أخبار عاجلة
خلال 4 جلسات.. البورصة تخسر 8.4 مليارات جنيه -

طيران الوفاق يقصف قوات حفتر

[real_title] في ردة فعل من الليبية المعترف بها دوليا، قصفت طائرات "الوفاق" مناطق عسكرية سيطر عليها الجنرال الليبي خليفة حفتر قبل ساعات، تزامنا مع إعلانه عملية عسكرية أسماها "تحرير طرابلس".

 

وفي الساعات الأخيرة، قصف طيران حكومة الوفاق الليبية، اليوم السبت، مواقع للجيش الوطني الليبي، الذي وصفت وكالة رويترز وضعه الميداني بأنه مطبق على العاصمة طرابلس.

 

وقالت مصادر محلية، إن القوات الجوية التابعة لحكومة الوفاق نفذت غارات جوية على مواقع للجيش في مدينتي مزدة وسوق الخميس جنوب طرابلس، دون أن تحدث أي أضرار أو إصابات في صفوف القوات.

وكانت قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر قد دخلت الضواحي الجنوبية للعاصمة طرابلس، في توغل سبقه تأمين مناطق متفرقة شكلت ما يشبه الطوق حول العاصمة، حيث سيطر الجيش وفقًا للمصادر المحلية على مدن: غريان وترهونة وصبراته والعزيزية ومنطقة قصر بن غشير ووادي الربيع وسوق الخميس.

 

في حين، أعلن جيش حفتر، عن وصول تعزيزات عسكرية لدعم عملية طوفان الكرامة لتحرير مدينة طرابلس من العناصر الإرهابية.بحسب وصف الجيش.

 

ودعت شعبة الإعلام الحربي، سكان مدينة طرابلس للابتعاد عن مناطق الاشتباكات، حسبما أفادت فضائية "الحدث"، في نبأ عاجل لها.

في المقابل، أكد رئيس المجلس العسكري في مصراته إبراهيم بن رجب على أنه بناء على التحركات المسلحة لمن وصفهم بـ"قوات الكرامة" ( الليبية) و عمليات التحشد من منطقة الجفرة و تحركاتها للمنطقة الغربية وتنفيذاً للتعليمات،تم رفع حالة الاستنفار ودرجة الاستعداد القصوى للتصدي لأي قوات تستهدف زعزعة الإستقرار وترويع الآمنين والسكان.

 

بن رجب اعتبر في تصريحات صحفية أن تقدم القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر عبارة عن بروباجندا وعمليات عرض ليس أكثر، مؤكداً على استعدادهم للتصدي لأي هجوم في العاصمة.

 

وتابع قائلاً :نحن لا نرضى بالحرب لكن إذا فرضت علينا نحن على استعداد وجاهزية فلدينا القدرة للحفاظ على كامل المنطقة الغربية و الأوضاع من الناحية العسكرية أعتبرها الأسير المغرور وسوف نطمئن أهلنا في المنطقة الغربية بأنه لن تكون هناك فرصة لعودة حكم العسكر والفرد ونحن كمنطقة عسكرية وسطى وقوة من مصراته على جاهزية كاملة لدحر أي قوة تهدد العاصمة.

وشدد على تنسيقهم الكامل مع جميع القوات في المنطقة العسكرية الغربية ومنطقة طرابلس العسكرية وكل القوات المساندة، منوهاً إلى أن الجميع يعمل كغرفة عمليات واحدة.

 

يذكر أن عملية حفتر جاءت قبل 10 أيام من انطلاق مؤتمر الحوار الوطني الجامع بمدينة غدامس، برعاية أممية، ما أثار رفضاً محلياً ودولياً.

 

ومنذ سنوات، تشهد ليبيا صراعاً على الشرعية والسلطة بين حكومة الوفاق المعترف بها دولياً، في طرابلس (غرب)، وقوات حفتر المدعومة من المنعقد بمدينة طبرق.

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق طبول الحرب تقرع بين حفتر والسراج..ماذا يحدث في ليبيا؟
التالى تعرف على أول امرأة تتولى رئاسة سلوفاكيا .. مطلقة وأم لولدين