أخبار عاجلة

جهود أممية لإنقاذ مهمة جريفيث في اليمن.. ومصادر تحدِّد «البديل»

جهود أممية لإنقاذ مهمة جريفيث في اليمن.. ومصادر تحدِّد «البديل»
جهود أممية لإنقاذ مهمة جريفيث في اليمن.. ومصادر تحدِّد «البديل»

[real_title] من جديد، عاد الحديث عن الانتقادات الموجهة للدور الأممي في الأزمة اليمنية، والصدام الحاد الذي تقف عنده العلاقات بين الأمم المتحدة والحكومة الشرعية.

 

مصادر في اليمنية أكّدت تواصل مساعي الأمم المتحدة لإقناع المعترف بها دوليًّا باستئناف التواصل مع المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن جريفيث، في ظل أنباء عن رفض الرئيس عبدربه منصور هادي التعامل معه أو استقباله خلال زياراته الأخيرة للرياض.

 

وقالت مصادر لصحيفة "العرب" الدولية، إنَّ قطعت أي اتصال مع جريفيث في أعقاب الرسالة شديدة اللهجة التي بعث بها الرئيس اليمني إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش الذي دافع عن مبعوثه الخاص إلى اليمن، ووعد في ردّه على رسالة هادي بالعمل على تغيير النهج الأممي في اليمن والذي تصفه الشرعية بالمنحاز للحوثيين.

 

وأوضحت مصادر دبلوماسية أنّ محاولات الأمم المتحدة لترميم علاقاتها بالحكومة اليمنية ترافقت مع البحث في كواليس المنظمة الدولية عن البديل المحتمل لجريفيث.

 

وأشارت المصادر إلى تردُّد اسم الدبلوماسي الألماني مارتن كوبلر كخليفة محتمل له، كما كشفت مصادر قريبة من الأمم المتحدة عن تكليف الأمين العام للأمم المتحدة مستشارَه الخاص لمنع الإبادة الجماعية السنغالي أداما ديينج، بمهام خاصة في الملف اليمني، الأمر الذي يعزز من فرضيات إعفاء غريفيث من مهام عمله في اليمن.

 

وبعد أن تورَّط جريفيث في تشريع مسرحية انسحاب مليشيا الحوثي من موانئ الحديدة، ومنحها فرصة التهرب من تنفيذ اتفاقات استوكهولم، تتحرك المنظمة الدولية لإنقاذ الرجل الذي بنيت على قدراته آمال بإنجاح مسار السلام بعد سنوات من تعنت ورفض الانقلابيين.

 

ومع توضيح الشرعية في رسالة وجهتها إلى الأمين العام للأمم المتحدة أوجه القصور التي رافقت أداء المبعوث الدولي منذ توقيع اتفاق استوكهولم في ديسمبر الماضي وقبوله بمراوغات المليشيات، قرر الأمين العام إرسال وكيلته للشؤون السياسية روزماري دي كارلو، للاجتماع بالرئيس عبدربه منصور هادي والحكومة الشرعية المعترف بها دوليًّا لمناقشة أوجه الاعتراضات التي احتوتها رسالة .

 

وتناقش المسؤولة الأممية مع "الشرعية" كيفية معالجة الأخطاء والتجاوزات التي ارتكبها جريفيث وتجاوزه الاتفاقات الموقعة معه من الجانبين ابتداءً من قبوله بتجزئة تطبيق اتفاق استوكهولم بشأن انسحاب الميليشيات من موانئ ومدينة الحديدة، وانتهاء بلقاءاته المتعددة مع زعيم الانقلابيين المشمولة بالعقوبات الدولية ووصولاً إلى مسرحية الانسحاب من جانب واحد خلافاً للآليات التنفيذية التي وقعت مع كبير المراقبين الدوليين الجنرال مايكل لوليسجار.

 

ولتجنب إعلان "الشرعية" أنَّ المبعوث الدولي شخص غير مرغوب فيه والمطالبة بتغييره وما سيترتب على ذلك من آثار على عملية التسوية في اليمن، ستبحث وكيلة الأمين العام - بحسب صحيفة "البيان" - معالجة الاختلالات واستئناف الرجل لمهمته ويتوقع أن تجدد التأكيد على ضرورة الالتزام بالاتفاقات والقرارات الدولية، وبخاصةً أنَّ الشرعية قبلت بتجزئة تنفيذ اتفاق الانسحاب من الموانئ الثلاثة الحديدة والصليف ورأس عيسى وعاصمة المحافظة، وقبلت بالخطة المعدلة من كبير المراقبين الدوليين لتنفيذ ذلك.

 

ووفق مسؤولين مدنيين وعسكريين حكوميين، فإنَّ جريفيث لم يستمع لكل التنبيهات التي أبلغ بها وعدم الانغماس في مراوغات الميليشيات استناداً إلى التجربة الطويلة مع هذه الميليشيات ومراوغتها وتنصلها من كل الاتفاقات إلا أنّه تجاوز ذلك وانغمس في مراوغات بدأت بعزل الجنرال الهولندي باترك كاميرت بعد أن رفض مسرحية الانسحاب من ميناء الحديدة باستبدال الميليشيات لعناصرها المسلحة بآخرين يرتدون اللباس الرسمي لقوات خفر السواحل ومروراً برفضها فتح الطريق الرئيسي لمدينة الحديدة لنقل المساعدات من الميناء ورفض السماح لفرق الغذاء العالمي الوصول إلى مطاحن البحر الأحمر لنقل كميات ضخمة من القمح كانت مخزنة هناك منذ ستة شهور.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى جردت الريال من 4 أصفار.. لماذا غيرت إيران عملتها إلى «التومان»؟