آخرها هجوم مارسيليا.. حوادث الطعن في فرنسا سلسال دم بلا نهاية

[real_title] وشهدت فرنسا هجمات إرهابية عدة، خلال السنوات الأخيرة، وتراوحت أساليب تنفيذ الاعتداءات بين التفجير والدهس وحوادث الطعن.

 

وفي الفترة الممتدة بين مارس 2012 وديسمبر 2018، أودت الهجمات الإرهابية في فرنسا بحياة 259 شخصا لقوا مصرعهم في 13 اعتداء.

 

كشفت وسائل إعلام فرنسية، الجمعة، أن امرأتين أصيبتا إثر هجوم بسكين على مدرسة في مدينة مرسيليا الساحلية، جنوبي البلاد.

 

وأعلنت الشرطة الفرنسية، توقيف شخص يشتبه في تنفيذه عملية الطعن، على الساعة السادسة و40 دقيقة صباحا، وفقا لـ سكاي نيوز.

 

وبحسب المصادر الفرنسية، فإن دوافع هذا الهجوم المفاجئ في مرسيليا لا تزال مجهولة حتى الآن.

 

وهاجم الشخص المسلح، امرأة أمام المدرسة بسكين، ثم سدد لكمة قوية لامرأة أخرى، وعقب ذلك، لاذ بالفرار.

 

وذكر موقع "لا بروفانس" المحلي، أن المرأتين اللتين أصيبتا في الاعتداء جرى نقلهما إلى قسم الطوارئ في المستشفى.

 

وفي 31 أغسطس الماضي، قتل رجلان، أحدهما مسلح بسكين والآخر بسيخ للشوي، شخصاً وأصابا 9 آخرين بعد ظهر السبت في فيلوربان، قرب ليون وسط شرق فرنسا، كما أفادت مصادر في الشرطة.

 

وقالت وسائل إعلام دولية وقتئذ أن المهاجم هو طالب لجوء أفغاني عمره 33 عاماً.

 

وأكدت الشرطة الفرنسية القبض على أحد المهاجمين، ولا تزال تبحث عن الشخص الآخر فيما حضر نحو 50 من رجال الإطفاء في مكان الحادث.

في مايو الماضي، أدى هجوم بواسطة طرد مفخخ أمام مخبز في وسط ليون الى إصابة 14 شخصا بجروح طفيفة.

وتبين أن منفذ الاعتداء جزائري (24 عاما) وتم اعتقاله بعد ثلاثة أيام وتوجيه الاتهام إليه لـ"مبايعته" تنظيم الإرهابي ، وفقا لاعترافاته.

 

وفي يوليو الماضي، تسلم النائب العام، المتخصص بمكافحة الإرهاب في فرنسا مهامه رسميا، ليرأس بذلك بنية قضائية جديدة، أنشأتها البلاد للتعامل مع التهديد الإرهابي المرتفع.

 

هذا وشهدت فرنسا العديد من عمليات إطلاق النار والطعن، التي أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات كان أبرزها بداية شهر فبراير الماضي عندما أقدم شخص على طعن اثنين من المارة في منطقة كانبيير في مدينة مرسيليا جنوب فرنسا، قبل أن تطلق الشرطة النار عليه.

 

وفي يناير 2017، هاجم شخص، عددا من المارة، في محطة سان شارل للقطارات بمدينة مرسيليا الفرنسية، مستخدما سكينا، وأسقط قتيلتين.

 

وفي مايو 2018 هاجم شاب، لم يتجاوز من العمر 21 عاما، مارَّة في وسط باريس،  بـ"سكين"، فقتل رجلا وأصاب 4 آخرين، قبل أن تقتله الشرطة بالرصاص.

 

وتعرض رجل شرطة، في يونيو 2018، لجروح خطيرة إثر عملية طعن وقعت في الدائرة 15 بباريس.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ليبيا.. المبعوث الأممي يتهم حفتر بإيقاف العملية السياسية
التالى فيديو| ​ارتفاع أعداد ضحايا إعصار دوريان إلى 30 قتيلا في جزر الباهاما