أخبار عاجلة

غلق مطار صنعاء.. أزمة الاتهامات الحائرة بين التحالف والحوثي

غلق مطار صنعاء.. أزمة الاتهامات الحائرة بين التحالف والحوثي
غلق مطار صنعاء.. أزمة الاتهامات الحائرة بين التحالف والحوثي

[real_title] ردٌ حاسمٌ صدر عن التحالف العربي لمواجهة المزاعم التي وردت في تقارير دولية حمّلته مسئولية إغلاق مطار صنعاء.

 

بيانٌ مشتركٌ كان قد صدر عن المجلس النرويجي للاجئين ومنظمة كير العالمية، زعم أنّ القيود المفروضة منذ ثلاثة أعوام على المجال الجوي اليمني من قِبل التحالف العربي تمنع آلاف المدنيين المرضى من الحصول على العلاج الطبي العاجل بالخارج.

 

التحالف من جانبه لم يلتزم الصمت على هذه الإفتراءات، وأكّد عدم دقة تقرير المجلس النرويجي ومنظمة كير بشأن إغلاق مطار صنعاء الدولي.

 

وقال التحالف: إنَّ المليشيات الحوثية هي السبب الرئيس المسئول عن إغلاق المطار ومعاناة سكان صنعاء من المرضى والمصابين بأمراض مستعصية.

 

وصرّح الناطق باسم التحالف العقيد ركن تركي المالكي بأنَّ التقرير لم يعتمد على ركائز أساسية في الأرقام التي أوردها، وأضاف أنّ "الشرعية" عرضت في مشاورات استوكهولم تسيير رحلات داخلية من صنعاء إلى مطارات تبادلية ثم تسيير رحلات دولية، فضلًا عن مبادرة من التحالف لإنشاء جسر جوي للمصابين ببعض الأمراض المستعصية.

 

وأضاف: "تمت الموافقة وأرسلت الشرعية موافقتها الرسمية مرتين بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية لكنّ المليشيات الحوثية رفضت تطبيق الاتفاق ونقل المصابين إلى ، لذلك هي من تعطل هذه الجهود من التحالف والشرعية، ولا حقيقة لما أورده التقرير من أرقام".

 

وقدّم متحدث التحالف مزيداً المعلومات بشأن الجرائم ضد الإنسانية التي ترتكبها المليشيات الحوثية، قائلاً إنّها أحرقت ثمانية أطنان من القمح المقدم لبرنامج الغذاء العالمي للمستحقين في محافظة ريمة، لافتًا إلى أنّها منعت البرنامج من توزيع المساعدات في ريمة، واقتحمت المستودعات وأحرقت ما بداخلها من مساعدات.

 

تصريحات التحالف جاءت رداًعلى تقرير صادر عن المجلس النرويجي للاجئين، قال فيه إنّ اليمن أصبح أشبه ما يكون بسجن مفتوح بسبب الحرب وإغلاق المنافذ الرئيسية للبلاد، في ظل وجود قرابة 16 مليون شخص يحتاجون إلى المساعدات الإنسانية والرعاية الصحية الأساسية.

 

وأضاف أنّه حتى أغسطس من العام الماضي توفي عشرة آلاف يمني ممن يحتاجون للعلاج خارج البلاد، بسبب إغلاق مطار صنعاء، وتحدّث عن قيام قوات التحالف بشن 56 غارة على المطار خلال العامين الماضين، وهو ما عمّق معاناة المدنيين بينما تهدد البلادَ موجة ثالثة من الكوليرا، علما بأن الأمم المتحدة كانت أحصت فيها أكثر من مليون إصابة بالكوليرا.

 

وأشار التقرير إلى أنه منذ عام 2015 قُتل أو جُرح ما يزيد على ستين ألف شخص في اليمن، وتؤكد الأمم المتحدة أنّ عدد القتلى يفوق العشرة آلاف، وأن معظمهم سقطوا بنيران التحالف.

 

دخلت مليشيا الحوثي على خط الجدل الدائر بشأن غلق مطار صنعاء، إذ قال رئيس وفدها المفاوض محمد عبد السلام إنّ غض الطرف دوليًّا عن ممارسات قوى التحالف إزاء استمرار غلق مطار صنعاء الدولي شجعهم على مواصلة ارتكاب ما وصفها بـ"أفعالهم الشنيعة" كون إغلاق المطار ضاعف من معاناة اليمنيين إلى حد كبير.

 

وقال عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي: "إغلاق مطار صنعاء الدولي حصار مستمرٌ منذ أربع سنوات على مرأى ومسمع العالم، وقد ضاعف من معاناة شعبنا إلى حد كبير، وغض الطرف دوليا وأمميا شجع قوى العدوان على مواصلة فعلتها الشنيعة وهو ما لا يمكن أن يستمر إلى ما لا نهاية". 

 

وأضاف عبدالسلام: "على دول العدوان أن تأخذ تصريحات قائد المسيرة السيد عبد الملك الحوثي على محمل الجد وأن تضع تلك التحذيرات التي أطلقها في حسبانها".

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق جماعة إيرانية معارضة تقتل عسكريين من الحرس الثوري
التالى جردت الريال من 4 أصفار.. لماذا غيرت إيران عملتها إلى «التومان»؟