أخبار عاجلة

في سنوات الحرب السورية.. كيف اختبر الروس دفاعات «إس 500»؟

[real_title] كغالبية باقي الأسلحة الروسية التي اختبرها الروس على البشر في سوريا، تحدثت تقارير إعلامية عن اختبار موسو لأحد أهم دفاعاتها القاتلة "إس 500" على الأراضي السورية.

 

وقبل ساعات، ذكرت صحيفة "إزفيستيا" الروسية، اليوم الأربعاء، بأن الجيش الروسي أجرى في سوريا اختبارات ناجحة على أهم عناصر منظومة صواريخ "إس-500" للدفاع الجوي.

 

وذكرت الصحيفة نقلا عن مصادر في وزارة الدفاع والمجمع العسكري الصناعي الروسيين، أن الاختبارات كشفت عددا من الثغرات في عمل معدات المنظومة تسنى سدها في وقت قصير، مضيفة أن الاختبارات قد انتهت واعتبرت ناجحة.

 

وحسبما أوضح للصحيفة النائب السابق لقائد القوات الجوية الروسي الفريق أيتيتش بيجيف، فإن كافة المعدات قبل الشروع في تصنيعها، تخضع للاختبارات في ظروف العمل والظروف المناخية القاسية، مما يتيح اكتشاف نواقصها التي يجري تحديدها ودراستها وإزالتها لاحقا.

 

وأضاف بيجيف أن المناخ في سوريا يمثل من هذه الزاوية ميدان اختبار مثاليا كونه يتسم بدرجات عالية لحرارة الجو وكثرة الغبار، بينما تستدعي حالة النزاع المسلح المستمر ضرورة تشغيل الرادارات على مدار 24 ساعة.

ويرى خبراء عسكريون أن فعالية منظومة "إس-500" بأكملها تعتمد على أداء نقطة التحكم القتالي الناجح، وجهاز رادارها الجديد القادر على رصد الأهداف على كافة الارتفاعات.

 

يذكر أن عناصر من منظومة "إس-500" سبق أن خضعت للاختبارات في مركز للتدريب والاستخدام القتالي للقوات الجوية الفضائية الروسية في مقاطعة آستراخان جنوبي البلاد.

 

وحسب تقارير إعلامية غربية، فإن منظومة "إس-500" تمكنت خلال الاختبارات من إصابة هدف على مسافة 481,2 كيلومتر، ما يزيد بـنحو 80 كيلومترا عن مدى أي نظام دفاع جوي قائم في العالم.

 

وأكدت الروسية في وقت سابق أن الصناعة الحربية الوطنية ستبدأ بتسليم جيش البلاد منظومات "إس–500" العام المقبل.

يذكر أن الجيش الروسي يمتلك قدرات خارقة تجعله ثاني أقوى جيش في العالم، بحسب تنصيف أمريكي، لكنه يحتل المرتبة الأولى كأضخم قوة دبابات في العالم، إضافة إلى امتلاك 7 آلاف قنبلة نووية و4 آلاف طائرة حربية.

 

ويصلح للخدمة العسكرية في روسيا 47 مليون شخص، بينما يصل عدد جنود الجيش الروسي 3.5 مليون فرد، بينهم 2.5 مليون جندي في قوات الاحتياط، بحسب موقع "غلوبال فير بور" الأمريكي.

 

ووفق تقارير عسكرية، يتكون سلاح الجو الروسي من 3914 طائرة حربية من أنواع مختلفة تشمل 818 مقاتلة، و1416 طائرة هجومية، إضافة إلى 1524 طائرة نقل عسكري، و414 طائرة تدريب، بينما يصل عدد المروحيات إلى 1451 مروحية، بينها 511 مروحية هجومية.

 

كما يمتلك الجيش الروسي أيضا، أكثر من 47 ألف مركبة برية، بينها 20300 دبابة في مقدمتها دبابة "أرماتا" ذات القدرات الخارقة، و27400 مدرعة، إضافة إلى 5970 مدفعا ذاتي الحركة، و4466 مدفعا ميدانيا، وأكثر من 3800 راجمة صواريخ.

 

ورغم قدرة روسيا على الوصول إلى غالبية المناطق الجغرافية في العالم عن طريق البر، إلا أن أسطولها، الذي يتكون من 352 قطعة بحرية يمتلك قوة غواصات ضاربة يمكن لأي منها إحراق أي دولة بصواريخها النووية، التي يمكن إطلاقها في وقت قياسي من أي مكان في العالم، في حالة الحرب كما الحال مع الغواصة "بوسيدون" النووية الخارقة.

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق عام على اغتيال خاشقجي.. جثة ما تزال تبحث عن قاتلها (القصة الكاملة)
التالى إضراب واحتجاج ومقاطعة للكنيست.. أراضي 48 تقاوم الاحتلال