أخبار عاجلة

في العراق.. التظاهرات تعود لساحة التحرير

[real_title] من جديد، عادت الاحتجاجات تضرب العاصمة العراقية بغداد، بعد هدوء استمر لأشهر، حيث شهدت الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء 1 أكتوبر توافد المتظاهرين العراقيين على ساحة التحرير بوسط بغداد، تلبية لدعوات عدد من الجهات السياسية والحزبية والقبائل العراقية بمختلف أطيافها وتوجهاتتها السياسية، وقد أغلقت قوات الأمن الميدان ومنعتهم من دخوله.

 

 وقالت اللجنة التحضيرية للتظاهرات في بيان: "بعد أن فشلت أحزاب السلطة والحكومة من ترهيب خروج المتظاهرين العراقيين، لاسيما بعد إعلان مشاركين في عن عدم الخروج والتحذير منها".

 

ولفت البيان إلى أن بعد أن أدركت أن ركوب موجة الاحتجاجات الآن أصبح مستحيلا بدأت وأجهزتها المتنوعة، بمحاولة ثانية في التشويش على التظاهرات العراقية بأساليب متعددة، من خلال رفع شعارات ومطالب جانبية وقضايا فردية، يرفع لافتاتها وينادي بها موظفون حكوميون ويسلط إعلام والأحزاب الضوء عليها ليقولوا هذه مطالب المتظاهرين بغية حرف مسارها، وفقا لما ذكره البيان.

 

 

وأضاف البيان: "تؤكد جميع التنسيقيات  للتظاهرات بأن المتظاهرين يطالبون بحقوق العراقيين وحقوق العراق، التي تهدف لاستعادة وطن من الخونة والسراق والمتآمرين ومن يتعاون معهم، وأصوات أبنائكم الهادرة بحبِّ العراق وشعبه ستفشل محاولتهم وستلجم أصواتهم بعلو صوت الحق فالعراق أولا وأخيرًا".

 

وقال نشطاء لـ"مواقع إعلامية": إن الجهات الأمنية أغلقت الطرق بشكل تام في الساعات الأولى من صباح اليوم، ولا يتمكن أحد الوصول إلي التحرير بوسط بغداد، إلا أن المتظاهرين تمكنوا من خرق الحواجز والدخول إلى الميدان ونصب خيامهم.

 

وقال الدكتور قحطان الخفاحي، أستاذ الاستراتيجية بحامعة النهرين في تصريحات صحفية: "إن الأجهزة الحكومية حاولت منع التظاهرات والتشويش والسيطرة عليها وركوب موجتها، بشعارات ثانوية وإبرازها إعلاميا للتغطية على الهدف الرئيسي لتلك الاحتجاجات وهو عملية التغيير الشامل".

 

 

وأكد النشطاء اعتقال الناشطين حسن الزيدي و علاء معيوف وأمجد جلال السعيدي ورياض جلال السعيدي وفارس البهادلي وأنور زيدان كشاش، من قبل عمليات ذي قار أثناء توجههم للانضمام إلى ساحة الحبوبي.

 

وأشار النشطاء إلى أن المشاركين في التظاهرات من مختلف العشائر وشباب العاطلين وعوائل المعتقلين وسنة وشيعة والأكثرية من الشيعة، لأنها انطلقت من محافظات الجنوب.

 

 

وكانت شهدت ساحة التحرير بالعاصمة العراقية بغداد احتجاجات سابقة استمرت لفترات طويلة.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق لماذا يجب أن تنتهي حرب اليمن الآن؟ وهل سينجح الأمر؟
التالى بالفيديو.. من هو سعد القحطاني حارس الملك سلمان الجديد خلفًا للفغم؟