أخبار عاجلة

فيديو وصور| احتجاجات البصرة.. هكذا ثار العراقيون ضد الفساد

[real_title] انقطاع للكهرباء في الصيف، ومياه ملوثة، وبطالة، وانتشار للفساد.. أزمات أدت لاندلاع احتجاجات في محافظة البصرة العراقية، خلفت سبعة قتلى من المتظاهرين على الأقل خلال الأيام الأربع الماضية، ما يسلط الضوء على ما يعانيه الجنوب من إهمال على مدى عقود، رغم إنتاجه معظم ثروة العراق النفطية، حسب مراقبين.

 

واستمرت الاحتجاجات الخميس في البصرة، وأحرق المتظاهرون مقر منظمة بدر التي يتزعمها هادي العامري، واستراحة المحافظ في شارع الكورنيش.

 

 

ومحافظة البصرة، ثاني أكبر المحافظات العراقية من حيث عدد السكان، ويعيش فيها أكثر من مليوني نسمة.

 

ويقول سكان في البصرة، إن إمدادات المياه تلوثت بالملح، وتداخل فيها النفط، الأمر الذي يعرضهم للخطر. ونقل مئات الأشخاص للمستشفى بعد شرب هذه المياه.

 

 

 

​وأطلق ناشطون عراقيون من محافظات أخرى حملات لمد أهالي البصرة بالمياه. 

 

وأغلق المتظاهرون الطريق الرئيسي من البصرة لبغداد وأضرموا النار في مبنى المحافظة الرئيسي حيث كانوا يتظاهرون لليوم الثالث على التوالي.

 

 

في المدينة، كان رجال الإطفاء يكافحون طوال الصباح النيران الناجمة عن قنابل الزجاجات الحارقة والمفرقعات التي ألقيت على المبنى، مقر السلطات الإقليمية.

 

وخلال الليل أغلق محتجون مدخل ميناء أم قصر القريب، وهو منفذ رئيسي لدخول الحبوب وغيرها من واردات الغذاء الضرورية.

 

وتزايد الغضب الشعبي في وقت يجد فيه الساسة صعوبة في تشكيل حكومة جديدة بعد انتخابات برلمانية غير حاسمة في مايو. 

 

وفي عام 2017 حل العراق في المركز 169 بين 180 دولة على مؤشر الفساد الذي تنشره منظمة الشفافية الدولية.

 

ورغم أن العراق هو ثاني أكبر منتج في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) ويتلقى عشرات مليارات الدولارات سنويا من بيع الخام، لا تزال الحكومات العراقية عاجزة عن توفير بعض الخدمات الأساسية للسكان.

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الشروق - يمنيون يطلقون حملة إلكترونية تطالب بالخروج «بثورة جياع ضد الجميع» الشرق الاوسط