أخبار عاجلة
الاتحاد «صفر» -
وزير النقل: انطلاق قطار الحرمين.. 4 أكتوبر -

#فيتو - #اخبار العالم - أبرز أسباب زيارة لافروف لكوريا الشمالية

#فيتو - #اخبار العالم - أبرز أسباب زيارة لافروف لكوريا الشمالية
#فيتو - #اخبار العالم - أبرز أسباب زيارة لافروف لكوريا الشمالية

أبرز أسباب زيارة لافروف لكوريا الشمالية

زعيم كوريا الشمالية: رغبتنا في نزع السلاح النووي «لم تتغير»

قبل شهر بالضبط من انعقاد القمة التاريخية التي تجمع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الكوري الشمالي كيم كونج أون، والتي كادت أن تفشل حين أعلن ترامب تأجيلها، دخلت روسيا على الخط معلنة منذ يومين عن زيارة وزير خارجيتها لبيونج يانج والتي رآها السياسيون محاولة من قبل موسكو لإسماع صوتها في مساعيها الدبلوماسية الجديدة.

وبالفعل استقبل اليوم، كيم يونغ أون وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، للمرة الأولى في بيونج يانج، وذكرت وكالات الأنباء العالمية أن كيم اشتكى للافروف من الهيمنة الأمريكية، قائلا: نحن نحاول التأقلم مع الوضع السياسي الراهن في مواجهة الهيمنة الأمريكية.

عودة العلاقات
زيارة لافروف غير المتوقعة أثارت الجدل والحيرة، فيقول بعض السياسيين، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يريد تطوير العلاقات مع كوريا الشمالية أكثر، إذ تظل روسيا مهمشة إلى حد كبير مع ظهور كيم على الساحة الدولية هذا العام.

ويرى جيمس براون وهو أستاذ جامعي متخصص في العلاقات بين روسيا وأمريكا بجامعة تمبل بطوكيو، أن أهمية الزيارة تكمن في رغبة روسيا للعودة للمشهد من جديد والاندماج بالأزمة الكورية مع اقتراب حلها.

التودد لكوريا
في حين يرى آخرون أن روسيا تحاول إيجاد مساحة لها مع كوريا الشمالية، قبل انعقاد القمة والتي قد تسفر عن تعاون كبير بين أمريكا وبيونج يانج، موضحين أن روسيا تسعى للتودد منذ فترة لكيم عبر نداءاتها المستمرة برفضها العقوبات المفروضة على بلاده بل والتخلي عن النووي في مقابلها.

مصالح
سيناريو آخر للزيارة المفاجئة، يظهر في تطلع بوتين لفرص اقتصادية بكوريا، وهناك تقارير إعلامية ذكرت أن موسكو مستعدة لإنشاء خط سكة حديد يربط بين الكوريتين وسيربط بخطوط السكة الحديد بسيبريا، وهو ما سيسمح لروسيا بأن يكون لها منفذ على المحيط الهاديء.

قلق المسئولين
الزيارة أثارت قلق المسئولين الأمريكيين، من احتمال تأثيرها على مفاوضات قمة نزع النووي المقبلة في يونيو، خصوصا أن لافروف أعلن في وقت سابق أن لقائه بكيم سيتطرق للمفاوضات، وحث اليوم كل الأطراف على تجنب الرغبة في فرض كل شيء بشكل فوري، في تصريح اعتبره المحللون السياسيون رسالة واضحة إلى واشنطن التي تؤكد عدم التراجع عن العقوبات الدولية إلا بعد انتهاء التخلي التام لبيونج يانج عن التسلح النووي.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر فيتو وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى عضو بـ«العفو الدولية»: التحالف العربي يتحمل جزءًا من مسؤولية مأساة اليمن