقطات الخفيفة التي هطلت مساء السبت، بحسب الوكالة الهندية المكلفة مراقبة جودة الهواء (سافار).

 

وسجلت السفارة الأمريكية في نيودلهي صباح الأحد مستوى تركيز بالجزيئات الدقيقة (2,5 ميكرو متر) بلغ 810 ميكرو غرامات في المتر المكعب من الهواء. وتوصي منظمة الصحة العالمية بعدم تخطي هذا المعدل 25 ميكرو غراما في اليوم.

 

وكتب رئيس وزراء نيودلهي أرفيند كيجريوال الأحد، عبر حسابه في تويتر "التلوث بلغ مستويات تفوق القدرة على الاحتمال".

ويشكو سكان كثر من مشكلات في الحلق والعينين. كما أن كثيرين وضعوا أقنعة واقية من التلوث، وبدت الشوارع مهجورة إذ آثر عدد كبير من الناس البقاء في منازلهم بدلاً من التعرض للهواء الملوث.

 

ونصحت السلطات السكان بالفعل، بأن يبتعدوا عن الأماكن المفتوحة قدر الإمكان اعتبارا من بداية الشهر المقبل حتى نهاية مهرجان ديوالي الهندوسي على الأقل في السابع من نوفمبر، عندما تزيد الألعاب النارية من تلوث الهواء، الذي فاقمه حرق مخلفات المحاصيل في الولايات المجاورة.

 

كما أن الرؤية السيئة دفعت بشركتي "إير إنديا" و"فيستارا" إلى تأخير رحلات جوية عدة في مطارات العاصمة كما حوّلتا مسار رحلات إلى المدن المجاورة.

وتقاذفت السلطات الفيدرالية والمحلية المسؤولية عن هذا الوضع.

 

وفي تغريدة الأسبوع الماضي، دعا كيجريوال حكومات ولايتي البنجاب وهاريانا المجاورتين إلى التحرك.

 

وقال "نيودلهي باتت أشبه بغرف الغاز بسبب حرق الحقول في الولايات المجاورة".

 

أما وزير البيئة الفدرالي براكاش جافاديكار فقد اتهم كيجريوال بتسيسس المشكلة واتخاذ الولايتين المجاورتين كبش فداء لهذه الأزمة.

وستبقى المدارس في نيودلهي مغلقة حتى الثلاثاء كما سيتم اعتماد حركة السير بالتناوب من 4 إلى 15 نوفمبر، أي أن السائقين لن يستطيعوا استخدام سياراتهم سوى بواقع يوم كل يومين تبعا لرقم لوحة التسجيل أكان فرديا أم زوجيا.

 

وتشمل إجراءات مكافحة التلوث التي اتخذتها إدارة المدينة في السنوات الأخيرة الحد من استخدام السيارات وفرض ضرائب على الشاحنات التي تمر عبر المدينة لكن لم ينجح الكثير منها.

 

كما حظرت اللجنة المعينة من قبل المحكمة العليا أعمال الإنشاء بشكل مؤقت في نيودلهي للسيطرة على الغبار المنتشر في الهواء.

وعلى غرار ما حدث في الشتاء الماضي، يعتزم العديد من الآباء والأمهات في دلهي إرسال أطفالهم إلى خارج المدينة.

 

وذكر بعض الأطباء في العاصمة، أنهم بدأوا بالفعل في ملاحظة زيادة عدد المرضى الذين يعانون من مشاكل في الجهاز التنفسي.

 

وحذرت هيئة مراقبة البيئة الحكومية من أن التحسن ليس وارداً خلال يوم أو يومين إذ إن الرطوبة الناجمة عن أمطار خفيفة غير متوقعة الليلة الماضية فاقمت حالة التلوث، فضلاً عن حرق المزارعين للقش في ولايات مجاورة.

 

وأوضح ماهيش بالاوات، نائب رئيس سكاي ميت، وهي وكالة أرصاد خاصة، أن "سرعة الرياح تزداد والأمر قد يستغرق ما بين 24 ساعة و48 ساعة قبل أن تتراجع مستويات التلوث".

وفي نوفمبر من العام الماضي دفعت أسوأ موجة تلوث تتعرض لها المدينة منذ 20 عاما ملايين التلاميذ للتخلف عن الدراسة في حين مرض العديد من العمال واصطف الناس في طوابير طويلة لشراء الأقنعة الواقية.

 

وفي 2017، تسبب تلوث الهواء بـ1,2 مليون حالة وفاة مبكرة في الهند، بحسب تقدير ورد في دراسة نشرت العام الماضي في مجلة "ذي لانست" العلمية.

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ثورة الوقود.. إتساع رقعة الاحتجاجات في إيران «فيديو»
التالى «بشار» يهدد تركيا بالحرب ويغازل «ترامب» ويتحدث عن «البغدادي»