أخبار عاجلة

الثلاثاء 05 يونيو 2018 11:46 صباحاً إسرائيل تزعم اعتقال خلية خططت لاغتيال نتنياهو واستهداف قنصلية أمريكا بالقدس - موجز نيوز

الثلاثاء 05 يونيو 2018 11:46 صباحاً إسرائيل تزعم اعتقال خلية خططت لاغتيال نتنياهو واستهداف قنصلية أمريكا بالقدس - موجز نيوز
الثلاثاء 05 يونيو 2018 11:46 صباحاً إسرائيل تزعم اعتقال خلية خططت لاغتيال نتنياهو واستهداف قنصلية أمريكا بالقدس - موجز نيوز

إسرائيل تزعم اعتقال خلية خططت لاغتيال نتنياهو واستهداف قنصلية أمريكا بالقدس

wekalet-anba2-ona.png
نتنياهو

نتنياهو

أعلن جهاز الأمن العام الإسرائيلى “الشاباك” اليوم الثلاثاء، عن اعتقال خلية يرأسها أحد سكان مخيم شعفاط شمال القدس، خططت لتنفيذ عمليات فى أهداف هامة من بينها اغتيال شخصيات كبيرة فى إسرائيل بحسب وكالة معا.

وقال بيان للشاباك، نشرته وسائل الإعلام الإسرائيلية، إن الأجهزة الأمنية أحبطت فى الأسابيع الأخيرة مخططا لهجمات على أهداف هامة، كان سينفذ على أيدى خلية ترأسها أحد سكان مخيم شعفاط الذى يحمل الهوية الزرقاء.

وأضاف “الشاباك” أن محمد جمال رشدة (30 عاما)، من سكان مخيم شعفاط، وهو أسير سابق فى سجون الاحتلال، قد تم تجنيده على يد ناشطين فى سوريا، لتنفيذ عمليات نوعية من بينها اغتيال رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو ورئيس بلدية الاحتلال فى القدس نير بركات.

كما خطط محمد رشدة- حسب بيان الشاباك- إلى استهداف مبان تابعة للقنصلية الأمريكية فى القدس، ووفد كندى يقيم فى القدس بهدف تدريب قوات الأمن الفلسطينية فى الضفة الغربية.

وأضاف “الشاباك” أن محمد رشدة جمع معلومات عن الأهداف التى خطط لمهاجمتها بناء على تعليمات من ناشط فى سوريا، وأنه من أجل تنفيذ بعض العمليات، فقد خططت الخلية لجلب ناشط من الأردن وإدخاله إلى إسرائيل.

وفي إطار التحقيق مع رئيس الخلية جرت اعتقالات أخرى، وقدم المعتلقون خلال التحقيق معهم معلومات إضافية تتعلق بالقضية، وقدمت النيابة العامة فى إسرائيل لوائح اتهام بحق أفراد الخلية يوم الأحد الماضى.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر وكالة أونا وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الشروق - محكمة ليبية تقضي بإعدام 45 شخصا لقتلهم متظاهرين عام 2011 الشرق الاوسط
التالى هل رفعت الإمارات الشارة البيضاء لـ«بقاء» بشار الأسد؟