أخبار عاجلة

هل تنهي السعودية التوتر العسكري بين الهند وباكستان؟

[real_title] في أول تحرُّك من قِبل المملكة منذ التوتر العسكري الحاد بين الهند وباكستان، يتوجّه وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير إلى إسلام آباد في زيارة تستغرق يومًا واحدًا، وذلك للعمل على تخفيف حدة التوتر بين "الجارتين النوويتين".

 

وبحسب وسائل إعلام باكستانية، فإنّ الجبير - الذي يحمل معه رسالة خاصة من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى القيادة الباكستانية - سيعقد اجتماعات مع رئيس وزراء باكستان عمران خان، ووزير الخارجية شاه محمود قريشي، ستتناول بحث القضايا ذات الاهتمام المشترك.

 

 

وشهدت منطقة كشمير المتنازع عليها بين الهند وباكستان، توترًا منذ نحو عشرة أيام؛ فقد قتل طياران اثنان ومدني، إثر تحطم طائرة تابعة للقوات الجوية الهندية، في منطقة كشمير.

 

ومنذ استقلال الهند عن بريطانيا، وتقسيمها إلى الهند وباكستان في عام 1947، تنسب كل دولة إلى نفسها الأحقية في إقليم كشمير، وتسيطر كل منهما على جزء منه، وكانت الدولتان خاضتا من قبل حربين في إطار الصراع بينهما.

 

واخترقت ثلاث مقاتلات باكستانية على الأقل الأجواء في الشطر الهندي من إقليم كشمير، قبل أن تعترضها مقاتلات هندية وتجبرها على العودة.

 

وأفادت وسائل إعلام هندية بسقوط مقاتلتين هنديتين خلال اعتراض مقاتلات باكستانية بإقليم كشمير، مؤكدةً أن السلطات الهندية أغلقت مطار سرينجار في كشمير لمدة ثلاث ساعات بعد حادث تحطُّم المقاتلة.

 

كما أسفر تبادل إطلاق النار عن سقوط سبعة قتلى من الجانب الباكستاني وأربعة قتلى من الجانب الهندي؛ لكن إطلاق سراح طيار هندي أسقطت باكستان مقاتلته ساعد على نزع فتيل التوتر مساء الجمعة الماضية.

 

 

وكان السفير الهندي لدى موسكو بالا فينكاتيش فارما قد صرح - اليوم السبت - بأنّ بلاده لا تُخطِّط لتنفيذ غارات جوية جديدة قرب الحدود مع باكستان، مشددًا على أن الوضع في منطقة كشمير مستقر.

 

وقال، في تصريحات لوكالة "سبوتنيك"، إجابةً على سؤال حول عزم بلاده تنفيذ غارات على الحدود مع باكستان: "لا.. لا نخطط لمثل ذلك في هذه اللحظة"، لافتًا إلى أن الوضع في المنطقة يتجه إلى الاستقرار سريعًا.

 

ومؤخرًا، تحدّثت صحف سعودية عما وصفه بـ"نجاح استثنائي" في التهدئة بين الهند وباكستان؛ ما أدى إلى إبعاد شبح حرب جديدة في شبه الجزيرة الهندية.

 

وكشف وزير الخارجية الباكستاني فؤاد شودري، أمس الأول الثلاثاء، عن مستوى الدور السعودي، عندما قدم شهادة رسمية حول دور المملكة وتأثيرها الكبير في وقف التصعيد، ومنع اندلاع حرب ثالثة بين البلدين.

 

وأضاف شودري - في تصريحات لقناة "جيو نيوز" الباكستانية - أنّ المملكة حرَّكت باقي الدول، كدولة الإمارات العربية المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية، لأداء دور في منع الهند من الاستمرار في تصعيد التوتر مع باكستان.

 

وكان ولي العهد الأمير محمد بن سلمان قد أجرى زيارتين إلى الهند وباكستان، قبل أيام قليلة من اندلاع كل هذه التوترات.

 

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أنّه مع تراجع حدة التوتر عقب المواجهة الأخيرة الخطيرة بين الهند وباكستان، خرج رئيسا وزراء الدولتين النوويتين رابحَيْن من هذه الأزمة.

 

ونجح رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي في تثبيت موقعه كقومي هندوسي، كما ظهر عمران خان كصانع سلام، بل إن 400 ألف شخص تقريبًا وقعوا على عرائض مطالبة بحصوله على جائزة نوبل للسلام.

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الخميس 07 مارس 2019 08:46 مساءً واشنطن تنفي وجود ضغوط لوضع أي جدول زمني للانسحاب من سوريا - موجز نيوز
التالى مسؤول فلسطيني: عباس سيُكلِّف رئيسًا للحكومة الجديدة خلال أيام