أخبار عاجلة

الاحتلال أغلقه 7 أيام ومنع الأذان 443 وقتاً.. الحرم الإبراهيمي ينتهك مجددا مع «أعياد اليهود»

[real_title] شهد المسجد الإبراهيمي أحداثاً متسارعة منذ مطلع 2019، وحتى نهاية شهر سبتمبر، أُغلق إسرائيلي" target="_blank"> خلالها الحرم 7 أيام إغلاقاً كاملاً، وتواصل منعه لرفع الأذان 443 وقتاً، واعتُدي عليه، سواء باستحداث لأمور أو تغيير أو تهويد، بأكثر من 21 اعتداءً.. واليوم يعتدى عليه مجددًا بذريعة الأعياد اليهودية بإغلاقه وتحويله إلى "كنيس يهودي" أدى فيه المستوطنين "طقوسا تلمودية".

 

وواصل المستوطنون استباحة الحرم الإبراهيمي باقتحامه لليوم الثاني على التوالي، بعد اخلائه من الحراس والسدنة والمصلين ظهر الأربعاء.

 

الاحتلال يستبيح الحرم

 

وقالت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية، في بيان لها الأربعاء، "إنه من بين تلك الاقتحامات الاقتحام المرفوض والمستنكر لرئيس الوزراء الإسرائيلي ورئيس دولة الاحتلال للحرم الإبراهيمي، وما تبع الاقتحام من وعود للمستوطنين عرف بعضها، والمستقبل سيكشف عن ما خبأه الاقتحام، ناهيك عن تعالي الأصوات الداعية لبناء حي يهودي كما صرحت وزيرة القضاء الإسرائيلي السابقة أييلت شاكيد، التي طالبت رئيس الإسرائيلية العمل على بناء (حي يهودي) جديد في مدينة الخليل".

 

وشدد وكيل وزارة الأوقاف الفلسطينية حسام أبو الرب على أن "الاحتلال لا يدخر جهداً إلا ويمارس سياسته التهويدية اليومية عليه، وسياسته التعسفية على المصلين، وسكان البلدة القديمة من الخليل".

 

وأكد أبو الرب أن "العلاقات العامة في وزارة الأوقاف رصدت عدة اعتداءات متمثلة بمواصلة الحصار والتدخل بشؤونه واستحداثات تهويدية، وقطع شجرة زيتون معمرة من ساحاته، وقيام مستوطنين متواجدين في القسم المغتصب من الحرم الإبراهيمي بالاعتداء على صلاحيات موظفي الحرم، وقاموا بتركيب جبة حجر وخلع لبلاط قديم أمام اليوسفية في الساحات الخارجية ومعتدياً على غرفة العنبر، ووضع أعلام احتلالية على جداره".

 

وتابع: "كما أضرم مستوطنون النار بالشمع بجواره من الجهة الشرقية ما نتج عنه تشوه بالجدار، ودخول الدخان لجميع أروقة الحرم، وقام مستوطنون وبتغطية من قوات إسرائيلي" target="_blank"> بأعمال حفريات أمام وقف البديري، والذي يقع على البوابة الرئيسية للحرم الإبراهيمي، وذلك بعمل تمديدات خط مياه وإدخالها للقسم المغتصب، وأجرى الاحتلال عملية أخذ قياسات أمام متوضأ الرجال وعلى مدخل الحرم الإبراهيمي، واستحدث مراوح في منطقة اليوسفية في اعتداء جديد عليه، ونصب مستوطنون منصات في ساحاته مع تزيينها بالأعلام الإسرائيلية، واعتلى بعضهم سطحه".

 

ووفق بيان الأوقاف، لم يكتف الاحتلال بذلك، بل مارس سياسته التعسفية والتهويدية ضد الحرم الإبراهيمي، وذلك بـ"تغيير وتركيب سكرة جديدة لغرفة العنبر، وإغلاق الأبواب المؤدية إلى حديقة الحرم الإبراهيمي والساحات الخارجية، وقام الاحتلال بتركيب خزانة خاصة بشبكة الإنذار خلف الباب الأخضر، واستحدث مستوطنون خطًا للمياه على سطح الحرم الإبراهيمي، وتركيب صندوق إطفاء على باب الدرج الأبيض، وقيام ما يسمى وزير الأمن الداخلي وقائد المنطقة وعدد من جنود الاحتلال باقتحام منطقة الإسحاقية، وإمعاناً بالتهويد والسيطرة نصب مستوطنون خياماً في ساحات قريبة منه".

 

وقالت وزارة الأوقاف : "لم يقتصر الأمر إلى هذا الحد، بل تعمد الاحتلال كعادته التدخل للسيطرة على أركانه، حيث اعتلى سطح الحرم الإبراهيمي الشريف عددٌ من المستوطنين مجدداً، واعتدى جنود الاحتلال على موظفي الحرم الإبراهيمي بالسب والإهانة وإلقاء حاجياتهم في الشارع، واستحدث خطاً جديداً للمياه الواصل لمنطقة الصحن، وقام الاحتلال بحفريات وتمديدات صحية بجوار الدرج الأبيض على مدخل الحرم الإبراهيمي".

 

ومن جانبه ، قال مدير عام الحرم حفظي أبو اسنينه ان المستوطنين اقتحموا المسجد بدعم من جيش الاحتلال وأدوا فيه رقصات وصلوات وطقوسا تلمودية للاحتفال بما يسمى «عيد الغفران».

 

وأضاف في حديث لإذاعة «صوت فلسطين» الرسمية، أن اقتحام الإبراهيمي استفزاز لمشاعر المسلمين ومس خطير بحرمة المسجد بهدف تهويده وتفريغ البلدة القديمة من الخليل من المواطنين. وطالب العالمين الاسلامي والعربي والمؤسسات الدولية بتقديم الدعم للمسجد الإبراهيمي والبلدة القديمة، وفضح ممارسات الاحتلال، وعلى رأسها اليونسكو التي أدرجت البلدة القديمة والمسجد الإبراهيمي على قائمة التراث العالمي.

 

وتأتي هذه الاقتحامات والاعتداءات لتكثيف اقتحامات المستوطنين لهذه المساجد، وإقامة «طقوس تلمودية» لإحياء الأعياد.

 

ودخل الثلاثاء مئات المستوطنين بينهم حاخامات، باحات الأقصى من جهة «باب المغاربة»، على شكل دفعات.

 

وجاب المستوطنون العديد من الأماكن الموجودة في المسجد، وبالتحديد من جهة «مصلى باب الرحمة»، واستمعوا لشروحات حول «الهيكل المزعوم»، بعد أن وفرت لهم القوات الخاصة الإسرائيلية الحماية الأمنية اللازمة، التي حالت بموجبها دون اقتراب أي من المصلين الفلسطينيين من أماكن تجمع المستوطنين، كما شملت إجراءات الاحتلال التضييق على المصلين الفلسطينيين خلال عمليات الدخول للأقصى.

 

وشهدت الشوارع المؤدية إلى المسجد الأقصى، انتشارا أمنيا واسعا، حيث نصبت قوات الاحتلال العديد من الحواجز، ودققت في بطاقات المقدسيين، كما أخضعت العديد منهم للتفتيش، في إطار خطة تأمين الأعياد وعمليات اقتحام المستوطنين لباحات الأقصى.  

 

عزل القدس واقتحامات المستوطنين

 

وعزلت قوات إسرائيلي" target="_blank"> بالمكعبات الإسمنتية والحواجز الحديدية والدوريات العسكرية، اعتباراً من مساء الثلاثاء، القدس المحتلة عن ما جاورها من أحياء وبلدات، خاصة في محيط البلدة القديمة، وعلى محاور الطرق الرئيسية التي تفصل معظم أحياء المدينة المقدسة عن المستوطنات التي أٌقيمت على أراضي الفلسطينيين، بذريعة الاحتفال بالأعياد اليهودية.

 

وشددت قوات الاحتلال من إجراءاتها وعزلت القدس عن تلك الأحياء والبلدات تحديداً شعفاط، بيت حنينا، العيسوية، راس العامود، سلوان، جبل المكبر، ما تسبب بتعطيل الدراسة في معظم مدارس المدينة، وإعاقة انتقال القاطنين في تلك الأحياء إلى مركز البلدة القديمة، حيث أماكن عملهم ووظائفهم، فيما بدت معظم الشوارع خالية من روادها.

 

تأتي هذه الإجراءات تزامناً مع احتفالات اليهود بعيديْ الغفران والمظلة، والتي بدأت، الثلاثاء، وتركزت في الاقتحامات الواسعة للمسجد الأقصى، والتي استؤنفت منذ ساعات صباح الأربعاء، وعلى نطاق واسع، في وقت اعتدى مستوطنون بالحجارة على مركبات لفلسطينيين على محاور طرق مؤدية للقدس وتتصل بالمستوطنات خاصة قرب بلدتي حزما والعيزرية، وعلى الطريق الرئيسي المحاذي لقرى شمال غربي القدس في جبع ومخماس.

 

وفي الوقت الذي شدد الاحتلال من عزله لهذه الأحياء والبلدات، اقتحمت قواته، صباح الاربعاء، بلدة العيسوية، وحطم الجنود هناك نصباً تذكارياً للشهيد محمد سمير عبيد الذي ارتقى برصاص جنود الاحتلال قبل نحو ثلاثة شهور.

إلى ذلك، نظم المئات من المستوطنين المتطرفين، الليلة الماضية، وحتى ساعات الفجر الأولى من الاربعاء، مسيرات تواصلت حتى اقتحاماتهم التي شرعوا بها منذ الساعة السابعة والنصف لباحات الأقصى، في الوقت الذي اقتحمت فيه عناصر من شرطة الاحتلال ومخابراته مصلى باب الرحمة وقامت بتصوير جميع من كانوا في داخله.

 

وترافق ذلك مع إجراءات مشددة فرضتها شرطة الاحتلال على دخول المصلين، كما منعت الحراس من الاقتراب حتى مسافة 30 متراً من المقتحمين.

 

ورصد مرابطون تولي عناصر من مخابرات الاحتلال، أخيراً، حماية وحراسة الاقتحامات التي ينفذها المستوطنون وملاحقة كل من يعيق اقتحاماتهم سواء من الحراس أو الصحافيين .

 

فرض الأمر الواقع على الأقصى

 

وقالت وكيل وزارة الخارجية والمغتربين في السلطة الفلسطينية أمل جادو لوكالة أنباء (شينخوا)، "ندين الإجراءات الاستيطانية في المدينة المقدسة، معتبرة إياها محاولة لفرض الأمر الواقع على المسجد الأقصى".

 

وحذرت جادو، من أن تحول “انتهاكات المستوطنين بحق المسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية الصراع السياسي إلى ديني ما يترك أثاره السلبية على المنطقة جميعها”.

 

ودعت جادو، دول العالم إلى الحفاظ على الوضع القانوني للمسجد الأقصى والمدينة المقدسة والدفع باتجاه وقف هذه “الاقتحامات والانتهاكات التي تدمر خيار حل الدولتين والسلام”.

ويقول الفلسطينيون، إن “الوضع القائم” أو ما يطلق عليه مصطلح “ستاتسكو” هو الوضع الذي ساد في المسجد الأقصى ما قبل احتلال إسرائيل للجزء الشرقي من مدينة القدس في عام 1967.

 

والمسجد الأقصى هو أحد أكبر المساجد في العالم تبلغ مساحته (144 دونم) ومن أكثرها قدسية لدى المسلمين.

 

ويقدس اليهود أيضا المسجد ويطلقون على ساحاته اسم “جبل الهيكل” نسبة إلى هيكل النبي سليمان، وتحاول العديد من المنظمات اليهودية المتطرفة التذرع بهذه الحجة لبناء الهيكل، حسب معتقدها.

 

وأجرى اليهود حفريات كثيرة تحت أساسات المسجد الأقصى بدعوى البحث عن أنقاض الهيكل من دون أن يعثروا على أي شيء يثبت وجود دليل على معتقداتهم، بحسب المسئولين الفلسطينيين.

 

ويحد الحرم القدسي من الجهة الغربية حائط البراق أو ما يطلق عليه اليهود حائط المبكى وهو يمتد بين باب المغاربة جنوبا، والمدرسة التنكزية شمالا، وطوله نحو 50 مترا وارتفاعه يقل عن 20 مترا وله مكانة دينية لدى المسلمين واليهود.

 

ويتولى الأردن الإشراف على رعاية المقدسات الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس وفق ما نصت عليه اتفاقية السلام الموقعة بين الأردن وإسرائيل عام 1994.

ويريد الفلسطينيون إعلان القدس الشرقية التي تضم المسجد الأقصى عاصمة لدولتهم العتيدة فيما تصر دولة الاحتلال على اعتبار القدس الموحدة عاصمة لها.

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مقتل 15 وإصابة العشرات خلال قصف181هدفًا.. آخر تطورات «نبع السلام» التركية في سوريا
التالى «نبع السلام» التي طالت المدنيين أيضًا.. وجهٌ آخر للعملية التركية في سوريا