أخبار عاجلة

التهجير الصامت يتواصل.. الاحتلال يقر ببناء 2300 وحدة استيطانية بالضفة

[real_title] استمرارا لسياسة في تهويد المدن الفلسطينية المحتلة وتغيير سكانها، ذكرت حركة "السلام الآن" الإسرائيلية بأن سلطات الاحتلال صادقت على خطط لبناء نحو 2300 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة، هي الأحدث في سلسلة خطط تمت الموافقة عليها منذ تولي الرئيس الأمريكي دونالد ترمب السلطة.

 

وقالت الحركة في بيان لها إن "لجنة التخطيط التابعة لوزارة جيش الاحتلال صادقت أثناء اجتماعها خلال اليومين الماضيين على 2304 وحدات سكنية تمر في مراحل مختلفة من إجراءات الموافقة".

 

وأوضحت أن الموافقة على بناء المستوطنات تعد "جزءًا من السياسة الحكومية الكارثية الهادفة إلى منع أي إمكانية لإحلال السلام وعثرة أمام خيار حل الدولتين ولضم جزء من الضفة الغربية أو كلها".

 

وتعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قبيل الانتخابات التشريعية في أبريل الماضي ضم المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة وهي خطوة يسعى إليها اليمين المتشدد في "إسرائيل".

 

 

وينظر إلى ضم مستوطنات الضفة على أنه "سيقضي على خيار حل الدولتين الذي يعتبر محور الجهود الدولية لحل النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني".

 

وصادق "مجلس التخطيط الأعلى" التابع لـ "الإدارة المدنية" للاحتلال في الضفة الثلاثاء، على إيداع مخطط لبناء 200 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة "ميتساد"، وعلى سريان مخطط لبناء 100 وحدة في مستوطنة "إيبي هناحال"، وتقع المستوطنتان شرقي الكتلة الاستيطانية "غوش عتصيون" في بيت لحم.

 

كما صادق على شرعنة بناء لمؤسسة عامة في مستوطنة "غفاعوت"، وعلى شق شارع لمبان تخطط سلطات الاحتلال لبنائها في هذه المستوطنة.

 

ونقل موقع "القناة 7" الإلكتروني اليميني عن رئيس المجلس الاستيطاني "غوش عتصيون" شلومو نئمان قوله: إن" المصادقة على بناء 200 وحدة سكنية يؤدي إلى مضاعفة عدد سكان مستوطنة (ميتساد) ثلاث مرات، وأن شرعنة المبنى في (غفاعوت) سيسمح ببناء عشرات الوحدات السكنية".

 

وأضاف أن "المصادقة النهائية على البناء في إيبي هناحال تشكل عمليًا شرعنة المستوطنة، وتشمل بداخلها بناء 96 وحدة سكنية دائمة. وهذه بشرى هائلة لجنوب شرق غوش عتصيون، وللاستيطان اليهودي في صحراء يهودا (برية الخليل)، ولغوش عتصيون عمومًا ولجميع المستوطنين. ونأمل أن يستمر اتجاه التطوير والبناء في المستوطنات بكامل القوة".

 

 

من جهتها، نددت السلطة الفلسطينية اليوم الأربعاء بمصادقة حكومة الاحتلال الإسرائيلية على بناء 2300 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية.


وقال وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رياض المالكي ، للإذاعة الفلسطينية الرسمية ، إن إسرائيل "تتغول" في توسيع أنشطتها الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة بدعم من القيادة الأمريكية الحالية.

وذكر المالكي أن القيادة الفلسطينية تتحرك على عدة مستويات لمواجهة التصعيد الاستيطاني الإسرائيلي بما في ذلك في إطار المحكمة الجنائية الدولية.

وطالب المالكي بأوسع وأشد إدانة دولية للتصعيد الإسرائيلي الحاصل في الأنشطة الاستيطانية لما يشكله من تدمير لحل الدولتين ومخالفة صريحة لقرارات مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة.

 

 

يذكر أن الضفة الغربية هي منطقة جيوسياسية تقع في فلسطين، سُمِّيَت بالضفة الغربية لوقوعها غرب نهر الأردن، وتشكل مساحة الضفة الغربية ما يقارب 21% من مساحة فلسطين (من النهر إلى البحر) - أي حوالي 5,860 كم². تشمل هذه المنطقة جغرافياً على جبال نابلس وجبال القدس وجبال الخليل وغربي غور الأردن.

 

وتشكل مع قطاع غزة الأراضي الفلسطينية المتبقية بعد قيام دولة الاحتلال على بقية فلسطين عام 1948، كما قامت إسرائيل باحتلال الضفة الغربية وقطاع غزة عام 1967، وتطلق "إسرائيل" على الضفة الغربية اسم يهودا والسامرة.

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق «حمدوك» المرشح الأبرز.. من يكون رئيس وزراء السودان القادم؟
التالى عشرات القتلى والجرحى بهجوم لطالبان في كابول