مؤتمر المنامة.. إصرار أمريكي بحريني ورفض فلسطيني

مؤتمر المنامة.. إصرار أمريكي بحريني ورفض فلسطيني
مؤتمر المنامة.. إصرار أمريكي بحريني ورفض فلسطيني

[real_title] لاتزال البحرين وأمريكا متمسكين بعقد مؤتمر واشنطن للاستثمار الاقتصادي في الأراضي الفلسطينية.

 

وتعتزم واشنطن عقد مؤتمر اقتصادي دولي في البحرين، تحت عنوان "السلام من أجل الازدهار"، يومي 25 و26 يونيو الجاري.

 

وتقول فلسطين إن واشنطن تسعى من خلال هذا المؤتمر إلى تمرير "صفقة القرن" الأمريكية، فيما تؤكد البحرين إنه يهدف لتعزيز موارد الشعب الفلسطيني.

 

ورغم الانتقادات اللاذعة واتهامات التطبيع والعمالة الموجهة للبحرين، أكدت المنامة أنها ستعقد الورشة الاقتصادية الفلسطينية في موعدها.

 

وأكد وزير خارجية البحرين، الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، موقف بلاده الداعم للقضية الفلسطينية.

 

وأوضح أن استضافة المنامة للمؤتمر الاقتصادي للاستثمار في الأراضي الفلسطينية ليس له أي أهداف سوى تعزيز موارد الشعب الفلسطيني.

 

وقال الشيخ خالد بن أحمد في تغريدات على "تويتر": إن موقف مملكة البحرين الرسمي والشعبي كان ولا يزال يناصر الشعب الفلسطيني.

 

وأضاف: استضافة مملكة البحرين للقاء ورشة السلام من أجل الازدهار استمرار لنهجها المتواصل والداعم لتمكين الشعب الفلسطيني من النهوض.

 

 

وقالت صحيفة "يسرائيل هيوم"، أن "الولايات المتحدة ستسعى لسحب التفويض الممنوح للأونروا في مؤتمر البحرين".

 

وأكد رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس على رفضه للمؤتمر الاقتصادي في البحرين.

 

وقال إن من يريد حل القضية الفلسطينية عليه أن يبدأ بالقضية السياسية، وليس ببيع أوهام المليارات التي لا نعلق عليها آمالا ولا نقبل بها لأن قضيتنا سياسية بامتياز.. قضيتنا تتقدم خطوة خطوة وسنصل بإذن الله إلى الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف.

 

وأضاف: "ستذهب صفقة القرن أو صفقة العار إلى الجحيم بإذن الله، وسيذهب المشروع الاقتصادي الذين يعملون على عقده الشهر المقبل ليقدموا لنا أوهاما كذلك إلى الجحيم".

 

ومضى أبومازن قائلًا: نحن قلنا كلمتنا ونقولها في كل وقت وأصدرنا البيانات اللازمة بأننا لن نقبل بهذا الاجتماع ونتائجه، لأنهم يبيعون لنا الأوهام التي لن يصل شيء منها إطلاقا، ونحن لسنا بحاجة لدعمهم لأننا بفضل جهود أبناء شعبنا الفلسطيني قادرون على أن نبني دولة عصرية حديثة بكل امتياز.

 

من جانبها، حذّرت الفصائل الفلسطينية الرئيسية من المؤتمر أيضا، وقالت في بيان صدر عن لجنة المتابعة التي تضم القوى والفصائل الفلسطينية الرئيسية، إن "مؤتمر المنامة، ورشة عمل تصفوية تحت عنوان مضلل في محاولة من الإدارة الأمريكية لتمرير المرحلة الأولى من مؤامرة صفقة القرن".

 

واعتبرت الفصائل — ومن ضمنها حركات فتح وحماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية والجبهة الديمقراطية — أن "مؤتمر المنامة يهدف لإشغال المنطقة بالقضايا الاقتصادية والإنسانية والفتن الطائفية، على حساب حقوق الشعب الفلسطيني وثوابته".

 

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى في ذكرى تأسيسها.. الصين تستعرض قوتها العسكرية