بدعوة أبو مازن.. هل يوقف المجتمع الدولي استيطان الاحتلال؟

[real_title] يعتزم الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن مطالبة المجتمع الدولي بالضغط على لوقف بناء المستوطنات على الأراضي الفلسطينية.

 

وأكد مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير رياض منصور، أن "الرئيس محمود عباس سيلقي كلمة في الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر الجاري، يطالب خلالها المجتمع الدولي مجددا بتنفيذ قراراته ذات الصلة بالقضية الفلسطينية، والعمل على وقف الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي المحتلة".

 

وقال منصور، اليوم الأحد، "سيطالب الرئيس محمود عباس في كلمته المجتمع الدولي ومجلس الأمن بتنفيذ قراراته ووقف التصعيد الاستيطاني، ومطالبة الدول بتقديم تقارير منسجمة مع الفقرة الخامسة من القرار الذي يؤكد على كافة الدول أن تميز العلاقة بين إسرائيل والأراضي المحتلة وعدم التعاطي مع الاستيطان باعتباره غير قانوني ومخالف لقرارات مجلس الأمن"، وذلك حسب وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

وتابع منصور "سيعقد مجلس الأمن الدولي جلسة عالية المستوى في سبتمبر برئاسة روسيا حول التقرير الفصلي لتطبيق القرار "2334" بوقف الاستيطان من قبل ".

 

وأوضح: "ستطالب فلسطين بتوفير الحماية الدولية لشعبنا مع ما يتعرض له من انتهاكات وجرائم في عموم الأرض الفلسطينية المحتلة، بالإضافة إلى الدعوة لتوفير الأموال "للأونروا"، وسد العجز في ميزانيتها، وتجديد ولايتها لمدة ثلاث سنوات مقبلة".

 

وأردف السفير الفلسطيني قائلا إن "خمس قمم ستعقد حول مواضيع من صلب عمل مجموعة "77 والصين" تتعلق بتغيير المناخ وتوفير الأموال من أجل التنمية ومسائل سياسية رفيعة المستوى مؤكدا أنه على هامش اجتماع الجمعية العامة سيعقد آخر للإعلان عن انتخاب رئيس المجموعة للعام المقبل، والتحضير للوثيقة التي يتبناها المؤتمر، التي من المقرر أن يلقي الرئيس محمود عباس كلمة من موقعه كرئيس للمجموعة".

يأتي ذلك، بعد ساعات من تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والتي قال فيها إنه يعتزم ضم المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، لكنه لم يقدم إطارا زمنيا في تكرار لتعهد انتخابي قطعه قبل خمسة أشهر.

 

وذكر نتنياهو، في كلمة من مستوطنة الكانا بالضفة الغربية المحتلة حيث حضر مراسم افتتاح مدرسة، "بعون الله، سنمد السيادة اليهودية على جميع المستوطنات كجزء من أرض إسرائيل كجزء من دولة إسرائيل".

 

وأدانت وزارة الخارجية الفلسطينية التصريحات التي أدلى بها رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم الأحد، وتعهد فيها بضم المستوطنات إلى السيادة الإسرائيلية، واعتبرتها استخفافا بالأمم المتحدة وقراراتها.

 

وذكر بيان صادر عن الخارجية الفلسطينية "تدين وزارة الخارجية والمغتربين بأشد العبارات الزيارة الاستفزازية التي قام بها رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى مستوطنة الكنا المقامة على أراضي المواطنين في سلفيت، والتي كرر فيها وعوده لجمهوره من المستوطنين التمسك بالاستيطان وتعميقه في الأرض الفلسطينية".

 

كما أكد الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، أن الإدارة الأمريكية وإسرائيل تخالفان القانون الدولي والشرعية الدولية، عبر استمرار الاستيطان الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية المحتلة بمباركة أمريكية.

بدوره، طالب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، في بيان اليوم الأحد، الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والصين ودول العالم كافة بتحرك دولي عاجل تتحمل خلاله الدول مسؤولياتها بشكل فردي وجماعي في إنزال أشد العقوبات على سلطة الاحتلال ومحاسبتها واتخاذ إجراءات فورية وملموسة لردعها وإدانتها وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية خاصة قرار مجلس الأمن 2334.

 

وفي الأيام الأخيرة، تزايدت بناء المستوطنات على الأراضي الفلسطينية المحتلة، تحديدا بمدينة رام الله والقدس والضفة الغربية.

 

وقبل ساعات، هدد رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو ببناء المزيد من المستوطنات حال فوزه في الانتخابات المقبلة.

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الاحتلال يحشد قواته على حدود لبنان وسوريا.. هل تندلع المواجهة مع حزب الله؟
التالى فيديو| كلمة عون في ذكرى مئوية «لبنان الكبير».. وهكذا علق على الاعتداء الإسرائيلي