أخبار عاجلة
وزير الخارجية يتوجه اليوم إلى بلغاريا -
حبس عامل سرق مجوهرات من الشرقية -

في الحديدة.. القوات الحكومية تكبد الحوثي خسائر فادحة

[real_title] حققت القوات الحكومية اليمنية المدعومة من التحالف العربي تقدمًا ملحوظًا على حساب ميشيات الحوثيين في مدينة الحديدة.

 

ومنذ أيام تكثف القوات اليمنية من عملياتها العسكرية تزامنًا مع القصف القوي للتحالف في عدة جبهات بمحافظة الحديدة، محققة تقدم نوعي باتجاه مواقع الحوثيين.

 

وقتل عشرات المتمردين اليمنيين في المعارك والغارات الجوية في الحديدة، حسبما أفادت مصادر طبية،  حيث قتل 53 متمردا حوثيا وأصيب العشرات منذ أمس.

 

قصف مكثف

 

 

وأكد مصدر في القوات الموالية للحكومة أن المعارك اشتدت في المدينة وفي محيط جامعتها السبت وصباح الأحد، وقامت طائرات تابعة للتحالف الذي تقوده السعودية بشن غارات جوية لدعم القوات الموالية للحكومة.

 

واستأنفت قوات الجيش الحكومي عمليتها العسكرية منذ مساء الخميس الماضي، بإسناد مكثف من مقاتلات التحالف العربي.

 

وتأتي هذه الاشتباكات بعد إعلان اليمنية الخميس استعدادها لاستئناف مفاوضات السلام مع المتمردين الحوثيين.

 

مواقع جديدة

 

 

وأعلنت قوات الجيش اليمني الموالي للرئيس عبدربه منصور هادي، تحرير مواقع جديدة من قبضة الحوثيين في محافظة الحديدة، غربي اليمن.

 

وقالت قوات ألوية العمالقة (قوات جنوبية) إنها سيطرت بقيادة القائد العام لجبهة الساحل الغربي أبو زرعة المحرمي وإسناد التحالف العربي على شارع المسناء في مدينة الحديدة".

 

وأشارت إلى أن السيطرة امتدت إلى " دوار يمن موبيل القريب من صوامع ومطاحن البحر الأحمر وهو التقاطع الذي يفصل بين شارع المسناء وخط كيلو 16 الإستراتيجي والذي يعتبر الشريان الرئيسي لمدينة الحديدة".

 

وذكرت ألوية العمالقة أن قواتها واصلت تقدمها من الجهة الشرقية للمدينة "حيث تقدمت القوات من خط كيلو 16 وسيطرت على عدد من مواقع المليشيات وكبدتهم خسائر فادحة في العتاد والأرواح".

 

وأوضحت أن القوات تخوض اشتباكات عنيفة مع مليشيات الحوثي في مدخل المدينة الجنوبي انطلاقا من حي منظر .

 

وأكدت أن العمليات العسكرية لألوية العمالقة والقوات المشتركة تستمر بدعم واسناد من قوات التحالف العربي في عدة محاور في الحديدة "حتى يتم تطهيرها من مليشيات الحوثي".

 

 

وينشر التحالف الذي تقوده السعودية آلاف الجنود، بهدف استعادة السيطرة على الحديدة، التي تعد مدخلا للمساعدات والواردات، وشريان حياة لملايين اليمنيين، بعد أكثر من 3 سنوات من الحرب.

 

ويتركز القتال حول المطار، الذي فشلت قوات التحالف في الاستيلاء عليه في هجوم سابق، وكذلك المدخل الشرقي للمدينة، وبالقرب من الجامعة، التي تبعد مسافة 4 كيلومترات جنوب الميناء.

 

وقال مصدر عسكري يمني مدعوم من التحالف: "هذه هي أول مرة يصل فيها القتال إلى هذه النقطة (الجامعة).

 

مخاوف دولية

 

 

وكان وزير الخارجية الأمريكي، جميس ماتيس، دعا الأسبوع الماضي كافة أطراف الصراع إلى وقف إطلاق النار خلال 30 يوما والدخول في مفاوضات "جادة" لإنهاء الحرب التي تعصف بالبلاد منذ نحو أربعة أعوام.

 

وقالت مبعوثة المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، أنجيلينا جولي، إن المجتمع الدولي "بطئ بشكل مخزي"، فيما يتعلق بأزمة اليمن، وحثت مجلس الأمن الدولي على إيجاد نهاية قائمة على التفاوض لهذه الحرب.

 

وأضافت في بيان لها: "نشاهد الوضع يتفاقم، إلى النقطة التي أصبح فيها اليمن على شفا مجاعة من صنع الإنسان، ويواجه أسوأ انتشار لوباء الكوليرا في العالم خلال عقود".

 

وكررت أنجيلينا جولي تحذيرات الأمم المتحدة، من أن نحو نصف سكان اليمن، البالغ عددهم نحو 14 مليون نسمة، قد يصبحون قريبا على شفا مجاعة.

 

وتقول الرياض وأبوظبي إن انتزاع السيطرة على الحديدة سيمثل ضربة للحوثيين، الذين لا يزالون يسيطرون على معظم المناطق المأهولة بالسكان في اليمن، بما في ذلك العاصمة صنعاء، وذلك عبر قطع شريان الإمدادات الرئيسي عنهم، ما سيدفعهم للجلوس إلى طاولة لمفاوضات.

 

وكانت محاولة سابقة للسيطرة على الحديدة، في يونيو الماضي، قد واجهت عقبات، وتوقفت قبيل مشاورات سلام برعاية الأمم المتحدة في جنيف، والتي انهارت في سبتمبر، بعد عدم حضور الحوثيين.

 

وقال المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، مارتن غريفث، الأسبوع الماضي إنه يأمل في إعادة المشاورات في غضون شهر.

 

ويستعد غريفث لزيارة مدينة تعز، وهي ثالث كبريات المدن اليمنية، وإحدى نقاط الاشتعال في الصراع، منذ أن طرد الحوثيون من صنعاء عام 2014، وذلك وفق ما ذكرت مصادر مقربة من مجريات محادثات الأمم المتحدة.

 

ويشهد اليمن منذ سنوات نزاعا بين قوات المعترف بها دوليا والمتمردين الحوثيين المدعومين من إيران.

 

وتدخّل تحالف بقيادة السعودية دعمًا للقوات الحكومية مارس 2015 بهدف وقف تقدّم المتمرّدين بعيد سيطرتهم على أجزاء واسعة من اليمن وبينها العاصمة صنعاء.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الشروق - صحيفة إسرائيلية: سكان غزة جعلوا حماس وإسرائيل تنحنيان لرغبتهم الشرق الاوسط
التالى الشروق - تقرير: وفد إسرائيلي يزور تشاد لمناقشة استئناف العلاقات بين البلدين الشرق الاوسط