أخبار عاجلة

حوار.. مدير التجمع الحقوقي السوري: هذه نجاحاتنا وإخفاقاتنا في مصر

حوار.. مدير التجمع الحقوقي السوري: هذه نجاحاتنا وإخفاقاتنا في مصر
حوار.. مدير التجمع الحقوقي السوري: هذه نجاحاتنا وإخفاقاتنا في مصر

[real_title] قال مدير التجمع الحقوقي السوري في مصر فراس حاج يحيى إنّ السوريين أثبتوا نجاحًا في دعم الاقتصاد المصري، منذ بدء اللجوء إلى مصر عقب اندلاع الحرب الأهلية في البلاد.

 

وأضاف في الجزء الأول من حواره مع "مصر العربية"، أنّ السوريين يعيشون في مصر في اندماج كامل مع المجتمع المصري ويتمتعون بحرية التنقل وحرية الإقامة وحرية العمل.

 

وأشار إلى أنّ السوريين تأثروا بدرجة كبيرة بالأوضاع في مصر، ويعانون من غلاء الأسعار وارتفاع تكاليف المعيشة، وقلة الأجور.

 

                إلى نص الجزء الأول من الحوار:

 

هل تختلف أنواع إقامة السوريين في مصر؟

 

السوريون في مصر ينقسمون إلى نوعين، قسم يعتبر نفسه لاجئًا ومسجلًا لدى مفوضية اللاجئين، وعددهم 128 ألف لاجئ، أكثر من نصفهم من الأطفال، وعددهم بحسب إحصائيات وزارة الخارجية المصرية 500 ألف سوري.

 

هل اندمج السوريون في المجتمع المصري؟

 

السوريون يعيشون في مصر في اندماج كامل مع المجتمع المصري ويتمتعون بحرية التنقل وحرية الإقامة وحرية العمل، وهم ليسوا في حاجة إلى أذون تحركات، لكن يُطلب منهم الحصول على إقامة قانونية، وفي حال مخالفة ذلك يتعرضون إلى جزاءات قانونية بينها التوقيف أو دفع الغرامة.

 

ماذا عن إجراءات مصر بشأن اللاجئين؟

 

في يوليو 2017، صدر قرار من وزارة الخارجية المصرية أوجب على السوريين الراغبين في دخول مصر أن يحصلون على تأشيرة مرتبطة بموافقة أمنية، وهذا القرار قلّل أعداد السوريين الذي دخلوا مصر.

 

أيضًا صدر قرار لم الشمل؟

 

صدر بعد ذلك قرار من السلطات المصرية خاص بلم شمل الأسر السورية، وقد سمح ذلك بدخول عدد كبير من السوريين بلغ حوالي 50 ألفًا، لكن تم إيقاف العمل بهذا القرار في نهاية 2017.

 

ماذا عن الوضع الحالي؟

 

الوضع الحالي يستلزم تأشيرة دخول للسماح للسوريين لدخول مصر.

 

كيف تأثر السوريون بالأوضاع في مصر؟

 

السوريون تأثروا بدرجة كبيرة بالأوضاع في مصر، ويعانون من غلاء الأسعار وارتفاع تكاليف المعيشة، وقلة الأجور.

 

مصر تعامل السوري كالمواطن المصري في مجالي الصحة والتعليم، من المرحلة الابتدائية حتى الجامعية يدفع السوري مصاريف مثل المواطن المصري.

 

في مجال الصحة أيضًا يتلقى الخدمات شبيهة بتلك التي يتلقاها المواطن المصري

 

حدثنا عن الصعوبات التي تواجه السوريين؟

 

هناك بعض الصعوبات في الحصول على تراخيص عمل، والحصول على إقامة وموافقات أمنية وكذا موافقات على إنشاء شركات استثمارية، وجارٍ العمل على تسهيل كل تلك الإجراءات.

 

ماذا يحتاج السوريون من مصر؟

 

أكثر ما يحتاجوه السوريون هو السماح لهم بالدخول بدون تأشيرة، وإعادة تفعيل قرار لم الشمل، وكذا العوائق البيروقراطية (الروتين) الخاصة بالحصول على إقامة اللاجئين، ونطلب زيادة عدد الموظفين في مكاتب الهجرة والجوازات بسبب المعاناة التي يواجهها السوريون هناك.

 

هل أثبت السوريون نجاحًا في مصر؟

 

المجتمع السوري في مصر أثبت نجاحه وتفوقه في مجال الاقتصاد، ورأينا كيف أنّ الخطاب الإعلامي يشيد بالتواجد السوري في مصر، وأنّهم إضافة للمجتمع المصري على الجانب الاقتصادي.

 

هل حقّقوا فشلًا في مجالٍ ما؟

 

المجتمع السوري إلى الآن لم يثبت نفسه في كل المجالات بحكم الحالة السياسية في مصر، وأيضًا الانقسامات السورية داخل الجالية والشروخ التي تسود بها، ولهذا مجتمعنا لم يكتمل في مصر.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى عضو بـ«العفو الدولية»: التحالف العربي يتحمل جزءًا من مسؤولية مأساة اليمن