أخبار عاجلة
فيديو| تعرف على سعر الدولار السبت 24-8-2019 -

فيديو وصور/ اكتشاف مسجد في إسرائيل عمره 1200 عام.. ما قصته؟

[real_title] أماطت وسائل إعلام إسرائيلية، الخميس، اللثام عن اكتشاف مسجد قديم عمره 1200 عام، خلال عمليات تنقيب أثرية بمدينة رهط البدوية الواقعة أقصى شمالي النقب جنوبي إسرائيل.

 

وبحسب موقع "walla" العبري تم الكشف خلال الحفريات الأثرية بمدينة رهط، عن بقايا أحد أقدم مساجد القرى المحلية المعروفة حتى الآن في العالم، ما اعتبره مختصون اكتشافاً أثرياً نادراً.

 

وأجرت الحفريات سلطة الآثار الإسرائيلية بالتعاون مع سكان وشباب بدوي استعدادًا لبناء حي جديد في المدينة ، بتمويل من هيئة تنمية وتوطين البدو في النقب.

 

ونقل الموقع عن "شحار تسور" والدكتور "يوحنان (جون) زليجمان" مديري الحفريات من قبل هيئة الأثار قولهما "مسجد قروي- محلي من فترة قديمة كهذه، هو اكتشاف نادر بالشرق الأوسط والعالم أجمع، وخاصة في المنطقة الواقعة شمال بئر السبع، التي لم يسبق وتم اكتشاف مثل هذا المبنى فيها من قبل".

 

وتابع الخبيران الأثريان "في تلك الفترة كان من المتعارف عليه المساجد الكبيرة في القدس ومكة، لكن الآن نحن بصدد دليل على وجود مكان قديم للصلاة، استخدمه على ما يبدو المزارعون سكان المنطقة".

 

وأضافا "وجدنا بقايا مسجد مفتوح للسماء، مستطيل الشكل، بني محرابه باتجاه الجنوب، أي صوب مكة. هذه الخصائص تشهد على استخدام المبنى منذ مئات السنين".

 

بدور، قال البروفيسور "جدعون أفني" الخبير في هيئة الآثار الإسرائيلية :"يعد هذا أحد أقدم المساجد المعروفة منذ وصول الإسلام إلى أرض إسرائيل بعد الفتح العربي عام 636. يشير اكتشاف المسجد على مقربة من بلدة زراعية بين بئر السبع وعسقلان أيضًا إلى عملية التغييرات الثقافية والدينية التي مرت عبر البلاد من العصر البيزنطي إلى العصر الإسلامي المبكر".

 

أما صحيفة "هآرتس" العبرية فعلقت قائلة :"في 638 ميلادياً، بعد 6 سنوات من وفاة (النبي) محمد (صلى الله عليه وسلم)، احتلت (فتحت) جيوش خلفائه مدينة القدس من حكامها المسيحيين البيزنطيين. بعد ذلك بعامين كانت أرض إسرائيل كلها تحت السيطرة الإسلامية".

 

وتابعت :"على عكس الصورة التي كانت مقبولة في الماضي، أظهرت الدراسات الأثرية التي أجريت في السنوات الأخيرة أن المحتلين لم يجلبوا الدمار معهم ولم يحوِّلوا دين المسيحيين واليهود المقيمين في المدينة بالسيف".

ومضت "هآرتس" موضحة "كانت عملية التحول إلى الإسلام ، وخاصة بين سكان القرى ، بطيئة وتدريجية".

 

واعتبرت أن المسجد القديم والنادر الذي تم اكتشافه في مدينة رهط يشير إلى أن الإسلام قد وصل فعليًا إلى بعض أجزاء القرية في مرحلة مبكرة نسبيًا.

 

"هآرتس" نقلت عن خبراء في علم الآثار أنه خلال القرنين السابع والثامن الميلادي، كانت المساجد الكبرى في المدن الكبرى مثل مكة ودمشق والقدس معروفة. لكن في الحفريات الجديدة اكتشفت قرية صغيرة من تلك الفترة، وفي قلبها مسجد قروي متواضع عمره 1200 عاما، تم بناؤه بعد 50- 100 عام من بداية الفتح الإسلامي، لافتين إلى أن الحديث يدور عن أول مسجد قروي من تلك الفترة يجرى اكتشافه بمنطقة شمالي النقب، وأحد المساجد القروية المعدودة التي يتم اكتشفاها في العالم وتعود إلى تلك الفترة.

لكن المسجد القديم أثار حيرة علماء الآثار ومن بينهم الدكتور "زليجمان" الذي قال لـ "هآرتس":من المفاجئ أن نجد مثل هذا التطور المبكر" .

 

ويضيف موضحاً "كانت المناطق الريفية في تلك الفترة لا تزال مسيحية. وقد كشفت الحفريات عن منازل القرية الصغيرة المقام فيها المسجد ، وكذلك العديد من القطع الأثرية التي تروي حياة السكان القدماء، بما في ذلك عظام حيوانات، وقد عاش السكان فيها على الحبوب وتربية الماشية".

 

ويقول الخبير الإسرائيلي "لم ننته من التحليل  لكنني لم أر أي دليل واضح على تربية الخنازير في المنطقة"، في إشارة إلى كون المسلمين كانوا يقطنوها.

 

وبحسب "زليجمان":كانت هذه المنطقة الواقعة شمالي النقب قاحلة حتى قبل 1200 عام، ولكنها ليست صحراوية بالكامل. كانت الأرض خصبة ويمكن للسكان العثور على المياه الجوفية اللازمة لإعاشتهم وري محاصيلهم الزراعية".

 

ويقول الخبير الإسرائيلي إن السؤال الكبير المتبقي الآن يدور حول هوية سكان القرية القديمة، مشيراً إلى أن أحد الاحتمالات أنهم كانوا من السكان المسلمين الذين دخلوا البلاد بعد فتحها، كذلك ربما كان السكان القرويون من المسلمين الذين وفدوا من الشمال، بعدما فتحت الجيوش العربية منطقة سوريا.

 

الاحتمال الثاني، بحسب "زليجمان" هو أن الحديث يدور عن نموذج مبكر للغاية لاعتناق السكان المحليين المسيحيين للإسلام.

وفي ختام تقريرها نقلت الصحيفة عن الدكتور "جدعون آفني" قوله :" "من أجل حل هذه المسألة سوف تدرس الأبحاث الإضافية ما إذا كانت القرية قد تأسست بعد الفتح الإسلامي، أم أنها كانت موجودة في الفترة البيزنطية أيضًا".

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى جردت الريال من 4 أصفار.. لماذا غيرت إيران عملتها إلى «التومان»؟