أخبار عاجلة
محافظ أسيوط يتفقد عزبة سعيد بعد تعرضها للسيول -

فيديو| 170 شخصًا يبتلعهم «المتوسط».. هكذا تغرق «قوارب الموت» في ليبيا

[real_title] من جديد اتجهت الأنظار إلى ليبيا، البلد الممزق والذي لم يغب اسمه يوما عن شاشات التلفاز، نظرا لأحداثه الساخنة والدموية والتي لم تتوقف طيلة 7 سنوات، هذه المرة كانت بلاد المختار على موعد مع غرق قرابة 170 شخصا ابتلعتهم أمواج المتوسط..

 

وتزايدت معدلات الهجرة غير الشرعية عبر ليبيا، من أجل العبور إلى أوروبا، ويأتي معظم هؤلاء خاصة الأفارقة منهم بعد تجميعهم عبر أماكن التقاء داخل كل دولة على حدة، ثم تقوم عصابات التهريب بنقلهم عبر حافلات كبيرة إلى طرابلس وهناك يبدؤون في رحلة الموت.

 

ويعبر عشرات آلاف المهاجرين سنويًا الحدود من دول جنوب الصحراء إلى ليبيا، لينطلقوا منها عبر القوارب إلى السواحل الإيطالية.

 

وأعلنت البحرية الليبية في الساعات الأخيرة عن إنقاذ 41 مهاجرا غير شرعي واعتبار 63 آخرين في عداد المفقودين إثر غرق زورق مطاطي كان يقلهم قبالة السواحل الليبية.

 

سواحل القره بوللي

 

وأفاد الناجون وفق تقارير إعلامية، أن الزورق الذي غرق قبالة سواحل القره بوللي (50 كلم شرق طرابلس) كان يقل 104 أشخاص، ما يعني أن عدد المفقودين هو 63.

 

وكانت قد رست في طرابلس قبل ساعات سفينة تابعة للبحرية الليبية وعلى متنها 235 مهاجرا تم إنقاذهم في عمليتين منفصلتين في المنطقة نفسها، ومن بين الناجين 54 طفلا و29 امرأة.

 

ومع حادثة الغرق الجديدة يرتفع إلى 170 عدد المهاجرين الذين فقدوا في البحر المتوسط بين الجمعة والأحد.

وتشكّل ليبيا وجهة ومعبرا لآلاف المهاجرين الأفارقة الراغبين في الوصول إلى السواحل الأوروبية، ويلاقي مئات من المهاجرين غير الشرعيين حتفهم سنويا عند محاولة عبور البحر المتوسط في ظروف محفوفة بالمخاطر انطلاقا من السواحل الليبية، مستغلين في ذلك عدم الاستقرار السياسي في ليبيا.

 

وبحسب المنظمة الدولية للهجرة، فإن حصيلة الأيام الأخيرة ترفع إلى ألف عدد الذين قضوا في المتوسط عام 2018.

 

وأشار رئيس بعثة المنظمة في ليبيا عثمان بلبيسي إلى "زيادة مقلقة في عدد الوفيات في البحر قبالة السواحل الليبية".

وقال إن "المهربين يستغلون يأس المهاجرين ورغبتهم في المغادرة قبل قيام أوروبا بمزيد من الحملات على طرق العبور في البحر المتوسط".

 

وأضاف بلبيسي "يجب ألا يتم نقل المعتقلين من قبل خفر السواحل إلى الاحتجاز، إننا نشعر بقلق عميق حيال اكتظاظ مراكز الاحتجاز مرة أخرى وتدهور الأوضاع المعيشية مع تدفق المهاجرين مؤخرا".

 

أسواق للعبيد

 

تجدر الإشارة إلى أن ليبيا، غير كونها واحدة من أكثر البلدان التي تشهد أراضيها محاولات ، إلا أنها أيضا واحدة من البلدان التي بها أسواق للعبيد، حسبما كشفته تقارير إعلامية قبل عام..

 

وكانت تقارير دولية صادمة كشفت نهاية نوفمبر قبل الماضي، عن وجود سوق لبيع البشر في ليبيا، واستغلال المهاجرين غير الشرعيين الذين فشلوا في العبور إلى أوروبا، كعمال أو مزارعين من خلال مزاد علني، ممن تم القبض عليهم أثناء محاولتهم الهجرة إلى أوروبا عبر البحر المتوسط.

 

للمزيد من المعلومات.. شاهد الفيديو التالي:

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الشروق - تقرير: وفد إسرائيلي يزور تشاد لمناقشة استئناف العلاقات بين البلدين الشرق الاوسط