أخبار عاجلة

بدء أولى جلسات اليمني.. وانتخاب «البركاني» رئيسا للبرلمان

بدء أولى جلسات اليمني.. وانتخاب «البركاني» رئيسا للبرلمان
بدء أولى جلسات مجلس النواب اليمني.. وانتخاب «البركاني» رئيسا للبرلمان

[real_title] بدأت اليوم السبت في مدينة سيئون بحضرموت (شرق)، أعمال جلسة اليمني التي تعقد، لأول مرة منذ اندلاع الحرب في 2015.

 

وأعلن البرلمان بدء جلسته، بحضور 138 نائبا من الموالين للرئيس هادي، في مدينة سيئون، بحضرموت شرقي اليمن، صباح اليوم السبت.

 

واكتمل النصاب القانوني، بعد حضور النواب إلى قاعة الجلسة، حيث بدأت عملية ترشيح وانتخاب هيئة رئاسة المجلس.

 

وانتخب بالإجماع، سلطان البركاني رئيسا للمجلس، إضافة إلى ثلاثة نواب له، هم محسن باصرة، ومحمد الشدادي، وعبد العزيز جباري.

 

وجاء إعلان فوز البركاني، بغالبية أصوات النواب، بعد انعقاد جلسة البرلمان غير العادية، صباح اليوم السبت، بدعوة من الرئيس عبد ربه منصور هادي، في مدينة سيئون بحضرموت، شرقي البلاد.

 

وقال البركاني، في أول كلمة له عقب انتخابه: "في هذا اليوم التاريخي والمفصلي في حياة شعبنا، لا يسعني إلا أن أتوجه لكم بأصدق آيات الشكر والتقدير، لاستجابتكم لدعوة فخامة الرئيس والمجيء لهذه المدينة التاريخية، وأعتز بالثقة التي منحتموني إياها".

 

وأضاف: "اعتبركم المناضلين في هذا الزمن والتاريخ سوف ينصف من هم في صف اليمن ووحدته وديمقراطيته وسلامه وأمنه باستقراره".

وتشهد مدينة سيئون انتشارا أمنيا مكثفا، وتحليقا للطيران المروحي، لتأمين جلسة البرلمان.

 

ويعد اليمني الأطول عمرا، حيث انتُخب أعضاؤه البالغ عددهم 301 في 2003، وينقسم أعضاء البرلمان بغرفتيه حاليا، بين موالين للحكومة اليمنية، وآخرين لجماعة "الحوثي".

 

عضو ، محمد الحاج الصالحي، قال للأناضول، إن تملك النصاب القانوني وزيادة لعقد جلسة البرلمان.

 

وأشار أنه إذا تم استبعاد الأعضاء المتوفين، وعددهم 34، وبهذا يكون النصاب القانوني في حدود 135 عضوا.

 

ويأتي وصول الرئيس هادي، وعدد من السفراء، بعد وصول أعضاء من السعودية، ورئيس معين عبد الملك، وعدد من الوزراء إلى مدينة سيئون، الجمعة.

 

ولا يزال رئيس المجلس يحيى الراعي، يعقد جلسات بين الحين والآخر للأعضاء الذين ما زالوا في العاصمة صنعاء، الخاضعة لسيطرة الحوثيين منذ سبتمبر 2014.

 

والأربعاء الماضي، أصدر الرئيس اليمني قرارا بدعوة إلى عقد دورة استثنائية في محافظة حضرموت.

 

وخلال الأيام القليلة الماضية، وصلت قوات عسكرية يمنية وسعودية برفقتها آليات ومعدات ثقيلة، بينها "نظام باتريوت" إلى مدينة سيئون.

 

ومنذ 4 أعوام، يشهد اليمن حربا عنيفة بين القوات الحكومية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، المسنودة بقوات التحالف العربي بقيادة السعودية من جهة، ومسلحي جماعة "الحوثي" من جهة أخرى، المدعومة من إيران. -

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اعتداء عنصري على طالبة محجبة في نيو جيرسي الأمريكية
التالى تعرف على أول امرأة تتولى رئاسة سلوفاكيا .. مطلقة وأم لولدين