أخبار عاجلة
مرتضى منصور: الدولة انتصرت في أزمة الدوري -
غدًا.. الرئيس اللبناني يوجه كلمة للشعب -

للمرة الثالثة.. جونسون يعزز موقفه وتقدم في سباق رئاسة وزراء بريطانيا

[real_title] اقتصر سباق تولي منصب رئيس وزراء بريطانيا على 4 مرشحين، فيما يستمر بوريس جونسون في تقدمه بتصويت حزب المحافظين ليصبح لأوفر حظا بعد أن زاد من عدد مؤيديه في الجولة الثالثة من التصويت على زعامة حزب المحافظين.

 

 وحصل جونسون على 143 صوتا من 313 صوتا ، الأربعاء، وحل جيريمي هنت وزير الخارجية في المركز الثاني وحصل على 54 صوتا في حين احتل وزير البيئة مايكل غوف المركز الثالث وحصل على 51 صوتا. وجاء وزير الداخلية ساجد جاويد في المركز الرابع بحصوله على 38 صوتا.

 

وحصل وزير التنمية الدولية روري ستيوارت على 27 صوتا وخرج من السباق.

 

وسيواجه المرشحون الباقون جولتي تصويت أخريين الخميس لتقليص المتسابقين إلى اثنين.

وسيخضع المتنافسان النهائيان لتصويت عبر البريد من كل أعضاء حزب المحافظين في أنحاء البلاد وعددهم 160 ألف عضو.

 

 ومن المقرر أن يعلن عن الفائز في أواخر يوليو وسيأتي خلفا لتيريزا ماي زعيما لحزب المحافظين ورئيسا للوزراء.

 

وقبل الجولة الثالثة من التصويت، حصل جونسون على تأييد وزير بريكست السابق دومينيك راب الذي قال إن جونسون هو "المرشح الوحيد" الذي سيُخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في الموعد المحدد في 31 أكتوبر.

 

والثلاثاء استُبعد راب من السباق.

 

وكان جونسون حصل على أعلى تأييد في تصويت الثلاثاء بحيث صوت لصالحه 126 من 313 نائبا محافظا.

 

ويصر جونسون، الذي قاد حملة استفتاء 2016 على بريكست، على أنه يجب عدم تأجيل موعد خروج بلاده من الاتحاد الأوروبي بعدما أجلته ماي مرتين.

 

وفي حال حصل كما هو مرجح، وخلف جونسون تيريزا ماي في رئاسة البريطانية، فسيطالب كما وعد بالعمل على إدخال تعديلات كبيرة على اتفاق الخروج الذي توصلت إليه ماي مع بروكسل. وبما أن جواب الاتحاد الأوروبي المتوقع سيكون بالرفض فسيتجه جونسون نحو الانفصال بدون اتفاق.

مع العلم أن أوساط رجال الأعمال في المملكة المتحدة يخشون حصول فوضى في العلاقات التجارية بين المملكة وشركائها، في حال الخروج من دون اتفاق ما قد يؤثر سلبا على الاقتصاد البريطاني.

 

 وخلال المناظرة التلفزيونية أمام المرشحين الأربعة المتبقين ليل الثلاثاء والتي شاهدها نحو 5,3 ملايين شخص، قال جونسون أن أي تأجيل سيتسبب ب"خسارة كارثية للثقة بالسياسة".

 

إلا أنه رفض ضمان موعد الخروج، فيما أشار هانت، أحد أشد منافسيه، إلى أن موقفه غير واضح.

وصرح هانت لإذاعة بي بي سي "لست متأكدا تماما من موقف جونسون من هذه القضية".

 

وكانت المناظرة التي جرت الثلاثاء الأولى في السباق التي يشارك فيها جونسون الذي تغيب عن مناظرة جرت الاحد وخفف ظهوره العلني.

 

واستهدف زعماء المعارضة الأربعاء تصريحات جونسون السابقة، وقال زعيم الحزب الوطني الاسكتلندي في البرلمان إيان بلاكفورد للنواب إن جونسون "ليس فقط عنصريا، بل إنه يذكي الانقسام في المجتمعات".

 

بعد أن يقلص النواب المحافظون عدد المرشحين إلى اثنين بنهاية الخميس، سيقوم أعضاء الحزب البالغ عددهم 160 ألف عضو بالتصويت على مرشحهم المفضل. وسيتولى الفائز رئاسة الوزراء في أواخر  يوليو على الأرجح.

 

وكانت ماي استقالت الشهر الماضي بسبب اخفاقها في اخراج البلاد من الاتحاد الأوروبي في الموعد المحدد، رغم أنها ستبقى رئيسة للوزراء إلى حين اختيار خلف لها.

 

وتوصلت إلى اتفاق مع بروكسل حول بريكست في نوفمبر، إلا أنها اخفقت ثلاث مرات في الحصول على موافقة البرلمان.

 

وباستثناء ستيوارت فقد أكد جميع المرشحين أن بإمكانهم اعادة التفاوض على الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي، رغم التحذيرات المتكررة من بروكسل بأنها لن تفعل ذلك.

 

وقال جونسون في مناظرة الثلاثاء "سنضمن أن نخرج (من الاتحاد) بشروط تحمي بريطانيا والاتحاد الأوروبي كذلك".

 

وجدد هانت وغوف التأكيد أن تأجيل موعد الخروج قد يكون ضروريا في حال كان من الممكن التوصل إلى اتفاق.

 

إلا أن جاويد قال إنه "من الضروري جدا" الخروج بحلول الموعد المحدد مهما كانت الظروف.آ

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق النائب العام السوداني يبحث تسليم البشير للجنائية الدولية
التالى أول المترشحين لرئاسة الجزائر.. تعرف على «عزالدين ميهوبي» أكبر الداعمين لبوتفليقة