أخبار عاجلة

 عيد الفطر عند العرب.. فرحة واحدة وأكلات مختلفة

[real_title] تشترك الشعوب العربية المختلفة بفرحة عيد الفطر المبارك بينما يختلفون في صنع الأطعمة والأكلات التي تميز كل دول عن الأخرى.

 

وتحافظ الأسر في البلدان العربية على تقاليد وطقوس خاصة في الأعياد والمناسبات وذلك من خلال صنع الكثير من أطباق الطعام والحلويات المختلفة بمذاق مميز.

 

ففي مصر يرتبط عيد الفطر بالأسماك بمختلف أنواعها وخاصة المملح مثل الفسيخ والسمك المدخن والمعروفة بالرنجة والسردين، وهى أكلة شهيرة مع الخبز والبصل المملح والخل والليمون.

 فيما يكون حلو عيد الفطر عند  المصريين هى المخبوزات المحشوة مثل الكعك بأشكاله المختلفة مثل البسكويت والبيتفور والغريبة.

 

ويشارك المصريين في الاهتمام بالفسيخ على مائدة العيد الغزاويون والأردنيون، في حين يتفق العراقيون معهم في الاهتمام بالأسماك في هذا التوقيت، إلا أن نوع الأسماك يختلف؛ حيث يتناول العراقيون "المسقوف"، وهي عبارة عن سمك نهري يشوى على الخشب بطريقة خاصة بالعراقيين.

 

وفي فلسطين فتطبخ المقلوبة، وهي عبارة عن أرز ودجاج أو لحم مع باذنجان مقلي وزهرة وبطاطا، أو يطبخ المسخن الفلسطيني، وهو أكله شعبية تتكوّن من خبز الطابون المغطى بالدجاج والبصل المقلي والسماق وزيت الزيتون.

وأيضا في الأردن يعد المنسف وجبة الغداء الرئيسية في الغالبية العظمى من بيوت الأردنيين، باعتبار هذا تقليداً متبعاً في عيدي الفطر والأضحى.

 

وفي الخليج تعد الكبسة من الأطباق الفاخرة لكل المناسبات التي تتفنّن في طبخها ربات البيوت الخليجيّات، خاصة في المملكة العربية السعودية.


وتصنع الكبسة من اللحم المدفون في الأرز أو الدجاج، وهناك من يفضلون عمل الكبسة بثمار البحر، وهي بمجمل أنواعها تكون طعاماً مفضلاً في العيد.

 

أما المطبخ العُماني فيشتهر بـ "العرسية"، ولا بد من تناولها في الصباح قبل الذهاب لصلاة العيد، ويتجمّع أهل الحي في المسجد، أو المجلس الخاص بالبلد، أو الحي، أو عند كبير العائلة؛ لتناول هذه الأكلة.

 

في حين يأتي "الثريد" و"الهريس" على قائمة الأكلات المفضلة لدى شعب الإمارات في عيد الفطر، و"الثريد" عبارة عن خبز ومرق اللحم، في حين يتكون "الهريس" من قمح مطحون وممزوج بلحم مقطع، ويمكن إعدادها بالدجاج أيضاً.

 

وفي بلدان المغرب العربي يبقى طبق الكسكس هو الأشهر بين الشعوب؛ إذ هو المقدم على جميع الأطباق في المناسبات السعيدة.

 

ويتهافت المسلمون في دول جنوب شرق آسيا؛ مثل ماليزيا وسنغافورة وبروناي وإندونيسيا، على أطباق "الريندانج" خلال الاحتفال بالعيد، وهو اللحم البقري الحار، إلى جانب "الكيتوبات"، وهي الزلابية، و"الليمانج"، وهي كعكة الأرز المطبوخة.

 

كما يعد الإندونيسيون كعكاً خاصاً من أجل الاحتفال بعيد الفطر، يسمى "كوي لابيس ليجيد" ذات الألف طبقة، ويصنع من الدقيق والزبد ومجموعة من التوابل.

وينصح خبراء التغذية بعدم الإكثار من الأطعمة المختلفة خلال العيد لعدم الإصابة بالتسمم الغذائي والتي قد تفسد الفرحة بالعيد.

 

كما ينصح الخبراء بتقسيم الأطعمة التي يتم تناولها يوميًا على 6 وجبات، بشرط أن تحتوي على كميات قليلة من الطعام، زيادة مضغ الطعام، لمساعدة المعدة على هضمه بسهولة.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق  عيد الفطر عند العرب.. فرحة واحدة وأكلات مختلفة
التالى حراك الجزائر في الجمعة الـ16.. كروتٌ حمراء لرموز نظام بوتفليقة