بعد الاعتداء عليه.. موكب محافط نينوى يدهس 2 من أهالي ضحايا عبارة الموصل

[real_title] دهس موكب محافظ نينوى شمالي العراق نوفل حمادي العاكوب، الجمعة، اثنين من أقارب ضحايا عبّارة الموصل أثناء فراره من الأهالي الغاضبين في موقع الحادث، حسب شهود عيان.

 

تعرض موكب الرئيس العراقي برهم صالح، اليوم الجمعة، إلى اعتداء من قبل أهالي الموصل الغاضبين من فاجعة غرق عبّارة في نهر دجلة بالموصل، أمس السبت، ما تسبب في غرق حوالي مئة عراقي معظمهم من الأطفال والنساء.

 

وفور وصول موكب صالح مكان الحادث؛ تعالت هتافات المُحتجّين الغاضبين منذ أمس، ووجهوا انتقادات حادة للحكومة العراقية، حتى أجبروا الرئيس العراقي على العودة إلى سيارة تابعة للشرطة العراقية وسط حرّاسه.

 

في وقت سابق، أمر رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي بإجراء تحقيق وزار الموصل لفترة وجيزة، وأعلن الحداد الوطني لمدة ثلاثة أيام.

 

وأمرت السلطات القضائية العراقية بالقبض على تسعة عمال يديرون العبارة. تم اعتقال الرجال وصدرت مذكرة توقيف بحق صاحب الجزيرة السياحية التي كانت متجهة إليها.

 

وأوضح الشهود، في تصرحيات نقلتها الأناضول ، أنه لدى وصول موكب العاكوب إلى موقع حادث غرق العبارة في نهر دجلة بمدينة الموصل هاجمه محتجون غاضبون من أهالي الضحايا بالحجارة وهتافات تندد بالتقصير.

 

وأجبرت صيحات المحتجين الغاضبة العاكوب على الهرب من موقع الحادث، فحاول الخروج من الحشد.

 

إلا أن موكب العاكوب دهس اثنين من أهالي ضحايا العبارة المنكوبة في الموصل، أثناء فراره هربا من الأهالي الغاضبين، حسب الشهود.

 

وتراجعت شعبية محافظ الموصل في الآونة الأخيرة؛ بسبب انتقادات وجهت له من قبل أوساط متعددة في المحافظة، ومسؤولين حكوميين، وجهات سياسية.

 

وأعلن مجلس محافظة نينوى العراقية، الجمعة، وصول عدد ضحايا حادثة غرق العبّارة في نهر دجلة بمدينة الموصل ، الخميس، إلى 103 قتلى. -

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تعرف على أول امرأة تتولى رئاسة سلوفاكيا .. مطلقة وأم لولدين