أخبار عاجلة

الشروق - ضيوف الرحمن يودعون مكة.. ويبدءون الزحف إلى رحاب المسجد النبوى الشرق الاوسط

الشروق - ضيوف الرحمن يودعون مكة.. ويبدءون الزحف إلى رحاب المسجد النبوى الشرق الاوسط
الشروق - ضيوف الرحمن يودعون مكة.. ويبدءون الزحف إلى رحاب المسجد النبوى الشرق الاوسط

[real_title] *شلبى: تأخر التسكين والخطابات الوهمية وعدم تواجد المشرفين أبرز المخالفات.. و85% من منظمى رحلات الحج السياحى التزموا بالضوابط
*مؤسسة الطوافة السعودية تعترف بالتجاوزات وتبدأ التحقيق مع أعضائها.. والنيابة تنتظر شركات السياحة حال ثبوت إصدار خطابات وهمية


تشهد مكة المكرمة حالة استنفار قصوى، مع تزايد أعداد الحجاج المغادرين بعد انتهائهم من مناسك الحج والعودة إلى بلادهم، أو التوجه إلى المدينة المنورة لزيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم، والتمتع بالصلاة فى المسجد النبوى، وهو ما يمثل الموسم الثانى من رحلة الحج، ويحظى بالترتيبات نفسها فى السكن وخدمات لضيوف الرحمن.
من المقرر أن تبدأ لجان بعثة الحج الرسمية برئاسة المستشار عمر مروان وزير شئون ، اليوم، متابعة وصول أفواج الحجاج المصريين إلى المدينة المنورة، بالتنسيق مع رؤساء البعثات النوعية.
وقال مجدى شلبى رئيس بعثة الحج السياحى ورئيس اللجنة العليا للحج والعمرة، فى مؤتمر صحفى بمكة، إن الموسم لم يتضمن مخالفات جسيمة، سوى أزمة حجاج البر التى تسبب فيها أحد المطوفين، وتم إيقافه بمعرفة مؤسسة الطوافة السعودية، بعد إلزامه بتوفير مخيم بديل لنحو 400 حاج مصرى قضوا ليلة واحدة فى منى خارج المخيمات، ويجرى حاليا إعداد الترتيبات الخاصة لتعويض هؤلاء الحجاج ماديا، بالتنسيق مع وزارة الحج ومؤسسة الطوافة السعودية حتى يحصل كل حاج على التعويض الخاص به قبل مغادرة المملكة.
وتركزت المخالفات الأخرى فى تأخير التسكين، وعدم التزام بعض مشرفى الشركات بالتواجد مع الحجاج، بالإضافة إلى الخطابات الوهمية من بعض الشركات لأصحاب التأشيرات المباشرة، دون توفير خدمات أو إقامة لهم داخل مناطق المناسك، وتبدأ العقوبات الخاصة بهذه المخالفات بالحرمان من تنظيم رحلات السياحة الدينية لمدة 3 أشهر وتصل إلى إلغاء الترخيص نهائيا.
وأضاف شلبى أنه سيعد تقريرا إلى رانيا المشاط وزيرة السياحة، يتضمن الإيجابيات والسلبيات التى رصدتها بعثة الحج السياحى طوال الموسم، بجانب التوصيات التى يجب تنفيذها من الموسم القادم، وأهمها بدء إجراءات الحج مبكرا حتى تتمكن الشركات من حجز أماكن أفضل لحجاج السياحة، مع مناشدة شركة مصر للطيران الإعلان مبكرا عن أسعار رحلات الحج، حتى تتمكن الشركات من إعلان برامجها وأسعارها والترويج لها فى وقت مناسب.
وأوضح شلبى أن لجان البعثة رصدت تواجد ما يقرب من 400 حاج خارج المخيم فى مشعر منى، وتبين للجنة أن المطوف قام بتسكين آخرين بدلا منهم، وعلى أثر ذلك تم إبلاغ المختصين فى الجانب السعودى، وانتقلت لجنتان إلى مشعر منى تتبع أحدهما وزارة الحج السعودية، والثانية تتبع المؤسسة الأهلية للطوافة، وبعد التحقيق والتأكد من الواقعة تم عزل المطوف، وتجهيز مخيم للحجيج بمستوى تسكينهم به.
وأوضح أن اللجنة العليا للحج والعمرة خاطبت وزارة الحج ومؤسسة الطوافة بضرورة تفعيل البروتوكول الموقع بين الطرفين الذى يقضى بتعويض الحجاج ماديا عن اليوم الذى تم قضاؤه خارج المخيم، معربا عن أمله فى صرف التعويض فى أقرب وقت ممكن، لافتا إلى وجود تحقيق مع مطوفين آخرين أخلوا بالتزاماتهم.
وعلى صعيد بدء الموسم الثانى بالمدينة المنورة، أكد شلبى أن عملية التفويج للمدينة المنورة بدأت أمس وتستمر خلال الـ24 ساعة القادمة حيث ينتقل نحو 27 ألفا من حجاج السياحة إلى المدينة المنورة، وتستمر رحلات عودتهم حتى نهاية الأسبوع الأول من سبتمبر المقبل، مشيرا إلى وجود حالة اطمئنان تامة لدى البعثة لتلبية جميع احتياجات ضيوف الرحمن، نظرا لقرب مساكن الحجيج فى المنطقة المركزية المحيطة بالمسجد النبوى، لافتا إلى أن أماكن السكن بالمدينة المنورة أكثر اتساعا وأن أكبر مسافة عن الحرم النبوى لا تزيد عن 300 متر.
وأضاف أن البعثة تلقت شكاوى تنظيم بعض الشركات رحلات مباشرة دون إخطار وزارة السياحة، لافتا إلى أنه فى تلك الحالة سيتم توقيع جزاء على الشركة المخالفة، تتدرج من الإيقاف إلى الغلق بحسب طبيعة المخالفة والجزاء القانونى المقرر، وفى حالة ثبوت إصدار الشركة خطابا وهميا أو مزورا، وحصولها على تأشيرات بموجب ذلك الخطاب، يتم التعامل مع الواقعة على مستويين؛ الأول التحقيق الإدارى، والمستوى الثانى يأتى وفقا لرؤية السلطة المختصة من إقرار إحالته للنيابة.
وكشف رئيس البعثة عن أن عدد من الحالات المرضية الموجودة بالمستشفيات حاليا، يحتاج إلى إجراء عمليات جراحية؛ مثل دعامات القلب، وعلاج للجلطات، وأن إحدى الحالات تعانى من التهاب رئوى، وهى متواجدة فى العناية المركزة، وتخضع لمتابعة من أفراد البعثة الطبية.
وأوضح أن 85% من الشركات السياحية التزمت بالأداء والتنظيم الجيد، وتم رصد مخالفات لدى القليل منها، وشملت أبرز السلبيات تقصير بعض المشرفين فى المرور على ضيوف الرحمن، للتأكد من تلبية الاحتياجات والخدمات التى يحتاج لها الحجيج، مشيرا إلى ورود بعض الشكاوى من حجاج فى ذلك الشأن، لافتا إلى وجود سلبيات أخرى سيتم عرضها على فى التقرير الذى سيرفعه إلى وزيرة السياحة.
وتابع: «فيما يتعلق بسياسة تسعير برامج الحج، كانت اللجنة العليا تضع محدودى الدخل نصب أعينها، خاصة المستوى البرى، لذلك كان هناك تفويض من وزيرة السياحة للجنة العليا باتخاذ الإجراءات الكفيلة بدعم هذه الفئة، فتم رفع عددهم إلى 12 ألف حاج، كما رفضت اللجنة مطالب شركات برفع أسعار برامج الحج عقب زيادة سعر الوقود».

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر بوابة الشروق وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تعرف على أول امرأة تتولى رئاسة سلوفاكيا .. مطلقة وأم لولدين