فرنسا تعلن تشكيل قيادة عسكرية فضائية.. و«ماكرون» يوضح الأسباب

[real_title] أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم السبت تشكيل قيادة عسكرية مخصصة للفضاء وذلك في خطاب ألقاه عشية احتفالات اليوم الوطني في 14 يوليو.
 

وقال ماكرون أمام عسكريين في وزارة الجيوش في باريس "لضمان تطور وتعزيز قدراتنا الفضائية، سيتم تشكيل قيادة كبرى للفضاء في سبتمبر المقبل" ضمن سلاح الجو الذي سيسمى "على المدى الطويل سلاح الجو والفضاء".

 

ويعتبر ماكرون أن الفضاء يشكل "تحديا فعليا للأمن القومي بسبب النزاعات التي يثيرها"، وكان أكد السنة الماضية عزمه على تزويد فرنسا "استراتيجية فضاء دفاعية". واكد السبت أن هذه الاستراتيجية باتت جاهزة.
 

وأضاف الرئيس الفرنسي أن "العقيدة الفضائية والعسكرية الجديدة التي عرضتها علي وزيرة (الجيوش فلورنس بارلي) ووافقت عليها، ستتيح ضمان دفاعنا من الفضاء وعبر الفضاء". وفقا لما ذكرته وكالة "فرانس برس".

 

وتابع ماكرون: "سنعزز معرفتنا بالوضع الفضائي وسنقوم بحماية أقمارنا الاصطناعية بشكل افضل وأيضا بطريقة فاعلة"، مؤكدا أن "الاستثمارات الجديدة الحتمية ستتقرر".


ومع عمليات التجسس والتشويش والهجمات المعلوماتية، بات الفضاء، الذي يعتبر لا غنى عنه في العمليات العسكرية، ميدان مواجهة بين الامم، ووضع فرنسا أمام تحدي تعزيز قدراتها في هذا المجال الاستراتيجي والذي تتم عسكرته بشكل متزايد.
 

وتخوض القوى الفضائية الكبرى في العالم - الولايات المتحدة والصين وروسيا- منذ عدة سنوات سباقا من أجل الهيمنة على الفضاء.
 

وينص قانون البرمجة العسكرية الفرنسية 2019-2025 على موازنة 3,6 مليارات يورو للدفاع الفضائي. وسيتيح بشكل خاص تمويل تجديد اقمار اصطناعية فرنسية للمراقبة والاتصالات ووضع ثلاثة أقمار اصطناعية للتنصت الكهرومغنطيسي في المدار وتحديث رادار المراقبة الفضائي.
 

وفي الولايات المتحدة، كان البنتاجون أعلن عزمه على تشكيل قوة فضائية يريدها الرئيس دونالد ترامب، في انتظار موافقة الكونجرس.
 

 

ويعكس إعلان ماكرون، مبادرة أطلقتها الولايات المتحدة الأمريكية، برعاية الرئيس دونالد ترامب، وفقا لرويترز.
 

وكان ترامب قد أمر بإنشاء فرع سادس للجيش الأمريكي للتركيز على الفضاء في خطوة قال منتقدوها إنها قد تضر بالقوة الجوية، بينما يقول مسؤولون إنها تحتاج موافقة الكونجرس.
 

غير أن الجيش الأمريكي يمكنه إنشاء قيادة قتالية موحدة للفضاء مثل تلك التي أنشأها للتركيز على الفضاء الإلكتروني.

والولايات المتحدة عضو في معاهدة الفضاء الخارجي لعام 1967 التي تحظر نشر أسلحة دمار شامل في الفضاء وتجيز استخدام القمر وغيره من الأجرام السماوية للأغراض السلمية فقط.
 

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ارتفاع ضحايا حريق استوديو الرسوم المتحركة باليابان
التالى «الغبي والمختل».. تسريبات تحدث شرخًا في العلاقات الأمريكية البريطانية (فيديو)