أخبار عاجلة

واشنطن: «» انتهى في سوريا

واشنطن: «» انتهى في سوريا
واشنطن: «داعش» انتهى في سوريا

[real_title]  

نقلت متحدثة باسم البيت الأبيض، عن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) تأكيدها أن تنظيم «» لم يعد يسيطر على أرض في سوريا، في إشارة إلى انتهاء المعركة التي تقودها «قوات سوريا الديمقراطية»، العربية - الكردية، ضد آخر جيب للتنظيم المتطرف في الباغوز بريف دير الزور شرق سوريا.

 

وجاء الإعلان الأميركي على لسان المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، خلال حديثها مع الصحافيين على متن طائرة الرئيس دونالد ترمب، حسبما أوضحت وكالة «رويترز».

 

وكانت وكالة الصحافة الفرنسية ذكرت قبل ذلك في تقرير من بلدة السوسة في دير

الزور، أن القصف المدفعي والجوي استؤنف الجمعة ضد آخر مقاتلي «» المحاصرين على ضفاف نهر الفرات في سوريا، وفق ما أعلنت «قوات سوريا الديمقراطية» المدعومة من واشنطن.

 

وبعد يومين من الهدوء النسبي، قصفت القوات المؤلفة من فصائل عربية وكردية، وبدعم من طيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، مواقع التنظيم في الباغوز الواقعة قرب الحدود مع العراق. وذكر بيان صادر عن التحالف الكردي - العربي أن طيران التحالف استأنف قصف مواقع «» عند ساعات الصباح الأولى الجمعة، في حين تقوم القوات بالعمليات القتالية براً.

 

وذكر المكتب الإعلامي للتحالف الدولي لوكالة الصحافة الفرنسية، «أن عملية تحرير كامل الباغوز جارية».

 

وأضاف: «المعركة لا تزال صعبة، ويبدو أن () ينوي مواصلة القتال لأطول فترة ممكنة».

 

وفي شريط فيديو بث على حسابات «» على شبكات التواصل الاجتماعية، استنكر التنظيم التصريحات المتعلقة بالنهاية الوشيكة لمناطق سيطرته، داعياً مؤيديه إلى شن هجمات ضد من سماهم «الأعداء» في الغرب.

 

وتشنّ «قوات سوريا الديمقراطية» منذ التاسع من فبراير (شباط) هجوماً على جيب التنظيم في بلدة الباغوز، القريبة من قرية السوسة التي سيطرت عليها القوات من قبل.

 

ولفتت «الوكالة الفرنسية» إلى أن «قوات سوريا الديمقراطية» حققت تقدماً الثلاثاء داخل آخر جيب للتنظيم، وسيطرت على مخيمه في الباغوز، محاصرة مقاتليه الرافضين للاستسلام في بقعة صغيرة قرب نهر الفرات.

 

وذكر المتحدث باسم «قوات سوريا الديمقراطية» كينو غابرئيل، أن مئات المتشددين، بينهم نساء، ما زالوا على أطراف المخيم، حيث انكفأوا إلى مخابئ على أطراف النهر وفي أسفل تل يطل على الباغوز. وأضاف: «سننهي عملياتنا العسكرية في غضون يوم أو يومين، ما لم تكن هناك تطورات مفاجئة».

 

ويختبئ آخر المتشددين في أقبية وأنفاق تحت الأرض في الباغوز، حسب «المرصد السوري لحقوق الإنسان». وقال القيادي في «سوريا الديمقراطية» جياكر أمد، إن الكثير من مقاتلي التنظيم يريدون الاستسلام، لكن رفاقهم منعوهم، و«نحن نبذل قصارى جهدنا لاستكمال هذه العملية دون قتال، لكن البعض منهم يرفض الاستسلام».

 

وتعني الخسارة الكاملة لهذا المربع نهاية سيطرة التنظيم المتطرف في سوريا، بعد هزيمته في العراق عام 2017.


وعلى وقع تقدمها العسكري، أحصت «قوات سوريا الديمقراطية» خروج أكثر من 67 ألف شخص من جيب التنظيم منذ مطلع العام، بينهم 5 آلاف متشدد تم توقيفهم بعد استسلامهم، حسب هذه القوات. ويشمل المدنيون أفراد من عائلات المتشددين الذين تم نقلهم إلى مخيمات، وبشكل خاص إلى مخيم الهول (شمال شرق).

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تعرف على أول امرأة تتولى رئاسة سلوفاكيا .. مطلقة وأم لولدين