أخبار عاجلة

انتخابات موريتانيا.. أسبوعان لانطلاق مارثون الرئاسة

[real_title] أيام قليلة تفصلنا عن مارثون الانتخابات الرئاسية في موريتانيا، وسط تشكيك المعارضة في إمكانية تعرضها للتزوير.

 

وتنطلق الانتخابات في 22 يونيو الجاري، ويتنافس فيها 6 مرشحين، محمد الشيخ محمد أحمد الشيخ الغزواني، وسيدي محمد بوبكر بوسالف، وبورام الداه الداه أعبيد، ومحمد ولد مولود، ومحمد الأمين المرتجي الوافي وكان حاميدو بابا.

 

ويستعد الرئيس المنتهية ولايته محمد ولد عبد العزيز إلى مغادرة السلطة بعد هذه الانتخابات، لكنه يدعم الجنرال المتقاعد محمد ولد الغزواني.

 

دعاية انتخابية

 

 

وانطلقت في موريتانيا الحملات الانتخابية لمرشحي الرئاسة، وتنتهي الحملة في 20 يونيو قبل يومين من التصويت.

 

وسمح للمرشحين الستة المعلنين لمنصب الرئاسة بعقد تجمعات انتخابية اعتبارا من منتصف ليل الخميس الجمعة الماضية.

 

وينتمي خمسة من المرشحين للمعارضة وهم المعارض التاريخي محمد ولد مولود ورئيس الأسبق سيدي محمد ولد بوبكر والناشط في مكافحة العبودية بيرام ولد اعبيدي والصحافي كان حاميدو بابا والخبير المالي محمد الأمين المرتجي الوافي. وسيتواجهون مع مرشح الحزب الحاكم لهذه الانتخابات هو محمد ولد الشيخ محمد أحمد، رفيق درب الرئيس.

 

ويجوب المرشحون أرجاء البلد حتى انتهاء الحملة في 20 يونيو قبل يومين من الانتخابات، لكن من غير المتوقع تنظيم مناظرة تلفزيونية بينهم. وفي حال لم يفز أي منهم من الدورة الأولى، تجري الدورة الثانية في 6 يوليو.

 

المعارضة تشكك

 

 

غير أن التحضيرات للانتخابات تثير قلق المعارضة التي تتخوف من عملية "سطو انتخابية"، منددة خصوصا بتشكيلة اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات باعتبار أعضائها مقربين من السلطة.

 

غير أن هذه الانتخابات ستشكل أول عملية انتقال للسلطة بين رئيس منتهية ولايته وخلفه المنتخب في هذا البلد الصحراوي البالغ عدد سكانه 4,5 مليون نسمة، بعد سلسلة من الانقلابات العسكرية بين 1978 و2008.

 

وتقول المعارضة إن لائحة الانتخابات التي أعلنت عنها اللجنة المشرفة ليست جديدة، بل مجرد مراجعة للائحة الناخبين القديمة.

 

وأكدت أن السلطة منعت اللجان الدولية من مراقبة الانتخابات، بالإضافة إلى تسخير كافة الإمكانيات لصالح مرشح ، على حساب المرشحين الآخرين.

 

ويعد مرشح الحزب الحاكم ولد الشيخ محمد أحمد هو الأقوى إلا أنه منافسه الرئيسي هو رئيس الوزراء الانتقالي الأسبق سيدي محمد ولد بوبكر (2005-2007)،  وهو مدعوم من ائتلاف يضم حزب تواصل الذي يعتبر أهم أحزاب المعارضة، إضافة الى تشكيلات سياسية اخرى كان تم حلها بسبب ضعف نتائجها الانتخابية.

 

وكانت اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات قد أعلنت في وقت سابق أن مجموع الناخبين المسجلين على اللائحة الانتخابية الجديدة قد بلغ 1544132 ناخبا.

 

انتخابات موريتانيا

 

 

ويذكر أن آخر انتخابات رئاسية بموريتانيا كانت قد جرت في العام 2014، وفاز بها الرئيس المنتهية ولايته، محمد ولد عبد العزيز، لولاية ثانية وأخيرة.

 

وللمرة الأولى منذ 1997 ستجري الانتخابات الرئاسية في موريتانيا من دون امرأة تطمح للوصول إلى هذا المنصب، رغم أن سيدتين أعلنتا رغبتهما في الترشح لرئاسيات 2019، ولكن الشروط التي يفرضها القانون منعتهما من إكمال ملفيهما.

 

وسيدلي الناخبون الموريتانيون بأصواتهم يوم الجمعة 21 يونيو / حزيران 2019 خلال المرحلة الأولى وفي حالة المرحلة الثانية، فإنهم سيدلون بأصواتهم يوم الجمعة 5 يوليو / تموز 2019.

 

وستفتتح الحملة السياسية والدعائية الممهدة لهذه الانتخابات يوم الجمعة 7 يونيو/حزيران القادم عند منتصف الليل، حسبما نص عليه المرسوم، على أن تختتم يوم الخميس 20 يونيو 2019 عند منتصف الليل.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ملك الأردن يأمر بتخفيض أسعار الأدوية بعد موجة جدل
التالى كازاخستان تعلن إجلاء 171 طفلاً من سوريا