أخبار عاجلة
اليابان تسجل في مايو أول عجز تجاري منذ يناير 2019 -
مخزون الخام الأمريكي يُسجِّل تراجعًا مفاجئًا -

السراج يخرج عن صمته: حفتر انقلابي وأعلن الحرب علينا

السراج يخرج عن صمته: حفتر انقلابي وأعلن الحرب علينا
السراج يخرج عن صمته: حفتر انقلابي وأعلن الحرب علينا
[real_title] اتهم رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج، اليوم السبت، قائد قوات شرق ليبيا خليفة حفتر، بالانقلاب على الاتفاق السياسي للعام 2015 وإعلان الحرب على العاصمة طرابلس بتحركاته العسكرية تجاه العاصمة.

وقال السراج في خطاب تلفزيوني: "تحركات حفتر تعيد مفاوضاتنا إلى زمن الديكتاتوريات والحكم الشمولي، وهو يرسل أبناءنا لمصير مجهول، محطما مساعي الليبيين والمجتمع الدولي للحل السلمي والجلوس للحوار".

 

وأضاف: "مددنا أيدينا للسلام، ولكن اعتداء حفتر وإعلانه الحرب على مدننا وانقلابه على الاتفاق السياسي"، داعيًا المجتمع الدولي إلى ألا يساوي بين المعتدي ومن يدافع عن نفسه.

 

من جهتها، طالبت وزارة الداخلية لحكومة الوفاق الوطني الليبية، غربي البلاد، عدة جهات بتزويدها بأسماء أفراد أمن وموظفين متعاونين مع ما وصفتهم بالجماعات المسلحة غير الشرعية.

 

وخاطب بيان الداخلية عددًا من الجهات، من بينها "رؤساء الأجهزة والمصالح الأمنية"، و"وكلاء وزارة الداخلية" و"آمر قوة العمليات الخاصة" وطلبت موافاتها بأسماء الضباط وضباط الصف وأفراد وموظفين تابعين لهم، والذين تعاونوا مع من وصفتهم بـ"المجموعات المسلحة الخارجة عن شرعية الدولة" في غضون 72 ساعة.

 

وكان مصدر محلي ليبي أفاد اليوم السبت، بوصول كتيبة 166 قادمة من مدينة مصراته متجهة إلى منطقة تاجوراء شرقي طرابلس، وتعد تاجوراء قريبة من مناطق الاشتباكات في العزيزية وعين زارة.

 

وتشهد العاصمة طرابلس اشتباكات متقطعة منذ الخميس الماضي، بعد وصول قوات الجيش الليبي لمشارف العاصمة وسيطرتها على العديد من المدن في محيط طرابلس.

 

ميدانيًّا، تضاربت الأنباء، اليوم السبت، بشأن السيطرة على مطار طرابلس الدولي غربي ليبيا، بين حكومة الوفاق المعترف بها دوليًا، وقوات حفتر.

 

وقال فتحي باشاغا وزير الداخلية بحكومة الوفاق، إن قواته أعادت السيطرة بالكامل على مطار طرابلس.

 

وأضاف في تصريح نقلته فضائية "ليبيا الأحرار" أنّ المعارك ستستمر حتى القضاء على مصدر هذه القوات التي خرجت لمهاجمة العاصمة، موضحًا أنّ حكومة الوفاق كانت تجنح إلى السلم، وتركز على التحضير للملتقى الجامع، ولم يكن لديها أي استعداد عسكري، إلا أنه بعد مباغتة حفتر وتحركه الأخير، فإنهم باتوا مستعدين لصد أي هجوم ورد القوات من حيث جاءت. 

 

 

في المقابل، قال أحمد المسماري، المتحدث باسم قوات حفتر، إن "مطار طرابلس وطريقه تحت السيطرة تمامًا.

 

وأضاف في مؤتمر صحفي، بمدينة بنغازي (شرق)، أن قوات حفتر لم تستخدم قوتها الجوية بعد بأي شكل من الأشكال. 

 

وفي وقت سابق من اليوم السبت، قال المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة: "المؤتمر الوطني الجامع، لحل أزمة البلاد سيعقد في موعده إلا إذا أرغمتنا ظروف قاهرة على تأجيله". 

 

وأضاف في مؤتمر صحفي عقده بديوان رئاسة الوزراء، مقر المجلس الرئاسي الليبي في طرابلس، أن البعثة الأممية عملت منذ عام على عقد الملتقى، ولن تتخلى عن ذلك.

 

ويأتي التصعيد العسكري من جانب حفتر، مع تحضيرات الأمم المتحدة، لعقد مؤتمر للحوار في مدينة غدامس الليبية (جنوب غرب)، بين 14 و16 أبريل الجاري، ضمن خريطة طريق أممية لحل النزاع في البلد العربي الغني بالنفط.

 

ومنذ 2011، تشهد ليبيا صراعًا على الشرعية والسلطة يتمركز حاليًّا بين حكومة الوفاق المعترف بها دوليًّا، في طرابلس (غرب)، وقائد قوات الشرق خليفة حفتر، المدعومة من المنعقد بمدينة طبرق. 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بعد تهديد الحرس الثوري.. هل يمكن لإيران إغراق حاملة الطائرات الأمريكية؟
التالى كازاخستان تعلن إجلاء 171 طفلاً من سوريا