أخبار عاجلة
أرخص سيارات كوري في الأسواق -

«العسكري السوداني» يعلن الاستعداد للتفاوض.. و«الحرية والتغيير» تتمسك بـ «العصيان»

«العسكري السوداني» يعلن الاستعداد للتفاوض.. و«الحرية والتغيير» تتمسك بـ «العصيان»
«العسكري السوداني» يعلن الاستعداد للتفاوض.. و«الحرية والتغيير» تتمسك بـ «العصيان»

[real_title] أعلنت قوى "الحرية والتغيير" بالسودان، الأربعاء، التمسك بالعصيان المدني، معتبرة أن رئيس المجلس العسكري الانتقالي عبد الفتاح البرهان، ونائبه محمد حمدان دقلو (حميدتي)، يمثلان "عائقا أمام بناء الدولة المدنية".

جاء ذلك في بيان لقوى "الحرية والتغيير"، قالت فيه: "أصبح واضحا أن بقاء اللجنة الأمنية لنظام البشير، بقيادة البرهان وحميدتي، على سدة الحكم يقطع الطريق بين الشعب وحلمه بالسودان الذي يريد".

وتابع أن هذا النظام "يؤسس لسيطرة العسكر على الحكم، وحماية النظام البائد لا محالة ورموزه".

ودعا للمحافظة على سلمية الثورة، وإعلان العصيان المدني الشامل، ووضع المتاريس لحماية الثوار من الرصاص.

ويأتي البيان عقب ساعات من إعلان "البرهان"، في خطاب متلفز، استعداد المجلس للتفاوض وفتح صفحة جديدة، معربا عن أسفه لسقوط ضحايا خلال الأيام الماضية، غداة إعلانه وقف عملية التفاوض مع قوى "الحرية والتغيير"، وتشكيل حكومة انتقالية لتنظيم انتخابات عامة في البلاد في غضون 9 أشهر.

وجدد تجمع المهنيين السودانيين، دعوته إلى 4 إجراءات بارزة هي: "العصيان المدني الشامل، وإغلاق الطرق الرئيسية والكباري (الجسور) والمنافذ بالمتاريس، وشل الحياة العامة"، و"الإضراب السياسي المفتوح في كل مواقع العمل والمنشآت والمرافق في القطاع العام والخاص"، و"التمسك والالتزام الكامل بالسلمية"، وتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان.

واقتحمت قوات الأمن السودانية، ساحة الاعتصام وسط الخرطوم في ساعة مبكرة الإثنين، وقامت بفضه بالقوة، بحسب قوى المعارضة التي أعلنت مقتل 35 شخصا على الأقل آنذاك.

فيما أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية (غير حكومية)، الأربعاء، مقتل 60 شخصا جراء فض الاعتصام قبل يومين، وما تلا ذلك من أحداث.

 

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق سياسي شيعي بارز يحذِّر من انجرار العراق إلى «عزلة دولية»
التالى حوار| معارض سوداني عن فض الاعتصام: متى يتدخل العالم لإنقاذ الثورة؟