فيديو| 10 دول تعترف بـ«غوايدو» رئيسًا لـ فنزويلا .. وهكذا علقت موسكو وكراكاس

[real_title] أعلنت 10 دول أوروبية، اليوم الاثنين، اعترافها بزعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو، رئيسًا مؤقتًا للبلاد، وحثته على إجراء انتخابات رئاسية جديدة، فيما اعتبرت الرئاسة الروسية (الكرملين)، ما أسمته محاولات بعض الدول شرعنة اغتصاب السلطة في كراكاستدخلاً في الشؤون الداخلية للبلاد.

وقالت الخارجية الفنزويلية، اليوم، إنها ستعيد النظر في علاقاتها الثنائية مع الدول الأوروبية التي اعترفت بزعيم المعارضة خوان غوايدو رئيسًا مؤقتًا للبلاد، 

وذكر بيان للخارجية أن "فنزويلا ترفض تمامًا قرار بعض الحكومات الأوروبية للانضمام رسميًا لاستراتيجية الإدارة الأمريكية القائمة على الإطاحة بالحكومة الشرعية والرئيس نيكولاس مادورو الذي انتخبه الشعب الفنزويلي بطريقة ديمقراطية وحرة وسيادية".

وأضاف البيان أن " الفنزويلية ستعيد تمامًا النظر بالعلاقات الثنائية مع تلك الحكومات من هذه اللحظة لحين تخليهم عن دعم خطط المتآمرين وتعود إلى الالتزام الصارم بالقانون الدولي". وفقا لما نقلته وكالة أنباء  الأناضول.

  دميتري بيسكوف الناطق باسم الرئاسة الروسية

روسيا تندد

وسارعت روسيا، أحد أبرز حلفاء "مادورو"، إلى التنديد بهذا الأمر، وقال المتحدث باسم الكرملين "ديمتري بيسكوف": "نعتبر محاولات منح السلطة المغتصبة شرعيةً بمثابة تدخل مباشر وغير مباشر في شؤون فنزويلا الداخلية".
 

وقال الناطق باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، في تصريح صحفي: "أي حل لأزمة فنزويلا السياسية الداخلية لا يمكن أن يأتي إلا على يد الفنزويليين أنفسهم"، بحسب وكالة "سبوتنيك" المحلية.

ولفت بيسكوف، إلى أن "السعي لفرض حلول أو شرعنة محاولة اغتصاب السلطة، يمثل برأينا تدخلا مباشرا وغير مباشر في شؤون فنزويلا الداخلية".

وأضاف: "هذا السعي لا يساعد بأي شكل من الأشكال في إيجاد تسوية سلمية فاعلة وقابلة للحياة للأزمة التي يعانيها الفنزويليون، والتي نعتقد أن عليهم تجاوزها بأنفسهم".

  خوان غوايدو زعيم المعارضة الفنزويلية

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت 10 دول أوروبية، اعترافها بزعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو، رئيسا مؤقتا للبلاد، وحثته على إجراء انتخابات رئاسية جديدة.

والدول العشر هي: بريطانيا وإسبانيا وفرنسا والسويد وألمانيا وليتوانيا وجمهورية التشيك والدنمارك والنمسا وهولندا.

وجاء هذا الإعلان عقب انتهاء مهلة الـ8 أيام التي أعطتها دول في الاتحاد الأوروبي للرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو لإجراء انتخابات في البلاد.


وتشهد فنزويلا توترًا منذ 23 يناير المنصرم، إثر إعلان غوايدو، نفسه "رئيسا مؤقتا" للبلاد، وإعلان الرئيس مادورو، قطع العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن، متهما إياها بـ"تدبير محاولة انقلاب" ضده.

وسارع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالاعتراف بزعيم المعارضة "رئيسا انتقاليا"، وتبعته كل من كندا، وكولومبيا، وبيرو، والإكوادور، وباراغواي، والبرازيل، وشيلي، وبنما، والأرجنتين، وكوستاريكا، وغواتيمالا.

وبالمقابل أيدت كل من تركيا وروسيا والمكسيك وبوليفيا شرعية مادورو، الذي أدى قبل أيام اليمين الدستورية رئيسا لفترة جديدة تمتد لـ6 سنوات.

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مليونية 30 يونيو.. «الصحة» السودانية: 7 قتلى و181 مصابًا خلال تظاهرات الأحد