الجدار أو الطوارئ.. كيف يواجه الأمريكيون تهديدات ترامب؟

[real_title] بعد أيام من انفراجة أمريكية كانت حدثت داخل أهم بلد في العالم (الولايات المتحدة الأمريكية) على خلفية إنهاء الإعلاق الجزئي للحكومة، بدأت تعلو صيحات بوادر أزمة جديدة بسبب "حالة الطوارئ".

 

تلك الحالة والتي ينوي الرئيس دونالد ترامب إعلانها مستقبلا، بهدف توفير أموال لبناء الجدار العازل مع جارته المكسيك.

 

ويبلغ طول حدود الولايات المتحدة مع جارتها المكسيك ثلاثة آلاف كيلو متر، منها 1100 كيلو مُسيّجة بجدار وأسلاك شائكة، لكنّ هذا القسم يشوبه عدد من الفتحات التي تتم من خلالها عمليات التهريب والتسلل، وفق وسائل إعلام أمريكية.

 

 

في السياق، نقلت واشنطن بوست عن زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل قوله إن الكونجرس قد يلجأ إلى إصدار قرار لإلغاء حالة الطوارئ التي يعتزم الرئيس دونالد ترامب إعلانها بهدف توفير أموال لبناء الجدار على الحدود مع المكسيك.

 

وبيّنت الصحيفة الأميركية أن هذا قد يدفع ترامب إلى استخدام الفيتو لأول مرة منذ توليه الرئاسة، كما نقلت عن ماكونيل تحذيره لترامب من تبعات هذا الإعلان.

 

ونقلت عن مصدرين في الحزب الجمهوري قولهما إن ماكونيل حذر ترامب سرا خلال لقاء ثنائي غير معلن في البيت الأبيض الثلاثاء الماضي من أن إعلان حالة الطوارئ سيولد ردود فعل سياسية غير مرغوبة ويحدث انقساما بصفوف الجمهوريين.

وجاءت هذه التصريحات عقب إعلان ترامب إنه سيَمضي قدما في بناء الجدار الأمني على الحدود المكسيكية بغض النظر عمّا ستؤول إليه المباحثات الجارية بالكونجرس لإقرار الميزانية الفدرالية.

 

وأشار ترامب إلى أنه قد يلجأ لإعلان حالة الطوارئ، مضيفا أن هذا الخـيار تعززه قوة قانونية، ويعود اتخاذه إلى عدم تحرك الديمقراطيين فيما يبدو باتجاه التوصل لاتفاق يتضمن توفير تلك الأموال.

 

ولم يذكر الرئيس على نحو مؤكد ما إذا كان سيعلن حالة الطوارئ الوطنية التي ستمكنه من تمويل بناء الجدار الحدودي دون موافقة الكونجرس، لكنها ستواجه بالتأكيد تحديات قانونية.

ووافق ترامب على إعادة فتح لمدة ثلاثة أسابيع حتى 15 فبراير الجاري للسماح بإجراء مفاوضات مع الديمقراطيين بعد 35 يوما من الإغلاق الجزئي للحكومة الذي يعد الأطول في تاريخ الولايات المتحدة.    

 

ويمثل الديمقراطيون أغلبية في الأمريكي، بعد انتخابات التجديد النصفي، التي أجريت في نوفمبر الجاري، بينما يحتفظ الجمهوريون بأغلبية محدودة داخل مجلس الشيوخ.

 

ويرفض الديمقراطيون الموافقة على الميزانية الفيدرالية، وهو ما تسبب في "إغلاق جزئي للحكومة"، قبل أن يفتح منذ أيام، نتج عنه توقف عدة مؤسسات فيدرالية عن العمل، وعدم صرف مئات الآلاف من الموظفين.

وإذا لم يتم التوصل لاتفاق بحلول 15 من الجاري ربما يتم إغلاق مجددا، وإجبار مئات الآلاف من الموظفين الاتحاديين على العمل دون أجر أو تسريحهم بشكل مؤقت.

 

وأشار ترامب إلى أنه سيتحدث عن قضية حالة الطوارئ الوطنية خلال إلقاء خطاب حالة الاتحاد أمام الكونغرس الثلاثاء المقبل، وقال للصحفيين أمس الجمعة "استمعوا جيدا لخطاب حالة الاتحاد، أعتقد أنكم ستجدونه مثيرا للغاية".

 

يشار إلى أن بناء الجدار كان من الركائز الأساسية في حملة ترامب لانتخابات الرئاسة 2016. ويبلغ طول حدود الولايات المتحدة مع جارتها المكسيك ثلاثة آلاف كيلومتر، منها ألف ومئة كيلومتر مسيجة بجدار وأسلاك شائكة.

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق لهذه الأسباب.. المعارضة التونسية تطالب باستقالة «حكومة الشاهد»
التالى فيديو | هل تتفق "معارضة الجزائر" على مرشح توافقي؟