أخبار عاجلة

فيديو| بعد 9 أشهر عصيبة.. ولادة حكومة جديدة في لبنان وأول وزيرة داخلية عربيا

[real_title] تشكلت حكومة وحدة وطنية في لبنان بعد مشاورات صعبة استمرت قرابة 9 أشهر، شهدت سماء العاصمة بيروت احتفالات بالألعاب النارية ابتهاجا بالإعلان عن تشكيل الجديدة.

 

وقال رئيس الوزراء سعد الحريري: "يجب أن نقلب هذه الصفحة ونبدأ العمل".

 

وتضم الجديدة 30 وزيرا، من بينهم 4 نساء. وكلفت امرأة بحقيبة وزارة الداخلية للمرة الأولى في العالم العربي.

 

وتواجه تحديات كبرى على رأسها إعادة تحريك المياه الراكدة في الاقتصاد، وتقليل حجم الدين الوطني الذي يبلغ 150 في المئة من إجمالي الناتج القومي السنوي.

 

وحذر صندوق النقد الدولي في يونيو، من أن هناك حاجة ملحة لوضع القطاع المالي في لبنان على أسس مستدامة.

 

ومن المنتظر أن تسعى حكومة الحريري إلى تأمين قروض ومعونات دولية يبلغ حجمها 11 مليار دولار، حسب توقعات الخبراء.

 

تتكون اللبنانية من قوى سياسية تعبر عن طوائف وديانات وتوجهات سياسية تتقاسم فيما بينها الحقائب الوزارية.

 

وتشارك غالبية هذه القوى والطوائف في حكومة الحريري الجديدة، من بينها حزب الله، المدعوم من إيران، والذي حقق وحلفاؤه مكاسب في الانتخابات البرلمانية الماضية مايو2018.

 

لطالما كان لبنان نظاماً سياسياً لتقاسم السلطة بين الطوائف الدينية المختلفة.

 

ينقسم عدد المقاعد في البرلمان بين المسيحيين والمسلمين، ويجب أن يأتي كل من الرئيس ورئيس الوزراء ورئيس البرلمان من خلفية دينية محددة.

 

إحدى النقاط الشائكة الرئيسية حتى الآن تتمثل في كيفية تمثيل حلفاء حزب الله من الطائفة السنية، الذين يعارضون رئيس الوزراء السني، في . وقد تم منحهم في نهاية المطاف منصبا واحدا في ، بينما حصل حزب الله على مقعدين.

 

تم اختيار جميل جبق وزيرا للصحة من جانب حزب الله، رغم أنه ليس عضوا فيه.

 

 

وبين أبرز الشخصيات في علي حسن خليل، الذي احتفظ بحقيبة المالية، وجبران باسيل، الذي استمر وزيرا للخارجية كما كان في السابقة.

 

وكلفت وزيرة المالية السابقة ريا الحسن، بوزارة الداخلية، لتصبح أول امرأة تشغل هذا المنصب في تاريخ البلاد والعالم العربي.

وضمت التشكيلة الوزارية الجديدة أربع نساء، فبجانب وزيرة الداخلية هناك فيوليت خيرالله الصفدي وزيرة لشؤون المرأة، والإعلامية مي شدياق وزيرة دولة لشؤون التنمية الادارية، وندى البستاني خوري وزيرة للطاقة.

 

تناولت صحف عربية، خاصة اللبنانية منها، تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة في لبنان بين تفاؤل وتشاؤم.

 

فبينما رأى بعض الكُتّاب الخطوة "بارقة أمل" للشعب اللبناني، قال آخرون إنه "لا ثقة" في الجديدة.

 

وقد تم الإعلان عن تشكيل الجديدة في 31 يناير/ كانون الثاني بعد مشاورات صعبة استمرت قرابة 9 أشهر.

 

وتضم الجديدة 30 وزيرا، من بينهم 4 نساء. وتواجه تحديات كبرى على رأسها إعادة تحريك المياه الراكدة في الاقتصاد، وتقليل حجم الدين الوطني.

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تعرف على أول امرأة تتولى رئاسة سلوفاكيا .. مطلقة وأم لولدين