أخبار عاجلة
ضبط ربة منزل قبل سرقتها شقة بالوراق -

الشروق - وفاة السياسية التونسية البارزة «مية الجريبي» عن عمر يناهز 58 عاما الشرق الاوسط

الشروق - وفاة السياسية التونسية البارزة «مية الجريبي» عن عمر يناهز 58 عاما الشرق الاوسط
الشروق - وفاة السياسية التونسية البارزة «مية الجريبي» عن عمر يناهز 58 عاما الشرق الاوسط

[real_title] توفيت، ظهر اليوم السبت، السياسية والناشطة النسوية التونسية المعارضة للدكتاتور المخلوع زين العابدين بن علي، ميّة الجريبي، الأمينة العامة السابقة للحزب الجمهوري، عن عمر يناهز 58 عاما، بعد صراع طويل مع المرض.

الجريبي من مواليد 1960 في بوعرادة «ولاية سليانة» زاولت تعليمها بمدينة «رادس» حيث كانت تقطن ثم أكملت دراستها الجامعية في كلية العلوم بصفاقس (1979 ـ 1983) وقد عرفت بنضالها في صفوف الاتحاد العام لطلبة تونس، بحسب وكالة تونس إفريقيا للأنباء.

وانضمت «مية» إلى فرع الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان بصفاقس في أوائل الثمانينات وكانت لها بعض المساهمات في الجريدة الأسبوعية المستقلة «الرأي» وكذلك «الموقف» كما كان لها نشاط مكثّف ومتنوّع في المنظمات غير الحكومية.

وفي 1983، شاركت الجريبي في تأسيس «التجمع الاشتراكي التقدمي» مع أحمد نجيب الشابي والذي أصبح اسمه لاحقا «الحزب الديمقراطي التقدمي»، بعد أن انضمت إلى مكتبه السياسي في 1986، تم انتخابها في 2006 على رأس هذا الحزب خلفا لأحمد نجيب الشابي لتكون بذلك أول امرأة تقود حزبا سياسيا في تونس.

وفي 23 أكتوبر2011 تم انتخابها بدائرة بن عروس في انتخابات المجلس الوطني التأسيسي (2011-2014) ونافست مصطفى بن جعفر (حزب التكتل من أجل العمل والحريات) على رئاسة هذا المجلس.

وتم انتخاب الجريبي في 9 أبريل 2012، أمينة عامة للحزب الجمهوري، إثر الإعلان عن التحالف بين الحزب الديمقراطي التقدمي وحزب آفاق تونس والحزب الجمهوري وبقيت في هذا المنصب إلى 2014، تاريخ انسحابها من الحياة السياسية، بسبب معاناتها من المرض.

وكانت الجريبي من أشد المدافعين عن المساواة بين الجنسين وحقوق المرأة.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر بوابة الشروق وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى عضو بـ«العفو الدولية»: التحالف العربي يتحمل جزءًا من مسؤولية مأساة اليمن